الشريط الأخباري

وزير الإعلام لوفد (فياآراب): الإعلام السوري تميز بإيمانه بوطنه وجيشه منذ بداية الحرب-فيديو

دمشق – سانا

أكد وزير الإعلام عماد سارة أن الوضع الإعلامي في سورية “جيد” رغم كل ما يتعرض له إلى الآن من محاربة وتشويه من قبل كبرى امبراطوريات الإعلام المعادية وقال إن “الإعلام السوري تميز بإيمانه بوطنه وجيشه منذ بداية الحرب على سورية”.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم وفدا من منظمة فياآراب أمريكا حيث قدم الوزير سارة عرضا حول الحرب الإعلامية التي تتعرض لها سورية إلى جانب الحرب العسكرية والاقتصادية والثقافية وما تقوم به منابر الإعلام في الدول الاستعمارية من تزييف للحقائق التي تحدث على أرض الواقع.

وأشار سارة إلى الجهود الكبيرة المبذولة من الاعلاميين السوريين حيث كانوا خطوة بخطوة مع الجيش العربي السوري فكان منهم الشهداء والجرحى لافتاً إلى دور الإعلام السوري في كشف التضليل الإعلامي الذي تمت ممارسته ضد سورية من خلال التدقيق في الفيديوهات ومتابعتها بدقة وفضح زيفها.

ووصف الوزير سارة المعادلات الامريكية بالمتناقضة وقال “يدعون أنهم يحاربون تنظيم داعش في سورية بينما يدعمونه ويمولونه بالسلاح ويتحدثون عن سيادة الدول ويخترقون سيادة العديد منها ويتحدثون عن قرار الشعوب ولا يحترمون حق الشعوب في تقرير مصيرها” داعياً أعضاء الوفد لزيادة التنسيق والتعاون لإيصال الصورة الحقيقية عن سورية عبر مختلف وسائل الإعلام ولاسيما الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي.

بدورهم عبر أعضاء الوفد عن استعدادهم لدعم سورية في بلاد الاغتراب ومنها كوبا والأرجنتين والبرازيل وتشيلي لنشر أخبار الإعلام السوري باللغة الإسبانية والبرتغالية مقترحين زيادة نشر الأخبار بالإسبانية في مختلف وسائل الإعلام السورية لإيصالها إلى كافة أنحاء أمريكا الجنوبية.

ورأى أعضاء الوفد أن الشعب السوري بات رمزا للبطولة بالنسبة للمواطن العربي وأنه بغض النظر عن الانقسامات العربية فإن دعم سورية أصبح يتعمق أكثر لدى الشارع العربي.

وأكد عدد من الأعضاء أن العديد من دول أمريكا اللاتينية تدرك حجم الأعمال العدائية والإرهابية التي تتعرض لها سورية وأن قيادات هذه الدول تؤمن بانتصار سورية.

حضر اللقاء السفير السوري لدى كوبا الدكتور ادريس ميا.

انظر ايضاً

وزير الإعلام: المعركة ليست ميدانية فحسب وإنما ثقافية وفكرية واقتصادية وإعلامية

دمشق-سانا تمكن المهندسون السوريون من تجاوز التشويش وإعادة البث إلى الفضائية السورية وهم الآن يعملون …