الشريط الأخباري

فيلم الأب ضمن نشاطات النادي السينمائي لـ (أحفاد عشتار)- فيديو

دمشق-سانا

أعادت أسرة النادي السينمائي في مؤسسة أحفاد عشتار عرض فيلم الأب للمخرج باسل الخطيب في قاعة المحاضرات بالمركز الثقافي بأبو رمانة حيث دار نقاش بعد ذلك مع الحضور مع مخرج الفيلم وأحد أبطاله الفنان علاء قاسم في مجريات وأحداث الفيلم وخلفياته.

ويتناول الفيلم الذي أنتجته المؤسسة العامة للسينما حكاية معاناة سورية التي يطولها الإرهاب التكفيري وما تعرض له مواطنوها على يد تنظيم “داعش” الإرهابي من جرائم الإعدام الوحشية والتشنيع بالجثامين والاغتصاب وسعي إرهابييه المحموم لبث فكرهم الموغل في الوحشية في أذهان الأطفال والناشئة لاستخدامهم كأدوات في تحقيق مخططاتهم.

وقال الخطيب في تصريح لـ سانا “عرض الفيلم استعادة لنشاط الأندية السينمائية في دمشق التي كانت حاضرة في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي للاطلاع على أهم الأفلام السينمائية العربية والعالمية.. والنادي السينمائي لمؤسسة أحفاد عشتار يسترجع جزءا من هذا الدور انطلاقا من أهمية الفن السابع وكنوع من التكريم للأعمال السينمائية السورية التي تنتج حاليا”.

وأوضح الخطيب أن فيلم الأب كمثله من الأفلام التي صنعت خلال فترة الحرب على سورية بكثير من الحب والحماس والخطورة لافتا إلى أن فيلمه القادم دمشق حلب سينطلق تصويره قريبا وهو مختلف عن الأفلام الخمسة التي صنعها من قبل ويؤكد الروابط التي تجمع بين أبناء الشعب السوري وهو أول تعاون بينه وبين الفنان القدير دريد لحام.

ولفت الخطيب خلال النقاش الذي دار حول فيلم الأب إلى أن القصة مأخوذة من الواقع وتحديدا في منطقة جسر الشغور عندما هاجمتها المجموعات الإرهابية وحاصرت الأهالي في المشفى الوطني مبينا أن الفيلم تضمن حالات قاسية ولكنها أقل من قسوة الواقع الذي عاشه الشعب السوري في المناطق التي تعرضت لهذه الجرائم.

بدوره قال الفنان قاسم “مهما حاول الفيلم ان يقارب الحقيقة القاسية والواقع الذي عاشه الناس في تلك المناطق لا يمكنه أن يصل لفظاعة ما جرى ولا للممارسات الإرهابية التي تعرض لها الأهالي هناك”.

بدورها قالت الدكتورة أيسر ميداني رئيسة مؤسسة أحفاد عشتار “النادي السينمائي جزء مهم من الثقافة ونحن نحاول تقديم الأفلام السينمائية الملتزمة لتكون نافذة تفتح الافق أمام الحضور وتعرض أبعادا أخرى للحياة سواء في الأفلام السورية أو الأجنبية والنقاش بعد الفيلم دائما يعمق الفهم له ويغني أثره في عقول من شاهدوه”.

وأوضحت ميداني أن مؤسسة أحفاد عشتار تقيم ندوات ومحاضرات ثقافية بشكل دوري في المركز الثقافي بأبو رمانة تتحدث عن الواقع والمحيط بهدف تحصين الشعب ضد كل الحملات الإعلامية المعادية لافتة إلى أن كل مبادرات المؤسسة توثق عبر تصويرها وبثها على موقع يوتيوب ليتمكن كل من لم يحضرها من متابعتها.

محمد سمير طحان

انظر ايضاً

الفيلم الروائي “الأب” ضمن مهرجان الأفلام السينمائية بمعرض الكتاب

دمشق-سانا ضمن مهرجان الأفلام السينمائية الذي يقام بالتوازي مع فعاليات معرض الكتاب في دورته الثلاثين …