عودة مئات العائلات إلى منازلها بريف حماة الشمالي… المحافظ: تأمين الاحتياجات الأساسية للأهالي خلال 48 ساعة

حماة-سانا

بدأ الأهالي المهجرون هربا من جرائم التنظيمات الإرهابية بريف حماة الشمالي بالعودة الى منازلهم بعدإعادة الأمن والاستقرار اليها وتطهيرها بالكامل من قبل وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري من العبوات الناسفة والألغام التي زرعها الإرهابيون فيها.

وذكر مراسل سانا أنه عادت صباح اليوم مئات العائلات الى منازلها في بلدات وقرى صوران وطيبة الامام ومعردس وكوكب ومعان التي هجرهم منها الإرهابيون في أوقات سابقة.

ولفت محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري في تصريح له خلال زيارة تفقدية إلى القرى برفقة فريق خدمي يضم مديري المؤسسات الخدمية وشركات القطاع العام إلى أنه “تم الإيعاز لجميع المؤسسات الخدمية بالمحافظة لتأمين الاحتياجات الأساسية للأهالي خلال مدة أقصاها 48 ساعة بما يساعد الأهالي في العودة إلى منازلهم والإقامة فيها ومعاودة حياتهم الطبيعية فيها”.

وأشار المحافظ إلى أن “الورشات العاملة لدى المؤسسات الخدمية الأساسية من كهرباء ومياه وهاتف وصرف صحي تعمل على مدار الساعة وبأعلى طاقاتها خلال هذه الفترة بهدف إصلاح وصيانة كل البنى التحتية المتضررة من جرائم الإرهابيين وتجهيزها لخدمة الأهالي”.

وأنجزت وحدات الهندسة في الجيش مؤخرا أعمالها في تطهير العديد من القرى والبلدات بريف حماة الشمالي من العبوات الناسفة والألغام التي زرعها فيها الارهابيون قبل اندحارهم منها خلال عملية عسكرية واسعة نفذها الجيش العربي السوري مطلع نيسان الماضي وانتهت بإعادة الامن والاستقرار اليها.

وفي سياق متصل بحث المحافظ مع مديرة مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في حمص وحماة صوفي ستوريج والوفد المرافق لها اليوم مجالات التعاون القائم بين الجانبين وسبل تعزيزها وتطويرها وتذليل التحديات والصعوبات التي تعترض عودة المهجرين إلى قراهم ومنازلهم ولا سيما في ريف حماة الشمالي.

وأكد المحافظ أنه تم الإيعاز لجميع المؤسسات الخدمية في المحافظة لتأمين الاحتياجات الأساسية للأهالي العائدين إلى منازلهم بأقصى سرعة ممكنة بما يمكنهم من معاودة حياتهم فيها مشيرا إلى أن ورشات الكهرباء والمياه والهاتف والصرف الصحي ستكون مستنفرة بأعلى طاقاتها بهدف إصلاح وصيانة كل البنى التحتية المتضررة جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية واستدراك نواقصها وتجهيزاتها لتأمين الحد الأدنى من احتياجات الأهالي.

واستعرض فريق عمل اللجنة كل على حدة النشاطات الإنسانية التي ينفذها الصليب الأحمر والتي شملت جوانب المياه والإصحاح والمساعدات الصحية الغذائية والإغاثة مع التركيز على جانب أنشطة الحماية للمتضررين
والنازحين جراء الأحداث والحرص على تقديم ظروف إنسانية ومعيشية أفضل.

وأشار أعضاء الفريق الى أن الصليب الأحمر يركز على تحسين أوضاع النازحين في مراكز الإقامة المؤقتة من حيث الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم من النواحي الصحية والمعيشية والاجتماعية والبيئية والنفسية مع تقوية الروابط العائلية لأسر النازحين.

وطلب فريق الصليب الأحمر من المحافظة إعداد مذكرة تفصيلية عن ابرز الاحتياجات والمستلزمات المطلوبة لتحسين أوضاع أهالي ريف حماة الشمالي العائدين إلى قراهم ومنازلهم وكذلك التحديات والصعوبات الراهنة لتحديد مدى قدرة وإمكانية الصليب الأحمر على تلبيتها خلال الفترة المقبلة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

تشكيل الكادر الإداري والفني لفريق شباب الطليعة بكرة القدم

حماة-سانا شكلت إدارة نادي الطليعة الكادر الإداري والفني لفريق الشباب بكرة القدم والذي سيشارك في …