الشريط الأخباري

عودة أكثر من ألف أسرة مهجرة إلى منازلها في بلدة البويضة بريف دمشق-فيديو

ريف دمشق-سانا

عادت اليوم مئات العائلات إلى منازلها في بلدة البويضة بريف دمشق الجنوبي في إطار جهود الحكومة لإعادة الحياة إلى المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وأوضح مراسل سانا في ريف دمشق أن عودة الأهالي إلى منازلهم في بلدة البويضة جاءت بعد سلسلة لقاءات واجتماعات عقدتها لجان المصالحة في البلدة مع الجهات المعنية في محافظة ريف دمشق ووزارة الدولة لشؤون المصالحة للوقوف على احتياجات البلدة من خدمات وتأهيل البنى التحتية الرئيسة التي عاثت فيها يد الإرهاب خرابا.

وعبر أهالي البويضة العائدون إلى منازلهم عن سعادتهم بهذه العودة بعد 5 سنوات من التهجير مؤكدين أنهم سيعملون يدا بيد إلى جانب الجهات المختصة والجيش العربي السوري على حماية بلدتهم وإعادة إعمارها لتعود كما كانت تنبض بالحياة التي أعادتها من جديد تضحيات الجيش العربي السوري.

ولفت وزير المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر إلى أن عودة الأهالي اليوم إلى منازلهم في بلدة البويضة جاءت بعد تعزيز الأمن والاستقرار في البلدة وتجهيز الأمور اللوجستية لاستقبالهم مشيرا إلى أنه “خلال المرحلة الأولى ستتم إعادة أهالي الشهداء الذين رووا بدمائهم تراب هذا الوطن ومن ثم أهالي العسكريين والموظفين لدى مؤسسات الدولة ومن ثم باقي أهالي البلدة تباعا”.

وأشار إلى أن عودة الأهالي إلى قراهم وبلداتهم “تشكل نموذجا من نماذج انتصار الجيش العربي السوري على الإرهاب وإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق التي تتم إعادة الأمن والاستقرار إليها”.

وبين محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم أن “أكثر من 1000 عائلة تضم نحو 10 آلاف شخص سيعودون اليوم إلى بلدة البويضة ونحن كمحافظة نعمل على تأمين جميع الخدمات من طرق ومدارس ومياه وكهرباء آملين بأن يعود الجميع إلى ممارسة حياتهم الطبيعية” لافتا إلى أن “تأهيل البنية التحتية يحتاج إلى وقت وسيتم ادخال الورشات لإصلاح جميع المرافق العامة مع التركيز على شبكة الكهرباء الأاكثر تضررا إضافة إلى اتخاذ حلول إسعافية عبر ادخال صهاريج لتوفير المياه للمواطنين ريثما يتم حفر بئرين لتامين المياه”.

من جانبه أكد أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي همام حيدر أن محافظة ريف دمشق “تسير بخطى متسارعة نحو تنظيف كامل مناطقها من الإرهاب وسيشهد العام الجاري عودة كامل أبناء المحافظة إلى بلداتهم التي هجرهم الإرهاب منها كما نشهد اليوم في بلدة البويضة والتي تعد خطوة ناجحة على طريق عودة الأهالي المهجرين إلى بلداتهم في مختلف المناطق”.

وأشار رئيس بلدية البويضة مصطفى ليلى إلى أن “الجهات المعنية كان لها الدور الكبير في بدء عودة الأهالي إلى البلدة وهذه الجهود مكملة لانتصارات الجيش العربي السوري الذي أعاد الأمن والاستقرار إلى بلدتنا” لافتا إلى أنه “خلال المراحل التالية لعودة الأهالي سيتم العمل مع الجهات المعنية لاستكمال جميع مستلزمات الحياة الطبيعة والإقامة للمواطنين”.

ولفت رئيس البلدية إلى أنه وبالتوازي مع دخول الأهالي سيتم دخول ورشات الصيانة لإصلاح ما تبقى من البنية الخدمية في الوقت الذي عملت فيه الجهات المعنية بالمحافظة على تامين معظم الخدمات من إصلاح شبكة المياه وفتح معظم الطرقات.

وعادت في الـ 13 من الشهر الجاري أكثر من 500 عائلة مهجرة إلى منازلها في مزرعة بيت جن وقرية بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي بعد إعادة الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة الأمن والاستقرار بشكل كامل إلى المنطقة.