الشريط الأخباري

كوساتشيوف: واشنطن لا تريد إعادة الأمن والاستقرار في سورية

موسكو-سانا

أكد رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشيوف أن السيناريو الأمريكي بالنسبة لسورية معاد في جوهره لعملية جنيف لأنه لا يهدف إلى المصالحة واعادة الامن والاستقرار وإنما هو موجه حصرا نحو تحقيق أهداف أمريكا الثابتة في القضاء على الحكومات غير التابعة لها.

وأشار كوساتشيوف في تصريح للصحفيين اليوم في موسكو إلى أن الولايات المتحدة لا تخفي حقيقة أن الحفاظ على الوجود الأمريكي على الأراضي السورية بذريعة “القضاء النهائي” على تنظيم “داعش” الإرهابي مرتبط برغبة الأمريكيين في حماية ودعم بعض القوى التي تدين بالطاعة لواشنطن.

وأوضح كوساتشيوف ان الولايات المتحدة تبحث عن ذرائع جديدة لابقاء قواتها في سورية وقال إن “نداءات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الى روسيا لزيادة الضغط على الحكومة السورية ليست سوى خطابة بلاغية تخدم هدفا محددا وهو أن أمريكا بحاجة ماسة لإنقاذ وتبرير وجودها العسكري في سورية والتأثير على الأحداث الجارية هناك”.

وشدد كوساتشيوف على أنه “لا يمكن السماح للتاريخ بتكرار نفسه في سورية التي لم تسمح منذ البداية للأمريكيين بفرض إملاءاتهم عليها” مشيرا إلى ما جرى في العراق وليبيا حيث تقوم الإدارات الأمريكية بالانتقام من الدول غير المرغوب فيها بالنسبة لها.

انظر ايضاً

كوساتشيوف: إلغاء العقوبات الأمريكية المفروضة ضد روسيا ليس هدفا بحد ذاته ولا يستحق التضحية بشيء من أجله

موسكو-سانا أعلن رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشيوف اليوم أن إلغاء …