الشريط الأخباري

دوفينتر في مؤتمر صحفي: دول كثيرة مارست سياسات خاطئة تجاه سورية وعلى أوروبا أن تعي خطر الإرهابيين- فيديو

دمشق-سانا

أعلن فيليب دوفينتر رئيس الوفد البرلماني البلجيكي الذي يزور سورية أن أعضاء الوفد سيعملون على الضغط في البرلمان البلجيكي والمنظمات الدولية التي يعملون فيها لرفع الحصار الاقتصادي عن سورية مبينا أن الوفد شاهد خلال زياراته المشافي ومراكز الإقامة المؤقتة أن الحصار يؤثر بشكل مباشر على الشعب السوري.

وأكد دوفينتر في مؤتمر صحفي عقده الوفد مساء اليوم في المكتب الإعلامي الجديد بمجلس الشعب ضرورة توحيد الجهود لمحاربة الإرهاب الذي تتعرض له سورية ويشكل خطرا على العالم أجمع مشيرا إلى أن الإرهابيين الوهابيين المدعومين من قبل دول الخليج وتركيا يريدون تدمير سورية بغية “إلغاء القيم العلمانية الموجودة فيها والتي تتشاركها سورية مع الدول الغربية”.

واعتبر دوفينتر أن “إحداث التغيير اللازم في وجهة نظر الحكومات الأوروبية تجاه الموقف من سورية يحتاج إلى مزيد من الوقت وأن مجيء السياسيين الأوروبيين إليها والاطلاع على حقيقة ما يدور فيها يتطلب شجاعة سياسية” مؤكدا أن هناك دولا كثيرة مارست سياسات خاطئة تجاه سورية وفي مقدمتها تركيا التي سهلت مرور الإرهابيين عبر حدودها ومولتهم ومدتهم بالسلاح.

ووصف دوفينتر رئيس النظام التركي رجب أردوغان بأنه “ديكتاتور حقيقي سيمنع تركيا بسبب تصرفاته من أن تكون عضوا في الاتحاد الأوروبي” مضيفا “إن الذين يثقون بأردوغان لا يفقهون بالسياسة وطالما استمر حزب العدالة والتنمية في حكم تركيا فإنها لن تكون عضوا في الاتحاد الأوروبي”.

وقال دوفينتر “نحن منزعجون من الحكومة البلجيكية لأنها لا تنظر إلى مواقف الحكومة السورية بموضوعية ولا ترى أن الخطر الوهابي الإرهابي الموجود في سورية سيمتد إلى أوروبا” مشيرا إلى أن الحكومة البلجيكية تتبع ما تمليه عليها الولايات المتحدة الأمريكية إلا أننا “نأمل أن تتغير الأمور مع الرئاسة الأمريكية الجديدة وأن تصبح القرارات البلجيكية مستقلة”.

وحول الإرهابيين البلجيكيين الذين يقاتلون في سورية أوضح دوفينتر وجود رأيين في بلجيكا حولهم “إما محاكمتهم في حال عودتهم بسبب ارتكابهم جرائم حرب وإخضاعهم لبرنامج “نزع التطرف” أو أن يتم نزع جنسيتهم البلجيكية وتركهم للشعب السوري ليحاكمهم على ما ارتكبوه من جرائم بحقه”.

ولفت دوفينتر إلى الاعتداءات الإرهابية التي طالت عدة عواصم أوروبية ومنها باريس وبروكسل والتي تبين أن بعض منفذيها يحملون الجنسية البلجيكية مؤكدا أن على أوروبا أن تعي خطر هؤلاء الإرهابيين على أمنها.

العقوبات الاقتصادية الغربية على سورية عمل ديكتاتوري وعنف قاس ضد الشعب السوري

وكان دوفينتر قال في وقت سابق اليوم إن العقوبات الاقتصادية الغربية على سورية “عمل ديكتاتوري وعنف قاس ضد الشعب السوري “لأنها أثرت في الجانب الإنساني والمعيشي له وأدت إالى حرمانه من الأدوية والغذاء واصفا هذه العقوبات بـ “الغبية”.

وأضاف دوفينتر خلال زيارته لمركز الإقامة المؤقتة للمهجرين في الحرجلة بريف دمشق إنه”سيعمل بالتعاون مع البرلمانيين الأوروبيين لرفع العقوبات ليتمكن مئات الآلاف من اللاجئين السوريين من العودة إلى بلادهم والمساهمة في إعادة إعمارها”.

ونوه رئيس الوفد البلجيكي بالمصالحات التي تقوم بها الدولة السورية معتبرا أن هذه المصالحات دليل على “الحكمة والقوة”.

بدوره طالب رئيس بلدية الحرجلة عبدالرحيم الخطيب الدول الغربية برفع الحصار الاقتصادي المفروض على الشعب السوري الذي أثر في معيشته وأوضاعه الصحية بينما عبر عدد من القاطنين بمركز الإقامة المؤقتة عن تقديرهم للخدمات والعناية التي تقدمها الدولة لهم.


تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency