الشريط الأخباري

منظمة بريطانية: الأسلحة التي قدمها الغرب لـ”المعارضة المعتدلة” انتهت بيد “داعش”

واشنطن-سانا

أكدت دراسة أعدتها منظمة كونفليكت أرمامنت ريسيرتش البريطانية المعنية بمراقبة تحركات الاسلحة والذخائر والمعدات العسكرية أن معظم الأسلحة التي قدمتها الدول الغربية ومشيخات الخليج ونظام رجب أردوغان إلى من يسمونهم “معارضة معتدلة” في سورية انتهت بيد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وبينت الدراسة التي نشرتها وسائل إعلام أمريكية أن “تنظيم داعش الإرهابي حصل في أغلب الحالات على الاسلحة التي قدمتها هذه الدول ومن بينها الولايات المتحدة إلى من تسمى “المعارضة المعتدلة” في غضون اسابيع قليلة من تهريبها إلى الأراضي السورية”.

وأوضحت الدراسة أن وسائل الإعلام الغربية قامت بالتغطية على هذه الوقائع التي تؤكد أن من تسمى “المعارضة المعتدلة” تقوم بنقل أو بيع الاسلحة والذخائر التي تحصل عليها إلى التنظيمات الإرهابية بما فيها “داعش” و”جبهة النصرة”.

وسبق أن أكدت تقارير عديدة أن الأسلحة التي تقدمها الولايات المتحدة لمن تسميها “معارضة معتدلة” وصلت إلى تنظيمات إرهابية مثل “داعش” و”جبهة النصرة”.

إلى ذلك رأى جيمس بيفان المدير التنفيذي لمنظمة كونفليكت ارمامنت ريسيرتش أن حصول تنظيم “داعش” الإرهابي على الاسلحة التي كانت ترسل إلى من تسمى “المعارضة المعتدلة/في سورية سيناريو معتاد حدث سابقا في دول اخرى مثل افغانستان حيث تسعى بعض الدول التي لديها اهداف سياسية قصيرة الأجل في بلد ما إلى توفير الأسلحة لتنظيمات لا تسيطر عليها بشكل كامل وغالبا ما تكون نتيجة هذه الخطوة وصول الاسلحة والذخائر إلى تنظيمات إرهابية أكثر قوة.

وكان تحقيق سابق أجراه فريق محققين من المنظمة العام الماضي كشف أن تنظيم “داعش” الإرهابي “يحصل على كميات كبيرة من الاسلحة والمواد التي يستخدمها في صناعة الاسلحة من دول عدة اولها تركيا”.

انظر ايضاً

محلل سلوفاكي: (داعش) اليد الطولى للأمريكيين

براتيسلافا-سانا أكد المحلل السياسي السلوفاكي مارتين باغو أن الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية التي …