الشريط الأخباري

المجموعات المسلحة تخرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر وتستهدف بالقذائف جرمانا والدويلعة

دمشق-سانا

واصلت المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية اعتداءها بالقذائف على المدنيين في دمشق وريفها ما أدى إلى استشهاد شاب في مدينة جرمانا في خرق جديد لاتفاق منطقة تخفيف التوتر.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق في تصريح لـ سانا بأن مجموعات مسلحة تنتشر في بعض مناطق الغوطة الشرقية استهدفت مدينة جرمانا بقذيفة صاروخية ما أدى إلى استشهاد شاب في نهاية العقد الثاني من العمر ووقوع أضرار مادية في المكان.

وفي حي الدويلعة وقعت أضرار مادية بمدرسة زينب فواز للتعليم الأساسي نتيجة سقوط قذيفة صاروخية أطلقتها المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية وذلك وفق مصدر في قيادة شرطة دمشق.

واستشهد أمس 8 اشخاص بينهم طفل ولاعبان من المنتخب الوطني بالجودو وأصيب 15 شخصا بجروح جراء اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف الصاروخية والهاون على عدد من الأحياء السكنية بمدينة دمشق ومدينة جرمانا بريفها.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أعلنت في ال22 من تموز الماضي وقفا للأعمال القتالية في عدد من مناطق غوطة دمشق الشرقية في إطار اتفاق مناطق تخفيف التوتر مؤكدة في الوقت ذاته أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق تقدم عليه المجموعات المسلحة.