الشريط الأخباري

إرهابيو تنظيم “داعش” يعتدون على مواطنين أتراك في اسطنبول ودياربكر وسلطات أردوغان تواصل تغاضيها عن جرائمهم

أنقرة-سانا

أصيب طالب جامعي تركي بجروح اليوم جراء اعتداء مجموعة موالية لتنظيم “داعش” الإرهابي على طلاب جامعة اسطنبول في كلية الآداب.

وذكر موقع صول خبر التركي أن مجموعة من أعضاء ما يسمى “الشباب المسلم” الذين يضعون أقنعة سوداء ويرتدون قبعات سوداء اعتدوا بواسطة عصي عليها مسامير على طلاب الآداب بجامعة اسطنبول الذين فتحوا معرض صور للتنديد بالجرائم التي يرتكبها تنظيم “داعش” في العراق وسورية وذلك بسبب ملصق مناهض لإرهابيي التنظيم ما أدى الى إصابة طالب إثر تعرضه للضرب.

من جهتها اكتفت الشرطة التركية بإيقاف ثلاثة من أعضاء هذه المجموعة.

في غضون ذلك قمعت قوات الأمن التركية مظاهرة شعبية في بلدة سور التابعة لمحافظة ديار بكر جنوب شرق البلاد خرجت على خلفية اعتداء مسلح متشدد على مجموعة من الأطفال كانوا يلعبون في الشارع أدى لإصابة طفلة تبلغ من العمر 12 عاما.
وذكرت صحيفة يورت التركية أن شخصا مطلق اللحية اقدم على طعن طفلة بالسكين رافعا صوته بالتكبير ما أدى إلى إصابتها بجروح في رأسها وذراعها فتم نقلها إلى المستشفى.

وحسب الصحيفة عبر سكان الحي عن غضبهم ضد الشرطة التي لم تتدخل في الوقت المناسب والقت القبض على المعتدي الذي ادعى أنه مختل عقليا واقتادته إلى مديرية الأمن في بلدة سور.

وأكدت الصحيفة أن سكان البلدة احتشدوا أمام مبنى مديرية الأمن للتعبير عن ردة فعلهم إزاء هذه الحادثة مطالبين بتسليم المعتدي إليهم لكن الشرطة قابلت غضبهم باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم كما نشرت قوات الأمن المدرعات حول المديرية لافتة إلى إغلاق اصحاب المحال المجاورة محالهم التجارية على خلفية اعتداء الأمن على المحتجين.

في أثناء ذلك حذرت مديرية أمن بلدة كيا بينار التابعة لمحافظة ديار بكر وحداتها باتخاذ الدقة والحذر تحسبا من احتمال هجمات مسلحة في المدينة.

إلى ذلك قالت صحيفة جمهوريت التركية إنه تم “إقامة صلاة الغائب على أرواح إرهابيي داعش” الذين قتلوا في سورية والعراق في مسجد فاتح باسطنبول في مشهد يؤكد استمرار سلطات أردوغان بالتغاضي عن جرائم هذا التنظيم الذي ارتكب أبشع الجرائم في هذين البلدين وبدأت اعتداءاته تطول المواطنين الأتراك مشيرة إلى أن أنصار التنظيم الإرهابي نسقوا إقامة هذه الصلاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل عدة أيام واجتمعوا في المسجد المذكور ورفعوا أعلام تنظيم “داعش” الإرهابي بعد صلاة الجمعة.

وأوضحت الصحيفة إلى أن قوات الشرطة التركية تساهلت مع المنظمين الموالين للتنظيم الإرهابي واتخذت تدابير أمنية محدودة وتغاضت عن مظاهرة نظمها الموالون لتنظيم “داعش” الإرهابي الذي أثبتت الأيام والوقائع زيفه.

انظر ايضاً

أردوغان المهرج يتبع سياسة الصراخ (تقرير)

أنقرة-سانا على صفيح ساخن ينتظر رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان استحقاق الانتخابات المحلية المرتقبة …