الشريط الأخباري

أضرار في ممتلكات المواطنين جراء فيضان الخابور.. ومحافظة الحسكة تستنفر لمساعدة المتضررين-فيديو

الحسكة-سانا

تسبب فيضان نهر الخابور في محافظة الحسكة بأضرار متفاوتة بمنازل المواطنين في عدد من الأحياء السكنية بمركز مدينة الحسكة القريبة من مجرى النهر فجر اليوم إضافة إلى الأضرار التي طالت الممتلكات والثروة الحيوانية حيث تم إجلاء المواطنين من منازلهم فيما لا تزال مستويات المياه مرتفعة في مجرى النهر حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

وأدت المياه الغزيرة مع الساعات الأولى من فجر اليوم إلى الخروج عن مجرى نهر الخابور لتغمر بشكل كامل أو جزئي عشرات المنازل في أحياء الميرديان والنشوة وغويران بمركز المدينة حيث سارع المواطنون وعناصر من الجيش العربي السوري والقوى الرديفة والدفاع المدني إلى إجلاء النساء والأطفال إلى المناطق الآمنة ولا تزال عمليات الإنقاذ مستمرة لإخراج المواطنين الذين احتجزتهم المياه.

وفي تصريح لمراسل سانا قال نجيب جاسم من ساكني حي الميرديان: ارتفعت مياه الخابور منذ الساعة الثالثة فجرا وبدأ المواطنون بالإخلاء الساعة الرابعة بعد دخول المياه إلى المنازل حيث غمر بعضها بشكل كامل بعد أن بلغ منسوب المياه 3 أمتار ما أدى لإتلاف الأثاث المنزلي وتهدم بعض أجزاء الجدران.

مختار حي الميرديان أحمد البراك أشار إلى أنه بعد ارتفاع منسوب نهر الخابور بدأ عناصر الجيش العربي السوري في تنبيه المواطنين والمساعدة في إجلاء الأطفال والنساء من منازلهم بعد التدفق المفاجئ والكبير للمياه مؤكدا وجود ما يزيد على 120 منزلا مغمورا بالمياه بشكل كامل أو شبه كامل في حي الميرديان فيما غمرت مياه الأمطار عشرات المنازل في حيي غويران والنشوة وألحقت الأضرار بها كما ادى الفيضان لنفوق أعداد من الماشية.

محافظ الحسكة جايز الموسى تواجد في الأحياء المتضررة وأشرف على عمليات الإنقاذ والإخلاء ووجه بضرورة تقديم كل مساعدة ممكنة للعوائل المتضررة.

المواطن أحمد بلال الذي غمرت مياه الفيضان منزله بشكل كامل عبر عن الشكر لأبطال الجيش العربي السوري الذين كان لهم فضل كبير في تنبيه جميع المواطنين القاطنين حول مجرى النهر بحي الميرديان وساهموا بالإسراع في إجلاء المواطنين.

وقال طلال المسلط من الدفاع المدني إن عناصر الدفاع يقومون منذ الصباح الباكر بإخلاء وتأمين المواطنين وننتظر انخفاض مستوى المياه للاستمرار في تصريف المياه من المنازل القريبة من مجرى النهر.

كما قام فرع الهلال الأحمر العربي السوري وجمعية اليمامة الخيرية بالاستجابة الفورية لحالة الطوارئ وإحصاء العوائل المتضررة وتوزيع المساعدات الغذائية وغير الغذائية العاجلة لهم.

وطلبت المحافظة استنفار كافة الجهات المعنية لتأمين منازل مؤقتة للمواطنين المتضررين وتقديم المساعدات الغذائية وغير الغذائية لهم للتخفيف من آثار الفيضانات.

وبحسب مصادر أهلية فإن ارتفاع منسوب مياه نهر الخابور أدى إلى نزوح غالبية أهالي القرى الموجودة على ضفتي النهر من بلدة تل تمر وصولا إلى سد الباسل جنوب الحسكة وأسفرت سرعة التدفق إلى جرف ونفوق أعداد من المواشي وتهدم بعض المنازل الطينية وغمر المنازل بالمياه.

مدير الموارد المائية المهندس عبد الرزاق العواك أشار إلى أن الأمطار التي هطلت يوم أمس بشكل غزير ومستمر في مختلف مناطق المحافظة والتي بلغت أعلى نسبة هطول في منطقة رأس العين 80 مم أدت إلى حدوث سيول وجريان المياه في الوديان المغذية لسرير نهر الخابور ما أدى إلى تدفق المياه بشكل كبير ضمن مجرى النهر حيث وصلت غزارة المياه في منطقة تل تمر إلى 80 مترا مكعبا في الثانية وفي مركز مدينة الحسكة إلى 90 مترا مكعبا في الثانية الأمر الذي أدى إلى طوفان النهر وخروج المياه عن طرفي مجراه متوقعا انخفاض مناسيب المياه في النهر يوم غد في حال توقفت الأمطار عن الهطول.

نزار حسن

انظر ايضاً

أضرار في ممتلكات المواطنين بالحسكة جراء فيضان الخابور