الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تنتقد بيان قمة اسطنبول والانتفاضة الشعبية وحدها ستصون القدس

دمشق-سانا

انتقدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة بيان القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول موضحة أنه لم يرتق إلى حجم التهديد وخطر قرار ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة واعلانها عاصمة للكيان الصهيوني.

وأكدت الجبهة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم أن الانتفاضة الشعبية وحدها هي التي ستفرض على الإدارة الأمريكية وكيان العدو الحقيقة التاريخية لهوية القدس الفلسطينية تاريخيا مشددة على أن وحدة قوى المقاومة الفلسطينية هي العامل الأهم لتصعيد الانتفاضة والدفاع عن حق الشعب الفلسطيني التاريخي في عموم أرضه من بحرها إلى نهرها.

ولفتت الجبهة في بيانها إلى أن الوقائع التاريخية اثبتت أن الشجب والإدانة لم تلغ وعد بلفور وبالتالي فإن وعد بلفور الأمريكي لن تسقطه إلا لغة المقاومة وتضحيات الشعب الفلسطيني وقوى الأمتين العربية والإسلامية الحية.

وكان البيان الختامي للقمة دعا جميع دول العالم إلى “الاعتراف بالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولة فلسطين” مؤكدا رفض وإدانة قرار الرئيس الأمريكي غير القانوني بشأن القدس المحتلة والذى يصب في مصلحة التطرف والإرهاب ويهدد السلم والأمن الدوليين.

وتشهد الاراضي الفلسطينية المحتلة وعدة دول في العالم مظاهرات غاضبة نصرة للقدس واحتجاجا على اعلان ترامب المدينة المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال كما أثار القرار موجة رفض وإدانات دولية واسعة.

انظر ايضاً

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تندد بدعوة واشنطن لعقد ورشة اقتصادية في البحرين

دمشق-سانا نددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة بورشة العمل الاقتصادية التي دعت واشنطن لعقدها في …