تجدد الاحتجاجات في تونس على خلفية قرارات التقشف

تونس-سانا

تجددت الاحتجاجات الشعبية في عدد من المدن التونسية لليوم الثالث على التوالي على خلفية قرارات تقشف اتخذتها الحكومة مؤخرا.

وذكرت وكالة الانباء التونسية “وات” إن أهالي مدينة طبربة تجمعوا للاحتجاج على اقتصار زيارة رئيس الوزراء التونسي “يوسف الشاهد” للمدينة على مركز الأمن الوطني فيها.

وشهدت مدينة سليانه مواجهات بين قوات الامن وعدد من الشبان خلال مظاهرة احتجاجية تخللها رشق بالحجارة.

بدوره أعلن رئيس الوزراء التونسي عن فتح تحقيق في “أحداث الشغب والتخريب” التي طالت عددا من المناطق التونسية لكشف المتورطين فيها وكل من يقف وراءهم متهما “الجبهة الشعبية” التي تمثل ائتلاف المعارضة التونسية بالتورط “في التحريض على أعمال العنف”.

وفي وقت سابق قالت وزارة الداخلية إنها اعتقلت 237 محتجا بعد مهاجمة مقرات حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر أثناء احتجاجات عنيفة شهدتها البلاد الليلة الماضية.

وأصيب نحو 50 شرطيا بجروح خلال الاحتجاجات التي انطلقت الأحد الماضي بينما أحرق المحتجون عشرات عربات الشرطة ومقرات حكومية ومراكز شرطة.

وكان متظاهر توفي أمس إثر احتجاجات شهدتها مدينة طبرية فيما نفت وزارة الداخلية أن يكون قضى برصاص الشرطة.