الشريط الأخباري

ملتقى لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية بمناسبة انتصار الثورة الإسلامية في إيران

دمشق-سانا

أقام تحالف قوى المقاومة الفلسطينية اليوم ملتقى تحت عنوان “تحية لانتصار الثورة الإسلامية في إيران وصمود سورية وستبقى البوصلة لفلسطين والقدس عاصمتها الأبدية” بمناسبة انتصار الثورة الإيرانية وذلك في المركز الثقافي بالميدان.

وأكد السفير الإيراني بدمشق جواد ترك ابادي أن ما تقوم به الصهيونية والقوى الاستكبارية من نشر للفكر المتطرف والحروب في العديد من الدول يرمي إلى إبعاد الرأي العام عن القضية الفلسطينية المحورية داعيا كل الفصائل الفلسطينية إلى التمسك بالمقاومة كخيار وحيد لاستعادة حقوق الشعب الفلسطيني وأرضه.

ولفت السفير ترك ابادي إلى أن الامام الخميني حمل راية الدفاع عن فلسطين قبل انتصار الثورة في إيران وواصل هذا المسار دوماً وطلب من المسلمين جميعا أن يضعوا أيديهم بأيدي بعض في التصدي للكيان الصهيوني مجددا موقف إيران ومحور المقاومة الداعم للقضية الفلسطينية حتى تحرير كامل الأرض والمقدسات من الاحتلال الصهيوني.

بدوره رأى أمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حسام السمان أن انتصار الثورة الإيرانية أحدث زلزالا في الغرب ومستعمراته التي تخضع له وتنفذ كل اوامره وتعليماته لافتا الى ان الشعب الايراني أثبت للأعداء فعالية وديناميكية الثورة والتزامه بمبادئها ما انعكس انتصارات في كل المجالات العلمية والعسكرية والاقتصادية.

وأكد السمان أن فلسطين ستبقى جوهر القضية القومية والقضية المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي والشعب السوري وشعوب دول محور المقاومة مشددا على أن محاولات الأعداء لن تنجح في تصفية القضية وتحييد سورية ودول هذا المحور عن مواقفهم الثابتة والداعمة لحقوق الشعب العربي الفلسطيني.

من جهته أكد أمين سر التحالف خالد عبد المجيد أنه بفضل التمسك بنهج الثورة ومصالح الشعب الإيراني وشعوب الأمة تم التغلب على جميع المشاكل وتحقيق الانجازات التي لا نظير لها في المنطقة من التقدم السياسي والعسكري والعلمي وعلى كل المستويات وامتلاك القدرة على التصدي لكل الإجراءات التي حاول أعداء الأمة والخصوم فرضها على هذا النموذج الفريد والاستثنائي للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأوضح عبد المجيد أن انتصار الثورة الإسلامية في إيران ساهم في تصحيح مسار القضية الفلسطينية في ظل تآمر بعض العرب مع الكيان الصهيوني لتصفية الحقوق الفلسطينية حيث أعادت هذه الثورة الأمل وروح المواجهة وهي نصر للشعب الفلسطيني كما هي للشعب الإيراني منوها بمواقف دول محور المقاومة الداعمة للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

حضر الملتقى عدد من ممثلي الأحزاب الوطنية السورية والفلسطينية ومن الفصائل الفلسطينية وفعاليات اجتماعية وثقافية ودينية.

انظر ايضاً

تحالف المقاومة الفلسطينية: وضع استراتيجية وطنية لقرار ترامب بشأن القدس

دمشق- سانا أكد تحالف قوى المقاومة الفلسطينية أن الإجراءات الصهيونية تجاه كنائس القدس وفرض الضرائب …