الشريط الأخباري

اللواء جعفري: بإمكان إيران إعلان نهاية الفتنة..العميد اشتري: السيطرة على المجموعات المثيرة للشغب

طهران-سانا

أكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية في ايران اللواء محمد علي جعفري أن التهديدات العسكرية والأمنية ضد بلاده لن تفلح وأن إيران بامكانها إعلان “نهاية الفتنة الحالية”.

وقال اللواء جعفري في تصريح للتلفزيون الإيراني اليوم “إن الأعداء لا يمكنهم تهديد إيران عسكريا لذلك يعملون على تهديدها ثقافيا واقتصاديا وستكون هزيمتهم حتمية”.

وأشار اللواء جعفري إلى أن امريكا والصهاينة وآل سعود قد اصدروا الاوامر لتنظيم داعش الارهابي للتسلل الى ايران وقد تسللت بعض طلائع خلاياهم لتنفيذ عمليات تفجير وتخريب مؤكدا أن هؤلاء الارهابيين تحت السيطرة الكاملة حاليا.

وأوضح جعفري أن “مثيري الشغب تدربوا على أيدي منظمة خلق الإرهابية” وقد تم اعتقالهم مشيرا الى أن عدد المتظاهرين كان قليلا ولم يتجاوزوا في كل إيران الـ 15 ألف متظاهر.

إلى ذلك أكد قائد قوات الامن الداخلي في ايران العميد حسين اشتري أنه تمت السيطرة على “المجموعات المناوئة” للثورة الاسلامية مبينا أن الوضع مستتب تماما متوقعا ان تتراجع اعمال الشغب الى ادنى مستوياتها خلال الايام القليلة القادمة واشار العميد اشتري في تصريح اليوم الى ان معظم الذين تواجدوا في التجمعات الاخيرة كانوا ممن اضمروا القيام بالتحركات غير القانونية تنفيذا لاجندات اجنبية “معادية للثورة”.

وقال العميد اشتري “إن 70 بالمئة من المعتقلين بواسطة الشرطة في هذه التجمعات القي القبض عليهم على خلفية ممارسات مخربة أدت إلى خسائر في الاموال العامة كما طالت النشاطات الاقتصادية للمواطنين أيضا” مؤكدا أن قوات الشرطة الايرانية لن تعطي أي ذريعة للاجانب باستغلال هذه الحالات من اجل تنفيذ مآربهم في استهداف البلاد.

وأوضح اشتري أن الأيام الاخيرة الماضية تخللتها تجمعات فردية قائمة على مطالب اقتصادية ومعيشية لكن سرعان ما عمدت المجموعات المناوئة للثورة الاسلامية الى استغلال هذه الاجواء وركوب موجة الاحتجاجات لافتا الى ان الشعب الايراني “اقدم فورا على فصل مساره عن مسار هؤلاء الانتهازيين”.

وكان معاون وزير الداخلية الإيراني للشؤون الامنية حسين ذو الفقارى أكد امس أن الاوضاع في أغلبية مناطق البلاد عادية وان الاضطرابات الاخيرة في بعض المناطق ستنتهي في وقت قريب بينما دعت وزارة الامن المواطنين الى ممارسة دورهم الواعى والمساهمة في الكشف عن هوية مثيري أعمال الشغب والذين يلحقون الضرر بالممتلكات العامة.

جنتي: أعمال الشغب في أيران مخطط أجنبي بالتنسيق مع عناصر داخلية

إلى ذلك ندد أمين مجلس صيانة الدستور في إيران أحمد جنتي بأعمال الشغب التي شهدتها بعض المدن الايرانية مؤخرا موضحا أنها مخطط أجنبي بالتنسيق مع عناصر بالداخل.

وقال جنتي في كلمة له خلال الاجتماع الاسبوعي للمجلس اليوم إن “أعمال الشغب في بعض المدن مؤخرا جاءت نتيجة مخططات أجنبية تم فيها التنسيق مع عناصر داخلية عبر استخدام الاجواء الافتراضية”.

ونوه جنتي بقدرات الأجهزة الأمنية والشرطة في السيطرة على هذه الحوادث معربا عن تقديره للشعب الإيراني الذي دافع بعفوية عن نظام الجمهورية الإسلامية وأحبط مؤامرة الأعداء.

ولفت جنتي إلى ان بعض المشاركين في التجمعات كانوا يطلقون شعارات مروعة ويسيئون إلى مقدسات الشعب الإيراني ويسعون لتحويل هذه التجمعات إلى أداة لضرب البلاد بتأجيج ودعم من النظام السعودي والادارة الامريكية والكيان الصهيوني والحكومة البريطانية التي أبدت كلها نواياها في تقويض وحدة الشعب في إيران.

انظر ايضاً

اللواء جعفري: المنطقة ستشهد انتصارات متتالية بعد تحرير حلب

طهران-سانا أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري أن سورية حققت النصر …