الشريط الأخباري

نصر الله: سورية داعم أساسي لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين (محدث)

بيروت-سانا

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن سورية داعم أساسي لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين وهي دولة مركزية وثابتة في موقعها في محور المقاومة.

وقال نصر الله خلال كلمة له بمناسبة يوم القدس العالمي إن “سورية عقبة كبيرة أمام أي تسوية عربية شاملة مع إسرائيل على حساب المصالح العربية وخصوصا فلسطين” مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية ونظام آل سعود وغيرهما جاؤوا بتنظيمي “داعش” وجبهة النصرة الإرهابيين لتدمير سورية وجيشها وبعد ذلك تسليمها لقيادا ت هشة على شاكلة ما يسمى “الاعتدال العربي” الهزيل الضعيف الخاضع الخانع.

وأكد السيد نصر الله أن تنظيم “داعش” الإرهابي صناعة أمريكية وتمويل سعودي وخليجي وتسهيلات تركية لافتا إلى أنه على العالم أن يعرف أن هناك محورين يتواجهان هما المحور الأمريكي ومحور المقاومة الذي يدافع عن القضية الفلسطينية وأن صمود محور المقاومة بما فيه سورية والعراق والشعب اليمني وإيران فاجأ مراكز القرار في العالم التي تدير المعركة في المنطقة.

وأضاف نصر الله “إن أحد وأهم الأهداف المركزية للأحداث الكبرى والحروب التي تجري في منطقتنا من سورية إلى العراق إلى اليمن إلى ليبيا إلى بقية المناطق هو تهيئة كل المناخات السياسية والرسمية والشعبية والوجدانية والعاطفية والواقعية والعملية للتسوية لمصلحة العدو الإسرائيلي وبشروطه وعلى حساب الشعب الفلسطيني”.

وأوضح السيد نصر الله أن “محور المقاومة يعمل لإفشال هذا الهدف الكبير الذي يتم العمل له.. حيث يراد من وراء ما يجري إنهاء هذه القضية ودفع الأمور باتجاه تسوية بين الصهاينة والأنظمة في المنطقة على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة”.

وأكد الأمين العام لحزب الله أنه بفضل الصمود والثبات والمقاومة تجاوزت سورية خطر إسقاط الدولة وستتجاوز خطر التقسيم إذا استمر التطور الميداني هكذا مشيرا إلى أن محاولات عزلها جغرافيا بدأت تسقط بعد وصول القوات السورية والحليفة إلى الحدود السورية العراقية بعد معارك البادية والانتصارات العظيمة التي تحققت هناك وتحرير ما يقارب 30 ألف كيلومتر خلال أسابيع.

ولفت السيد نصر الله إلى أن “محور المقاومة بات أقوى وعلى العدو الإسرائيلي أن يعرف أنه إذا شن حربا على سورية أو على لبنان فان دولا قد تتدخل بشكل مباشر وقد تفتح الأجواء لعشرات ومئات الآلاف من المقاتلين من كل أنحاء العالم العربي والإسلامي ليكونوا شركاء في هذه المعركة وبالتالي الأوضاع في المنطقة لن تبقى هكذا وستفشل مخططات الأعداء كما فشلوا في تحقيق أهم أهدافهم”.

وذكر السيد نصر الله أن “إسرائيل” ستبقى غريبة ومفروضة على هذه المنطقة وكيان احتلال وإرهاب ولن يعترف بها الشعب الفلسطيني ولا الشعوب العربية مبينا أن النظام السعودي يشكل رأس حربة في مواجهة محور المقاومة ويتآمر عليه ويفتح الأبواب الآن في العالم العربي والإسلامي من أجل التطبيع مع “إسرائيل”.

ورأى نصر الله أن “العراق أظهر إرادة سياسية واضحة بأنه لن يكون جزءا من الإرادة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية وأنه بفعل ثبات وتضحيات العراقيين نشهد انتصارات حاسمة هذا العام” مؤكدا أن المشروع الأمريكي عبر استخدام “داعش” سقط في العراق الذي بات جزءا من المشروع المقاوم في المنطقة وهذا خبر سيئ للعدو الإسرائيلي.

وأشار السيد نصر الله إلى وجود معلومات أكيدة حول مشاركة سلاح الجو الإسرائيلي في الغارات مع التحالف السعودي في اليمن وأن الحرب على اليمن هي محاولة لاستئصال القوى والتيارات والقيادا ت التي تؤمن بالوقوف إلى جانب فلسطين لافتا إلى أن “مشهد يوم القدس العالمي في صنعاء اليوم يعني فشل الأهداف السعودية والأمريكية والإسرائيلية”.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

نصر الله: الأحداث منذ العام 1982 أثبتت صحة خيارات المقاومة في لبنان وسورية والمنطقة

بيروت-سانا أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن الأحداث منذ العام 1982 …