الشريط الأخباري

أسواق مدينة دير الزور تنبض بالحياة مجددا..والأسعار تؤكد إنتهاء زمن الحصار بلا رجعة-فيديو

دير الزور-سانا

للوهلة الأولى يخيل إليك أنك في سوق حي الميدان الدمشقي الممتلئ بكل أصناف المواد الغذائية من خضار وفاكهة وأجبان وألبان تفنن الصانعون والبائعون في صنعها وعرضها وقائمة طويلة من أصناف المعلبات والبقوليات إضافة إلى البيض والسكر والمخللات كلها مفرودة ومعروضة لكل من يشتهي.. أمتار قليلة إلى الجوار يبدو لحامون منهمكون في تلبية طلبات عشرات من الأهالي على ذبائح طازجة معلقة كانت حتى الأمس القريب مجرد ذكرى من الماضي وواحدة من قائمة طويلة من أحلام المستقبل.

لا شيء هنا إلا الحقيقة يوحي أنك في أحد أسواق مدينة دير الزور التي أنهكها حصار لم تعرفه منذ نشأتها فرضته قطعان من الهمج وشذاذ أفاق مجرمون امتهنوا القتل والسطو والترهيب.

محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره وبعد أسبوعين تقريبا من كسر الحصار على المدينة بعد سلسلة من الملاحم الأسطورية للجيش .. وبعد دخول عدة قوافل من المواد الغذائية جال على أسواق مدينة دير الزور ولا سيما أسواق بيع المواد الغذائية وحاور العشرات من الباعة والأهالي حول توافر المواد الغذائية وأسعارها ومدى تناسبها مع قدرتهم الشرائية.

أحد الباعة يرد على سؤال المحافظ قائلا إن “الأمور انفرجت كثيرا بهمة وتضحيات رجال الجيش “مشيرا بيديه إلى أكوام من أصناف الخضار والفاكهة.

ويقول آخر يمسك بيده ثمارا من الباذنجان “لم نر الباذنجان في الأسواق منذ سنوات” مؤكدا أن الأسعار ممتازة جدا ومناسبة وأنهم يعانون أحيانا من ازدحام المشترين.

فى الجوار يستميل لحام زبائنه بالاعلان أن سعر كيلو اللحمة بـ “3000” ليرة سورية وهو أقل بكثير عن أسعار دمشق والمحافظات الأخرى التي يباع فيها بخمسة آلاف ليرة أو أكثر.

يسأل المحافظ جمعا من الأهالي تجمعوا حول واجهة أحد محلات الجملة الممتلىء بالمواد الغذائية من زيوت وبقوليات ومعلبات بأنواعها الكثيرة وأصناف من القهوة ومثلها من الأجبان وغيرها ليؤكد الجميع أن هناك وفرة بالمواد الغذائية وبأسعار مناسبة وبأن ذلك ما كان ليتحقق لولا التضحيات التي قدمها أبطال الجيش العربي السوري الذي كسر الحصار وأعادهم ومدينتهم إلى الحياة من جديد.

لائحة الأسعار الموزعة على المواد المعروضة تؤكد أن هذه المدينة تعافت إلى حد كبير أدهش أهلها قبل غيرهم كيلو السكر بـ “300” ليرة سورية والقهوة بـ “2000” ليرة والسردين بـ “300” ليرة والبطاطا بـ “150” ليرة والثوم “500” والليمون “400” ليرة والبصل “250” ليرة.

جولة المحافظ في أسواق المدينة العائدة من الحرمان طالت وتنوعت وكانت الحصيلة أن مدينة كانت هنا تتأرجح بين الموت واللاموت نهضت منتشية على وقع أقدام طلائع فرسان الجيش العربي السوري التي هلت عبر دروب تعمدت بالدم حاملين ترياق الحياة لهذه المدينة التي نازعت الموت وانتزعت الحياة.


تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

عمليات لإعادة تأهيل البنى التحتية في حي العرفي وشارع بور سعيد بدير الزور

دير الزور-سانا اطلع محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره على المراحل التي نفذتها ورشات الجهات ...