الشريط الأخباري

قادة بريكس يؤكدون دعمهم الكامل لمساري أستانا وجنيف:ضمان سيادة سورية واستقرارها وسلامة أراضيها

شيامين-الصين-سانا

أكد قادة دول مجموعة بريكس دعمهم الكامل لمساري استانا وجنيف حول الأزمة فى سورية داعين المجتمع الدولي إلى تشكيل تحالف دولي واسع لمكافحة الإرهاب.

وأشار بيان مشترك لاجتماع القمة المنعقدة في مدينة شيامين جنوب شرق الصين وفق ما نقلت وسائل إعلام إلى دعم دول مجموعة بريكس الكامل لمساري جنيف واستانا وترحيبها بإقامة مناطق تخفيف التوتر في سورية التي ساهمت بخفض مستويات العنف وإضفاء دينامية إيجابية وتوفير الظروف لتحقيق تقدم ملحوظ في المحادثات حول الأزمة في سورية برعاية الأمم المتحدة.

يذكر أن العاصمة الكازاخية استانا استضافت خمسة اجتماعات حول سورية هذا العام كان آخرها فى الرابع والخامس من تموز الماضى أكدت فى مجملها على الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة الأراضى السورية وتثبيت وقف الاعمال القتالية كما اختتمت في الـ 14 من تموز الماضي الجولة السابعة من الحوار السورى السوري في جنيف ووصفها رئيس وفد الجمهورية العربية السورية الدكتور بشار الجعفري بالمفيدة.

إلى ذلك جدد قادة دول مجموعة بريكس تأكيدهم على الحل السياسي للأزمة في سورية وفق القرار رقم 2254 بما يضمن سيادة سورية واستقرارها وسلامة أراضيها.

وكان مجلس الأمن الدولى وافق بالاجماع فى الثامن عشر من شهر كانون الأول عام 2015 على قرار بشأن التوصل إلى حل سياسى للازمة فى سورية حمل الرقم 2254 يؤكد أن السوريين هم من يحددون مستقبل بلادهم بأنفسهم دون أى تدخل خارجى وأن التنظيمات الإرهابية خارج أي عملية سياسية.

من جهة أخرى أكد قادة دول مجموعة بريكس معارضتهم القطعية لاستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية من أي جهة مهما كانت الأهداف والظروف.

يذكر أن سورية تعاونت بشكل تام وبناء مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ونفذت كل التزاماتها بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وهو الأمر الذي تشهد عليه تقارير الامانة الفنية للمنظمة في الوقت الذي تؤكد فيه عدة تقارير اعلامية حصول التنظيمات الارهابية في سورية على معدات ومواد انتاج المواد الكيميائية والغازات السامة بتسهيلات من النظام التركي حيث أكد عدد من البرلمانيين الأتراك أن تلك التنظيمات ومنها “داعش” و”جبهة النصرة” وغيرهما حصلت على غاز السارين من تركيا واستخدمته فى أماكن مختلفة من سورية.

وفي الشأن العراقي توجه المشاركون في القمة بالتهنئة إلى الشعب العراقي وحكومته بمناسبة تحرير مدينة الموصل من تنظيم “داعش” الإرهابي والتقدم الذي تم تحقيقه في محاربة الإرهاب مجددين تمسكهم بسيادة العراق ووحدة أراضيه واستقلاله السياسي.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن في العاشر من تموز الماضي تحرير مدينة الموصل بالكامل من إرهابيي “داعش” بعد عملية عسكرية واسعة النطاق شاركت فيها القوات العراقية المشتركة على مدى نحو تسعة أشهر.

وحول الملف النووي الإيراني أكد قادة مجموعة بريكس دعمهم الكامل لخطة العمل المشترك الشاملة بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد ودعوا كل الأطراف المعنية إلى تنفيذ التزاماتها بالكامل بضمان التطبيق الشامل والفعال للخطة بهدف تعزيز السلام والاستقرار على  المستويين الدولي والإقليمي.

وكانت إيران وقعت مع مجموعة خمسة زائد واحد في تموز من العام 2015 الاتفاق النهائي حول الملف النووي الإيراني ودخل الاتفاق المذكور حيز التنفيذ في السادس عشر من كانون الثاني عام 2016.

وفيما يتعلق بالوضع في اليمن دعا قادة المجموعة إلى وقف العمليات القتالية واستئناف المحادثات المدعومة من قبل الأمم المتحدة.

ويواصل النظام السعودى عدوانه على اليمن منذ اذار عام 2015 ما أدى الى مقتل واصابة عشرات الاف اليمنيين وتدمير ممنهج للبنى التحتية ولا سيما الصحية منها وانتشار الأوبئة.

وحول الوضع في شبه الجزيرة الكورية أعرب قادة دول مجموعة بريكس عن ” الاهتمام العميق بالتوتر الجاري والقضية النووية طويلة الأمد على شبه الجزيرة الكورية وتشديدهم على وجوب تسويتها فقط عن طريق الوسائل السلمية والحوار المباشر بين جميع الأطراف المعنية” معبرين عن إدانتهم لتجربة القنبلة الهيدوجينية التى أجرتها كوريا الديمقراطية أمس.

وكانت كوريا الديمقراطية أجرت أمس اختبارا ناجحا لقنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ باليستى عابر للقارات حيث تؤكد بيونغ يانغ باستمرار أن تطويرها للصواريخ الباليستية يمثل خيارا اتخذته للدفاع عن نفسها فى مواجهة السياسة العدائية للولايات المتحدة والتهديد الأمريكي بحرب نووية والممتد لعقود من الزمن.

وعلى الصعيد الاقتصادي اتفقت دول مجموعة بريكس على تأسيس صندوق مشترك للسندات مقوم بعملات دول المجموعة بهدف ضمان المناخ الاستثماري.

وجاء في بيان قمة قادة المجموعة “اتفقنا على تعزيز تنمية أسواق السندات المحلية وكذلك على تأسيس صندوق مشترك للسندات بالعملات الوطنية لدول بريكس”.

وتهدف مبادرة الصندوق إلى ضمان الاستقرار الاستثماري في دول المجموعة وتحفيز أسواق أدوات الدين كما سيساعد الصندوق على تطوير وتعزيز سيولة أسواق السندات وتقليل تكلفة التمويل الى جانب زيادة مشاركة رؤوس الأموال الأجنبية.

وفي هذا الشأن دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال القمة إلى تحفيز الإقراض بالعملات الوطنية داخل التكتل والعمل على حصول بنك التنمية الجديد لمجموعة بريكس على تصنيف ائتماني دولي ما سيمنحه الحق بإصدار سندات في أسواق دول المجموعة.

إلى ذلك اتفقت دول بريكس على تعزيز التعاون في محاربة الفساد وإعادة الأصول المهربة إلى الخارج وملاحقة المطلوبين في قضايا فساد اضافة إلى تحسين آلية التعاون التجاري والاستثماري مع توسيع أبعاد التعاون من أجل زيادة قدرة اقتصادات دول المجموعة على التكامل ولتنويعها.

 الرئيس الصيني:  التعاون الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لدول بريكس

وفي وقت سابق اليوم افتتح الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم أعمال القمة التاسعة لدول مجموعة بريكس التي تستضيفها مدينة شيامين جنوب شرق الصين.

ونقلت وكالة شينخوا الصينية عن الرئيس شي قوله في افتتاح القمة: إن”التغيرات العميقة والمعقدة التي تشهدها الساحة العالمية اليوم تفرض على دول بريكس جعل التعاون الأمر الأكثر أهمية بالنسبة إليها” لافتا إلى أن التبادل الشعبي والثقافي هو مفتاح تقوية التعاون الحيوي بين هذه الدول.

وشدد شي على أنه يتعين على دول بريكس العمل لدفع التعاون الاقتصادي العملي فيما بينها داعيا هذه الدول إلى مكافحة الحمائية وتعزيز إصلاح حوكمة الاقتصاد العالمي وتنسيق استراتيجياتها التنموية لتحفيز إمكانات التنمية لكل دولة عضو في المجموعة.

وأوضح الرئيس الصيني أن بلاده ستخصص 500 مليون يوان صيني أي نحو 76 مليون دولار للتعاون والتبادل الاقتصادي والتكنولوجي بين دول بريكس.

من جهة أخرى بحث الرئيس الصيني مع نظيره الجنوب إفريقي جاكوب زوما العلاقات بين البلدين على هامش أعمال قمة بريكس.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية شينخوا عن الرئيس الصيني قوله: إن “العلاقات الصينية الجنوب افريقية تمر حاليا بأفضل مراحلها التاريخية” لافتا إلى أهمية زخم التنمية القوي في علاقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين خلال السنوات الماضية.

وأعرب الرئيس شي عن استعداد الصين لتعزيز التنسيق مع جنوب افريقيا بتوسيع الشراكة بين البلدين مشيرا الى ان الصين تعتزم العمل مع جنوب افريقيا لتنفيذ مبادرة الحزام والطريق ومخرجات قمة جوهانسبرغ لمنتدى التعاون الصيني الافريقي والعمل على تعميق التعاون على جميع الصعد والمجالات لزيادة قوة العلاقات الثنائية والارتقاء بها نحو مستوى جديد.

بدوره أكد زوما أن بلاده مستعدة لتعميق التعاون مع الصين مشيرا إلى أن علاقة الشراكة الاستراتيجية الشاملة الصينية الجنوب افريقية متينة وصلبة ومفعمة بالحيوية والزخم.

وكان الرئيس الصيني أكد أمس خلال منتدى اقتصادي على هامش القمة أن الأسواق الصاعدة والدول النامية تقوم بدور أكبر في الشؤون الدولية مشيرا إلى أن التنمية في الدول الأعضاء في مجموعة بريكس حققت منافع ملموسة لما يربو على 3 مليارات شخص.

بوتين يبحث مع السيسي ومودي آفاق التعاون

وعلى هامش أعمال القمة بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي آفاق تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأشار بوتين وفق ما ذكر موقع روسيا اليوم إلى استراتيجية العلاقات بين البلدين وأهمية تواصل الاتصالات على كل المستويات والعمل على تطوير التعاون في المجال العسكري التقني منوها بالديناميكية الإيجابية لنمو التبادل التجاري.

إلى ذلك أكد بوتين ضرورة الحفاظ على الزخم الذي تشهده التجارة بين روسيا والهند موضحا أن قطاع الأعمال الروسي يتطلع للاجتماع بممثلين عن قطاع الأعمال الهندي خلال مشاركتهم في منتدى الشرق الاقتصادي الذي ينعقد الأسبوع الجاري في مدينة فلاديفوستوك شرق روسيا.

من جانبه اعتبر مودي أن لقاءه مع بوتين يفتح إمكانية لرفع العلاقات الثنائية إلى مستوى نوعي جديد.

وتربط روسيا والهند علاقت متينة ولا سيما في مجال الطاقة حيث تعمل موسكو على توطيد موقعها في سوق النفط بالهند التي تندرج ضمن قائمة أكبر خمسة مستهلكين له في العالم.

يذكر أن مجموعة بريكس تأسست بشكل رسمي عام 2006 وهي تتألف من البرازيل وروسيا والهند والصين وفي عام 2010 انضمت إليها جنوب أفريقيا.

كما أكد بوتين أهمية الدور الذي تقوم به مصر في منطقة الشرق الأوسط مشيرا إلى أن لها دورا كبيرا فى تسوية وحل قضايا هذه المنطقة.

وقال بوتين وفقا لوسائل اعلام مصرية خلال لقائه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش قمة بريكس إن “العلاقات المصرية الروسية تتطور بشكل إيجابي ونعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية “.

من جانبه قال السيسي إن “بلاده انتهت من وضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية مع روسيا لبناء أولى محطة كهروذرية في مصر” داعيا الرئيس بوتين إلى المشاركة في مراسم توقيعها في مصر.

كما بحث الجانبان عددا من القضايا الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

من جهة ثانية وفي كلمة له أمام قمة بريكس باعتبار ان مصر تشارك في القمة بصفة مراقب أشار السيسي إلى المشروعات الكبرى التي تعمل مصر على إطلاقها بشكل خاص في قطاع السياحة داعيا دول بريكس إلى الاستثمار في مصر والاستفادة من الاتفاقات التجارية التي تجمع بين مصر ودول أخرى عديدة في العالم العربي وأفريقيا وأوروبا.

وأوضح السيسي أن مصر تعمل بقوة لكي يجد المستثمرون من دول بريكس بيئة داعمة لاستثماراتهم وقال “إننا نتطلع إلى الاستفادة من خبراتكم على مدى عقد كامل وهو عمر هذا التجمع في مجال إزالة عقبات الاستثمار والتجارة بين دوله”.

كما شارك السيسي في منتدى بريكس وألقى كلمة بحضور نخبة من ممثلى مجتمع الأعمال والاقتصاد والمال من الدول الأعضاء فى تجمع “بريكس” تناولت التطورات الإيجابية التى يشهدها الاقتصاد المصري.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

قادة (بريكس) يؤكدون التزامهم بسيادة سورية ووحدتها وسلامة أراضيها

برازيليا-سانا جدد قادة دول مجموعة “بريكس” التأكيد على التزامهم بسيادة سورية ووحدتها وسلامة أراضيها. ونقلت …