الشريط الأخباري

شركة ساني الصينية تبدي رغبتها للمساهمة بإعادة الإعمار في سورية

دمشق-سانا

بحث وزير الصناعة محمد مازن يوسف مع وفد ممثلي شركة ساني الصينية للمعدات الصناعية الثقيلة ووكيلها في منطقة الشرق الأوسط مجالات تقديم الدعم لإحداث مركز إقليمي للشركة في سورية.

وتناولت المباحثات إمكانية قيام المركز بالمرحلة الاولى بتأهيل المعدات الثقيلة التي توردها الشركة إلى منطقة الشرق الأوسط بالكامل على أن ينتقل المركز للقيام بتجميع الآلات والمعدات ثم تصنيع هذه المعدات في مرحلة لاحقة اضافة لاقامة شركة مشتركة متخصصة بانتاج آلات وتجهيزات الطاقة الريحية.

وأكد نائب رئيس مجلس إدارة شركة ساني الصينية ونشون زو رغبة الشركة في المساهمة بعملية إعادة الإعمار في سورية والاستفادة من الأيدي الماهرة السورية إضافة إلى تعزيز التعاون في مجال تقديم الخدمات والاستشارات والتزويد بالمعدات.

من جهته لفت رئيس المجموعة الصناعية الكويتية عيد العويد ووكيل الشركة في المنطقة الى وجود 13 مصنعا للشركة منتشرة في بلدان العالم مشيرا إلى الفرص الاستثمارية الكبيرة للشركة من إحداث مركز لها في سورية والذي سيقوم مستقبلا بتلبية احتياجات المنطقة من المعدات والآلات الثقيلة.

من جهته وزير الصناعة أكد اهمية تقديم دراسة جدوى شاملة للمشروع من كل الجوانب وبخاصة الجانب التمويلية من قبل الشركة الصينية ووفق طرح مقبول وقوي مبينا أن الوزارة والحكومة مستعدة للعمل بشكل جدي ضمن الإمكانيات المتاحة وتقديم التسهيلات اللازمة.

وشدد الوزير يوسف على أهمية إقامة شراكات صناعية مع الشركة الصينية وغيرها تعتمد على المواد الأولية المحلية لتحقيق اعلى قيمة مضافة ممكنة مع الحفاظ على الجودة متمنيا على الشركة الصينية السرعة في إنجاز دراسة جدوى شاملة للمشروع بأقرب وقت ومتابعة اللقاءات والمشاورات لكي يتم البدء بالمشروع قريبا.

شارك في المباحثات معاونا وزير الصناعة الدكتور جمال العمر والدكتور نضال فلوح ومدير الاستثمار الصناعي بشار زغلولة ومدير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور إياد مقلد.