الشريط الأخباري

إعلان المشروع الوطني للترجمة لعام 2018

دمشق-سانا

أعلنت الهيئة العامة السورية للكتاب اليوم مشروعها الوطني للترجمة لعام 2018 الذي يتضمن ترجمة حوالي 70 كتابا من مختلف اللغات إلى العربية في مختلف صنوف المعرفة والآداب.

وتشمل الكتب التي تعتزم الهيئة ترجمتها ضمن مشروعها باللغات الإنكليزية والفرنسية والروسية كلغات أساسية ووسيطة لترجمة نتاج اللغات الأخرى في العالم إضافة للغات الإيطالية والتشيكية والإسبانية والفارسية والتركية.

وأوضح مدير عام الهيئة الدكتور ثائر زين الدين خلال مؤتمر صحفي للإعلان عن خطة الترجمة أنه تم تشكيل لجنة بقرار من وزير الثقافة مهمتها وضع مفردات الخطة الوطنية التنفيذية للمشرع الوطني للترجمة مكونة من مدير هيئة الكتاب والمترجمين والأدباء حسام الدين خضور وريم منصور الأطرش وعبد الكريم ناصيف وفريد الشحف ومحمود عبد الواحد ونورا أريسيان.

وبين زين الدين أن اللجنة استعانت بالخبرات الموجودة بمجال الترجمة في سورية إضافة لجهات خارجية في روسيا ولبنان وبلدان أوروبية أخرى لاختيار جملة من العناوين التي تصلح أن تنقل إلى العربية مراعية بذلك جملة من المعايير.

وتشمل المعايير بحسب مدير هيئة الكتاب أن يكون الكتاب المترجم على مستوى عال من المعلومات الفكرية والثقافية الموجودة فيه وأن يساير أحدث الإنجازات الثقافية والفكرية العالمية وأن يلامس في بعض جوانبه ما تعيشه البلاد ولاسيما القضايا الفكرية والسياسية.

ثم تلا مدير مديرية الترجمة في الهيئة العامة السورية للكتاب حسام الدين خضور البيان الصحفي الخاص بإعلان الخطة التي تشمل الاداب من رواية وقصة وشعر ومسرح ونقد أدبي وأدب الطفل عموما والعلوم الإنسانية والفلسفة من القضايا السياسية المعاصرة وقضايا العالم الثالث والأنتروبولوجيا والاقتصاد والعلاقات الدولية والجيوبوليتيك والفلسفة وعلم النفس وعلم الاجتماع والعلوم الطبيعية والصحة العامة لغير المتخصصين والعلوم العامة والفيزياء والفلك والصحة العامة.

وتحدث رئيس اتحاد الناشرين هيثم حافظ في تصريح لسانا عن مشروع الترجمة الذي يشكل برأيه حالة على غاية من الأهمية نظراً لضرورة التفاعل مع اللغات العالمية والأخذ منها بكل فروع العلوم والآداب بما يتلاءم مع التنمية الثقافية والاجتماعية لمشروع الثقافة الوطنية الذي بدأت به هيئة الكتاب لافتاً إلى أن اتحاد الناشرين يعتبر نفسه جزءاً من المشروع.

ونوهت المترجمة الدكتورة نورا أريسيان في تصريح مماثل إلى أهمية اعتماد اللغة الأرمنية كلغة للترجمة في إصدارات هيئة الكتاب للعام الحالي نظراً للتاريخ المشترك الذي عاشه العرب والأرمن حضارياً وإنسانياً واجتماعياً منذ قدم التاريخ إضافة إلى معاناة الشعبين في مقارعة الاحتلال وظلم الطامعين.

محمد خالد الخضر

انظر ايضاً

إعلام ومبدعون تضيء على مسيرة الأديب الراحل ممدوح عدوان

دمشق-سانا اختارت الهيئة العامة السورية للكتاب أن تخصص كتابها الدوري لليافعة ضمن سلسلة إعلام ومبدعون …