طهران: الوعي الشعبي ساهم دوما في إحباط كل مؤامرة

طهران-سانا

انتقد مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين شيخ الاسلام مواقف المسؤولين الأمريكيين المؤيدة لأعمال الشغب والتظاهرات غير القانونية في إيران مشيرا إلى أن تلك المواقف تكشف أن واشنطن تمارس سياسة الاغواء بالمنطقة.

وقال شيخ الإسلام في معرض تعليقه اليوم على التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول دعم المظاهرات المحدودة في إيران: “إن هذه التصريحات تكشف أن هذه المجموعة التي أقدمت على التظاهر يجري خداعها من الخارج ومن الواضح أن ترامب الذي يمثل خلاصة العداء لإيران والإسلام والمسلمين يشعر بالنشوة من هذه الأجواء”.

وأضاف شيخ الإسلام: إن هذه التصريحات تتعلق بالأيام الأخيرة ولكن عداء ترامب كان واضحا منذ تسلمه الرئاسة مبينا أن عداء الرئيس الأمريكي حديث العهد بالسياسة واضح للجميع من خلال تصريحاته الحادة ضد إيران في الأمم المتحدة وعرقلته للاتفاق النووي.

قاسمي: تدخل كندا في الشؤون الداخلية لإيران يمثل انتهاكا للالتزامات القانونية والدولية

بدوره أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي رفض بلاده تدخلات كندا في الشؤون الداخلية الإيرانية بوصفها تشكل انتهاكا للالتزامات القانونية والدولية وفاقدة لأي مبرر.

وكانت الحكومة الكندية أصدرت بيانا كررت فيه مواقف الإدارة الأميركية تجاه أعمال الشغب الأخيرة في إيران حيث طلبت من المسؤولين الإيرانيين احترام ما وصفته ب”الحقوق الديمقراطية وحقوق الإنسان” دون أن تتطرق إلى أعمال التخريب التي جرت خلال هذه المظاهرات بتحريض أجنبي.

وأوضح قاسمي في تصريح له اليوم أن مواقف السلطات الكندية تجاه إيران لا تتلاءم مع تصريحات كبار المسؤولين الكنديين بشأن التعامل والحوار بين البلدين مشيرا إلى أن “هذا الخطاب من قبل الحكومة الكندية هو تكرار للخطاب الخاطئ وغير المنطقي وغير المجدي للحكومات الكندية السابقة ضد الشعب الإيراني والذي يعد أمرا مرفوضا”.

بروجردي: مجموعة معينة قامت بحرف مطالب الشعب المشروعة وجرها نحو الفوضى 

من جهته انتقد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي تدخل الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الشؤون الداخلية الإيرانية وقال إن ترامب مثل “القابض على الماء والواهم”.

وأشار بروجردي في تصريح لوكالة تسنيم الدولية للأنباء إلى أن “مجموعة معينة قامت بحرف مطالب الشعب المشروعة وجرها نحو الفوضى في بعض المدن الايرانية”.

من جانبه قال مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان تعليقا على تصريحات الرئيس الأمريكي: إن “الشعب الإيراني يرجح كفة الأمن القومي وحكم النظام الإسلامي على السياسة العميلة للبيت الأبيض”.

وأضاف عبد اللهيان في تغريدة على تويتر موجها كلامه إلى ترامب: “لا تنفعل.. فإن حساب المخلين بالأمن يختلف عن حساب المواطنين الذين يطالبون بحقوقهم”.

بدوره أكد وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي أن من أقدموا على الإضرار بالممتلكات العامة وخرق القانون والنظام وزعزعة أمن المواطنين الإيرانيين ستتم ملاحقتهم وفق القانون وعليهم ان يدفعوا ثمن ممارساتهم.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن رحماني فضلي قوله تعليقا على الأحداث الأخيرة التي شهدها عدد من المناطق الإيرانية خلال الأيام الماضية إن “يقظة ووعي الشعب واحترامه النظام والأمن والقانون ساهم دوما في احباط كل مؤامرة تستهدف إيران”.

وشهدت العاصمة الإيرانية طهران وجميع المدن الإيرانية الاخرى أمس مسيرات حاشدة رفضا لمحاولات التدخل الخارجى فى الشؤون الإيرانية ودعما للقيادة الإيرانية.

وشدد رحماني فضلي على ضرورة الالتزام بالقانون والأمن وقال إن “الأجواء المثارة لا تخدم الأمن والإنتاج وتوفر فرص العمل بالبلاد بل تضر بالإنتاج والعمل والأمن في إيران”.

وأشار إلى أن الحكومة والبرلمان والسلطة القضائية عازمة على متابعة مطالب الشعب لتسوية مشكلاتهم لافتا إلى أن الحكومة الإيرانية ستتصدى حتما للذين استغلوا الفضاء الافتراضي بهدف زعزعة الأمن والنظام وانتهاك القانون وتدمير ممتلكات الشعب وإثارة العنف والرعب والخوف.

وجرت يوم الخميس الماضي فى مدينة مشهد شرق إيران مظاهرات غير قانونية قام بها عدد من المحتجين على عدم استلام إيداعاتهم المالية من مؤسسة مالية غير رسمية أعلنت افلاسها ثم انتقل الاحتجاج إلى بعض المدن الأخرى بحجة رفع بعض الأسعار حيث تم إثر ذلك اعتقال 52 شخصا من مثيرى الفتن والشغب.

نقوي حسيني: الشعب الإيراني سيرد بفطنة على دعم نظام آل سعود لأعمال الشغب الأخيرة في ايران

من جهته أكد المتحدث باسم لجنة الأمن في مجلس الشورى الإيراني حسين نقوي حسيني أن الشعب الإيراني سيرد بفطنة على دعم نظام آل سعود لأعمال الشغب الأخيرة في إيران.

ودعا نقوي حسيني في تصريح له اليوم وزارة الداخلية الإيرانية إلى منح رخص للمتظاهرين حتى يتمكنوا من إيصال صوتهم وطرح مشاكلهم كما يفعلون يوميا أمام البرلمان مبينا أنه لا بد من اتخاذ هذه الإجراءات لتفويت الفرصة أمام الأعداء الذين يستغلون الأوضاع الأخيرة لصالحهم كما يجب على جميع المسؤولين الإجابة عن تساؤلات الناس ومطالبهم.

من جانبه أعلن محافظ طهران محمد حسين مقيمي أنه لم يصل المحافظة أي طلب لإقامة تجمع في طهران وأن أي تجمع سيكون غير قانوني.

ومن المقرر أن تجتمع غدا لجنة الأمن في مجلس الشورى الإيراني ورؤساء لجان البرلمان مع الرئيس الإيراني حسن روحاني لمناقشة المظاهرات غير القانونية في البلاد.

انظر ايضاً

إيران تنفي مزاعم إعلامية حول محاولة اغتيال السفير القطري في طهران

طهران-سانا نفت وزارة الخارجية الإيرانية ما تردد في بعض وسائل الإعلام حول محاولة اغتيال السفير …