تشرين يتطلع لمواصلة الضغط على الجيش المتصدر في الدوري الممتاز لكرة القدم

دمشق-سانا

يسعى تشرين الوصيف إلى زيادة الضغط على الجيش المتصدر في الدوري الممتاز لكرة القدم عندما يواجه النواعير غدا في الجولة الحادية والعشرين من المسابقة التي يلتقي فيها أيضا الجيش مع الشرطة والكرامة مع الوحدة والاتحاد مع الحرية وجبلة مع الفتوة.

فعلى ملعب الباسل باللاذقية يبحث تشرين الوصيف ب 44 نقطة بفارق نقطة عن الجيش المتصدر عن انتصار جديد يضعه في الصدارة على أمل تعادل الجيش أو خسارته أمام الشرطة وذلك عندما يلتقي النواعير الحادي عشر برصيد 22 نقطة في لقاء يبدو لمصلحته وخصوصا في ظل الأداء السلبي الذي يقدمه النواعير مؤخرا علما أن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل بهدف لمثله.

وقال مساعد مدرب النواعير محمود ارحيم.. إن “مباراتنا مع تشرين ليست سهلة لكنها في الوقت ذاته ليست بالغة الصعوبة وتحتاج إلى هدوء وتركيز من اللاعبين” مشيرا إلى ان التحضيرات لهذه المباراة ركزت على الجانب النفسي أكثر من الجانب الفني لرفع معنويات اللاعبين بعد الخسارة مع المجد في حماة الأسبوع الماضي.

وأضاف ارحيم.. “وضعنا خطة محكمة لإغلاق منطقتنا الدفاعية وتعطيل مفاتيح اللعب لدى تشرين الذي يملك أكثر من لاعب يستطيع حسم الأمور بأي هفوة دفاعية كما أننا وضعنا بالحسبان بأن تشرين يلعب على أرضه وبين جماهيره وهو يقاتل على الصدارة مع الجيش وهذا يزيد من صعوبة المباراة لكننا لن نقف مكتوفي الأيدي وسنسعى لاستغلال أخطاء الفريق المنافس”.

وسيكون الجيش مطالبا بالفوز دون غيره في لقائه مع الشرطة السادس ب 29 نقطة على ملعب الفيحاء بدمشق لمواصلة الصدارة لكن المواجهة لن تكون بتلك السهولة ولا سيما ان الشرطة عازم في هذه الجولة على استعادة توازنه والعودة إلى سكة الانتصارات مجددا بقيادة مدربه الجديد أنور عبد القادر الذي يعول عليه الفريق في حصد المزيد من النقاط للعودة إلى المنافسة بين فرق المقدمة مجددا وكان الجيش فاز ذهابا بثلاثة أهداف لهدف.

وعلى ملعب خالد بن الوليد بحمص يأمل الكرامة الثامن ب23 نقطة في تجاوز الأداء المتواضع والتعادل الذي خرج به أمام الشرطة في الجولة السابقة بفوز يرضي جماهيره عندما يلتقي الوحدة الرابع ب38 نقطة في مواجهة قوية يسعى الوحدة هو الآخر إلى الفوز بها لمضاعفة النقاط أكثر علما أن مباراة الذهاب انتهت بفوز الوحدة بهدف دون رد.

وأشار مدرب الكرامة تامر اللوز إلى ان عودة ‏انس بوطة وعبيدة السقي إلى صفوف الفريق بعد الحرمان شكلت إضافة جديدة للفريق من شأنها السيطرة على نقاط القوة ‏لدى الوحدة الذي يتمتع بحالة من التوازن والاستقرار الفني إضافة إلى وجوده بمركز متقدم يعطيه ‏الثقة في النفس على عكس فريق الكرامة الذي يسعى إلى تحسين صورته ومركزه على سلم ‏الترتيب لافتا إلى ان فريقه يلعب تحت تأثير وضغط خسارته لنقطتين في الجولة السابقة وملاحقته من قبل ‏الفرق القريبة منه.‏

ويدخل الاتحاد الثالث ب39 نقطة في مواجهة سهلة أمام الحرية السادس عشر والأخير ب11 نقطة في المباراة التي تجمعهما على ملعب رعاية الشباب بحلب ويبدو ان الحرية سيكون على موعد مع تعثر جديد سيزيد من معاناته وفاز الاتحاد ذهابا بهدفين لهدف.

ويسعى جبلة الثاني عشر ب 21 نقطة إلى الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز ثمين على الفتوة الرابع عشر ب17 نقطة في اللقاء الذي يجمعهما على ملعب جبلة علما أن لقاء الذهاب انتهى بهدف لمثله.

وكانت هذه الجولة افتتحت أمس الأول وشهدت فوز حطين على المحافظة بهدف دون رد والمجد على الوثبة بالنتيجة ذاتها وتقام المباراة الأخيرة من هذه الجولة التي تجمع الطليعة مع الجزيرة على الملعب البلدي بحماة في التاسع من الشهر القادم.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

في ختام الدوري.. الشرطة يهبط إلى الدرجة الأولى برفقة الحرجلة والنواعير وعفرين

محافظات-سانا هبط فريق الشرطة إلى دوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم في ختام الدوري الممتاز