الشريط الأخباري

منتخب سورية للجودو يتطلع لترك بصمته في دورة ألعاب التضامن الإسلامي في أذربيجان

دمشق-سانا

أيام قليلة تفصل منتخب سورية للجودو عن دورة ألعاب التضامن الاسلامي بنسختها الرابعة التي تستضيفها العاصمة الأذرية باكو بدءا من الثاني عشر من الشهر الجاري حتى الثالث والعشرين منه.

آمال كبيرة يعقدها اتحاد اللعبة على لاعبي المنتخب محمد قاسم بوزن 74 كغ وسليمان الرفاعي بوزن 60 كغ لتحقيق نتائج جيدة في البطولة القادمة لإعادة اللعبة الى القها السابق بعد ان ابتعدت عن سكة الانتصارات خلال الاعوام الماضية.

وقال مدرب المنتخب بشير عاشور في تصريح لمندوب سانا الرياضي.. عملنا خلال التحضيرات التي اقتصرت على معسكر داخلي اقيم في دمشق واستمر ثلاثة اشهر على التركيز على الجانب البدني والمهاري رغم حاجة المنتخب الملحة للمعسكرات الخارجية التحضيرية التي لا يخفى على احد اهميتها في تنمية مهارات اللاعب عن طريق الاحتكاك.

وأضاف عاشور لاعبونا متميزون فهم يملكون من الارادة والقوة البدنية ما يكفي للفوز على ابطال اللعبة على المستوى الاسيوي لكنهم بحاجة الى المهارات الاحتكاكية ففي كل بطولة خارجية يجد لاعبنا نفسه امام لاعب محضر خارجيا ولديه الكثير من التكتيكات لحسم المواجهة في اللحظات الاخيرة فيما يعتمد لاعبنا على مهاراته الفردية التي تفتقر الى الأساليب الحديثة التي تختلف في كل عام عن سابقه والتي عادة ما يكتسبها اللاعب من الاحتكاك الخارجي.

من جهتهما ابدى لاعبا المنتخب سليمان الرفاعي ومحمد قاسم استعدادهما لبذل ما بوسعهما لتقديم أداء جيد ورفع علم سورية في هذا الاستحقاق المهم.

يشار إلى أن الرفاعي حقق ذهبية بطولتي العرب وغرب اسيا 2009 وبرونزية بطولة اسيا 2011 فيما نال قاسم برونزيتي البطولة العربية وبطولة غرب آسيا عام 2009.

 

انظر ايضاً

الرفاعي: إرادتنا قوية لتحقيق نتائج جيدة في استحقاقات لعبة الجودو الخارجية

دمشق-سانا طموحات كبيرة يحملها لاعب منتخب سورية للجودو سليمان الرفاعي إلى جانب زملائه في المنتخب …