الشريط الأخباري

مطالب معيشية ومهنية خلال المؤتمرات السنوية لنقابات العمال

محافظات-سانا

تابعت المؤتمرات السنوية لنقابات العمال في المحافظات أعمالها حيث دعا العمال لملامسة همومهم العمالية والمعيشية والعمل على تجاوزها لتحسين أوضاعهم المعيشية وتطوير الانتاج.

وطالب عمال نقابة التنمية الزراعية بدمشق في مؤتمرهم السنوي المنعقد في مبنى الاتحاد العام لنقابات عمال دمشق اليوم بضرورة وضع خطط للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لتمكين الإنتاج الزراعي من تأمين حاجة الاستهلاك وتحديث وسائل وطرق الاستثمار الزراعي.

ودعا العمال المشاركون في المؤتمر إلى تعديل النظام الداخلي لوزارة الزراعة بما يخص اللباس العمالي والوقائي وبعض المزايا للعمال لافتين إلى ضرورة تطوير إنتاجية العمل في القطاع عن طريق التدريب على طرق الزراعة الحديثة وتوفير مستلزمات الإنتاج وتحسين المستوى المعيشي وتطوير البحوث العلمية الزراعية.

وفي كلمة له أكد رئيس النقابة وحيد منصور ضرورة تقديم كل الدعم والعون للقطاع ليستعيد عافيته من خلال تأمين مستلزماته ومعالجة الصعوبات التي تواجهه ودعم الفلاحين وتثبيت استقرارهم في أراضيهم والاهتمام بالمحاصيل الاستراتيجية وإيجاد حلول لمشكلات التسويق ورفع قيمة المحاصيل المسوقة وإقامة المزيد من السدود لتأمين الري والاهتمام بالغطاء النباتي.

وفي درعا دعا عمال الصحة إلى إعادة الوجبة الغذائية لفنيي الأشعة وتشميل العمال وأبنائهم بالتأمين الصحي ورفع تعويض طبيعة العمل لعمال الهيئة العامة لمستشفى درعا وتفعيل العيادة السكرية ومخبر تحليل السل في العيادات الخارجية بالجيزة ورفد منطقة بصرى بالأدوية وتزويد منطقة الصنمين الصحية ببوابة انترنت لزوم العمل وصيانة الاجهزة الطبية فيها وتفعيل برنامج الحمى المالطية في مركز درعا الأول.

ولفت أمين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي حسين الرفاعي إلى أهمية المؤتمرات العمالية في طرح المشاكل ووضع الحلول المناسبة لها.

بدوره أكد رئيس اتحاد العمال أحمد الديري أن المؤتمرات النقابية فرصة لطرح المشاكل العمالية ووضع الحلول لها بما يضمن تحقيق مكاسب جديدة للطبقة العاملة.

من جانبه أشار رئيس مكتب نقابة عمال الصحة بدرعا مصعب محاميد إلى الخدمات التي قدمها مكتب النقابة للعمال خلال العام الماضي.

وفي اللاذقية طالب أعضاء نقابة عمال الدولة والبلديات خلال مؤتمرهم السنوي بضرورة إعادة صرف بدل طبيعة العمل لعمال النظافة في مجالس مدن جبلة واللاذقية والقرداحة وتعويضهم عن يوم العطلة والاعياد الرسمية وتشميلهم بتعويض الاعمال الخطرة وزيادة مخصصات اللباس وطبيعة العمل والوجبة الغذائية في فوج الاطفاء وتأمين مبيت للعاملين فيه.

ولفت الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب إلى أن عمال سورية قدموا نماذج مضيئة في الوطنية والتضحية.

وأشار نبيل العاقل رئيس الاتحاد المهني لعمال الخدمات العامة إلى متابعة الإتحاد لكل القضايا المطروحة من العاملين والتنسيق مع النقابات في كل المحافظات لتسهيل حلها وفق الامكانات المتوافرة.

ولفت فواز الكنج رئيس نقابة الدولة والبلديات إلى التحسن الذي طرأ على إيرادات صندوق المساعدة الاجتماعية وضرورة تعديله خلال هذه الدورة حيث تتوسع مظلة خدماته دون أي حسومات إضافية للعمال المشاركين فيه.

وفي حماة طالب أعضاء نقابة عمال المواد الغذائية والسياحة خلال مؤتمرهم السنوي اليوم ببناء فرن كلس جديد في شركة سكر تل سلحب والتشجيع على زراعة الشوندر السكري وتوفير الكمية الكافية منه لتشغيل معمل شركة سكر تل سلحب ومعالجة موضوع قدم الآلات وتأمين القطع التبديلية لتشغيل الأقسام الإنتاجية في شركة زيوت حماة وتحديث خطوط الإنتاج.

وتطرق الأعضاء للصعوبات التي تواجه شركة تجفيف البصل والخضار في سلمية من قلة توريد مادة القمح وصعوبة تأمين المادة الأولية وخاصة البصل والبحث عن نشاط إنتاجي بديل في الشركة لمشروع زراعة التبغ وزراعة الزعتر الأخضر ومعالجة النقص الحاد في العمال بفرع صوامع حماة وصرف المكافآت وتعويض الإضافي والحوافز الإنتاجية في الشركة ورفع قيمة الوجبة الغذائية.

وأشار مصطفى خليل رئيس اتحاد عمال محافظة حماة إلى أن المؤتمرات النقابية هي محطات مهمة لأنه يتم من خلالها تسليط الضوء على كل مشكلات وهموم العمال والعمل على تذليلها بالشكل الأمثل.

وأوضح رئيس مكتب نقابة عمال المواد الغذائية والسياحة بحماة علي ديوب أن العمال أثبتوا من خلال مشاركتهم في مؤتمر النقابة مسؤوليتهم وإصرارهم على إنجاح العمل المهني والنقابي والتعاون مع المؤسسات المختلفة لزيادة الإنتاج كماً ونوعا.

وفي حمص دعا أعضاء نقابة عمال النقل البري إلى الربط بين مديرية النقل وفرع المرور وافتتاح مدرسة لتعليم قيادة السيارات لرفد صندوق مكتب النقابة وزيادة عدد باصات شركة النقل الداخلي لتخديم أحياء المدينة بشكل جيد.

وخلال انعقاد مؤتمرهم السنوي اليوم في مقر الاتحاد دعا العمال إلى تشميل عمال مكتب نقل البضائع بالصندوق التعاوني التابع لوزارة النقل أو التأمين الصحي وتعويض نقص العمالة في شركة النقل الداخلي خاصة فئات السائقين والفنيين والحراس وضرورة توفير القطع التبديلية اللازمة لصيانة واصلاح الباصات الموجودة ورفد الشركة بباصات جديدة وتعديل الانظمة المانحة للتعويضات بالنسبة للسائقين والفنيين من اختصاص وطبيعة عمل وحوافز انتاجية.

وأكد رئيس الاتحاد المهني لعمال النقل البري عماد دغيم أنه تم تشكيل لجنة مرورية عليا تضم في عضويتها عددا من المعنيين من وزارتي الداخلية والنقل لإنشاء شبكة مشتركة على شكل نافذة واحدة هدفها تسيير أمور السائقين والحد من معاناتهم في ترسيم السيارات ومن استغلال بعض العاملين في هذا المجال لافتا إلى رفع مذكرة بالمطالب التي طرحت ليصار إلى معالجتها.

من جهته لفت رئيس اتحاد عمال حمص سامي أمين إلى سعي الاتحاد لزيادة واردات صندوق النقابة بما يلبي تطلعات العمال والبحث عن آليات جديدة لاستثمار محطتي نقل الركاب الشمالية والجنوبية.

بدوره بين رئيس نقابة عمال النقل البري سليمان المل الجهود التي تبذلها النقابة في سبيل التواصل مع العمال في تجمعاتهم وتذليل الصعوبات التي تعترضهم بالتنسيق مع اتحاد عمال المحافظة والدفاع عن مكتسباتهم التي تحققت خلال السنوات الماضية.

وفي حلب عقدت نقابة عمال الدولة والبلديات اليوم مؤتمرها السنوي وتركزت مداخلات أعضاء المؤتمر على ضرورة منح عمال الصيانة والحدائق في مجلس مدينة حلب طبيعة العمل وزيادتها لعمال النظافة وتعديل وضع العاملين الحاصلين على شهادة أعلى بعد مباشرتهم العمل، ومنح سلفة تعادل مثلي الراتب دون فوائد لجميع العمال المتضررين من أجل تحسين مستواهم  المعيشي وتأمين وسائط نقل للعاملين وتشميل عمال أمانة المحافظة وعمال البلديات بالتأمين الصحي ومنح عمال الخدمات الفنية وجبة غذائية وقائية.

من جانبه رأى رئيس مكتب العمال الاقتصادي بفرع حلب للحزب أن المرحلة الحالية بحاجة إلى إدارات تكون صاحبة قرار وتعمل من أجل تطوير العمل والإنتاج وأن مكاتب النقابات واللجان النقابية معول عليهم كثيراً في هذه المرحلة التي تتطلب المساهمة الحقيقية في إعادة الإعمار وتعزيز الانتماء الوطني.

بدوره أوضح رئيس اتحاد عمال المحافظة زكريا بابي الحرص على متابعة أوضاع العمال وتحسين ظروفهم المعيشية.

وفي محافظة طرطوس تركزت مطالبات اعضاء نقابة عمال الصحة حول زيادة طبيعة العمل للعاملين في المشافي وتخديم مشفى القدموس بجهاز طبقي محوري ورفد المشفى بأطباء تخدير والإسراع بإصلاح الاجهزة المعطلة في مشفى الشيخ بدر ورفدها بعيادات عصبية ومعالجة العمال المرضى من الأمراض المهنية على حساب مديرية الصحة وتأمين لقاحات داء الكلب والكزاز ودعم الصناديق المالية وتحقيق مبدأ العدالة والمساواة بين العاملين في القطاع الصحي.

وأشار أمين فرع طرطوس للحزب مهنا مهنا إلى ما قدمه القطاع الصحي خلال هذه المرحلة بالرغم من استهدافه من التنظيمات الإرهابية المسلحة.

ولفت صفوان أبوسعدى محافظ طرطوس إلى العناية والدعم الذي تقدمه الدولة للقطاع الصحي وما يقدمه من خدمات مجانية أو شبه مجانية لأبناء المحافظة والوافدين.

بدوره رئيس نقابة عمال الصحة احمد خليل قدم شرحا عن عمل النقابة خلال العام الماضي والخدمات والقروض المقدمة للعمال.