سوق دمشق للأوراق المالية: التوجه لادراج شركات جديدة وتأسيس نظام للإفصاح

حماة-سانا

أعلن المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية الدكتور عبد الرزاق قاسم أن الخطط والافاق المستقبلية للسوق تركز على إدراج شركات جديدة وتأسيس نظام للإفصاح تلتزم فيه الشركات المدرجة بالافصاح عن أي حوادث تحصل لديها.

وأشار قاسم خلال ندوة أقامتها غرفة تجارة حماة اليوم إلى أن النظام بات في مراحله الأخيرة بانتظار إقراره في هيئة الأوراق المالية إضافة إلى المهام الاعتيادية في التوعية والإعلام وإبراز أهمية الاستثمار في السوق.

واعتبر قاسم أن تذبذب التداول الذي شهدته السوق خلال الفترة الماضية “أمر طبيعي وغير مقلق” عازيا ذلك لكون المستثمرين والمضاربين يشترون كميات من الأسهم عند قيم منخفضة نسبياً ثم يلجؤون إلى البيع عند ارتفاع الأسعار ما يؤءدي إلى زيادة العرض في الأسهم وتراجع المؤشر ولو بنسبة قليلة.

ودعا قاسم الفعاليات الاقتصادية في محافظة حماة الى الاستثمار في السوق مبينا ان مؤءشر السوق حقق مؤءخرا مراكز متقدمة في ادائه قياسا للبورصات العربية .

واعتبر قاسم أن العمولات التي يتقاضها السوق لقاء عمليات التداول “بسيطة” تبدأ بخمس ليرات سورية لتصل في حدها الأعلى الى 98 ليرة لكل عشرة آلاف في طرفي التداول.

وقدم المدير التنفيذي شرحا عن الإجراءات التي اتخذتها السوق للحد من المضاربة لافتا الى تنامي عمليات التداول في السوق من 6ر1 مليار ليرة في تاريخ تأسيسها لتصل في نهاية العام 2017 إلى 7ر12 مليار ليرة وبذلك حقق المستثمر أرباحاً وصلت إلى 400 بالمئة .

مداخلات الحضور تركزت حول الية حماية حقوق المستثمرين والمدخرين وأهمية منح الراغبين بالاستثمار في السوق المزيد من الضمانات والتسهيلات والحوافز وزيادة نشر الوعي الاستثماري لدى مختلف شرائح المجتمع.

انظر ايضاً

ورشة عمل لسوق دمشق للأوراق المالية: أهمية دور الإعلام في نقل حقيقة تعافي الاقتصاد

دمشق-سانا ركز المشاركون في ورشة العمل التي أقامها سوق دمشق للأوراق المالية تحت عنوان “دور …