برعاية السيدة أسماء الأسد.. انطلاق التصفيات النهائية لمنافسات الأولمبياد العلمي السوري الأحد القادم

دمشق-سانا

برعاية السيدة أسماء الأسد تنطلق الأحد القادم بدمشق التصفيات النهائية لمنافسات الأولمبياد العلمي السوري لتحديد الأوائل على مستوى سورية للموسم العلمي 2016-2017 بعنوان “لكل مبدع نصيب ولكل متألق مكانه على منصات التتويج”.

وأكد رئيس هيئة التميز والإبداع عماد العزب في تصريح لـ سانا اليوم.. أن “التميز والإبداع بمختلف مشاريعه وإبداعاته يحظى برعاية السيدة أسماء الأسد إذ تشكل توجيهاتها بوصلة يتم العمل وفقها وتحقيق النجاحات من خلالها ولولا دعمها واهتمامها ومواكبتها الدؤوبة للأولمبياد العلمي في مختلف مراحل عمله وتقديرها للمبدعين وأصحاب الإنجازات لما تمكنت المواهب السورية من بلوغ العالمية واعتلاء منصاتها والظفر بميدالياتها ومواجهة الصعوبات والتحديات بثقة حتى أصبحت حصيلة الإنجازات السورية 61 إنجازا عالميا وقاريا”.

وأضاف العزب.. إن حكاية التميز والإبداع تتكرر في كل موسم علمي وتنطلق مع بدء العام الدراسي مع تطور المعطيات وتنامي الأهداف والطموحات فالإبداع في التميز ليس هدف الهيئة فحسب وإنما سبيل عملها فالتصاعد في خطها البياني من أهم ثوابت مشروع التميز والذي بدأ هذا الموسم بمشاركة قياسية وغير مسبوقة بلغت 49165 طالبا وطالبة من الصف الأول الثانوي من مختلف المحافظات بزيادة 3996 على عدد المشاركين في الموسم الماضي.

وأشار العزب إلى أن التصفيات الهرمية للأولمبياد العلمي السوري بكل من علوم “الرياضيات والفيزياء والكيمياء والمعلوماتية وعلم الأحياء” انطلقت لهذا الموسم على مستوى المدارس ليتأهل منهم 25175 طالبا وطالبة إلى تصفيات المناطق وأوائل المناطق والبالغ عددهم 2334 تأهلوا إلى تصفيات المحافظات وبالتالي فالأوائل في تلك التصفيات وعددهم 327 تأهلوا إلى التصفيات النهائية التي تقام مركزيا بدمشق.

ولفت العزب إلى أن التصفيات النهائية تحظى باهتمام عال فالحدث مهم وهو محطة مفصلية في الأولمبياد العلمي السوري والنخبة من شباب الوطن الذين يقفون أمام فرصة الانتقال من حالة التميز إلى درجة الإبداع.. ولإعطاء المشاركين حقهم الكامل من الراحة والتركيز فقد آثرت الهيئة أن تكون التصفيات ضمن فعاليات علمية وطنية كبرى تبدأ باستضافة المشاركين من محافظاتهم في دمشق وذلك في الفترة ما بين 21 و23 من الشهر الجاري حيث تؤمن لهم الإقامة الكاملة بدرجة 5 نجوم مع الحرص على أن يكون اليوم الأول عبارة عن استقبال المشاركين وتعريفهم بالنظام الداخلي للتصفيات النهائية.

وأكد العزب أن التركيز كبير على الحالة الانضباطية والالتزام والنظام من أساسيات النجاح مع الحرص على توفير الراحة البدنية والفكرية للمشاركين من خلال استقبالهم قبل بدء الاختبارات التي ستتم على جولتين صباحية ومسائية ومدة الواحدة 3 ساعات.. الأولى بين الساعة 9 و12 صباحا.. والثانية بين الساعة 3 و6 مساء تتخللهما فترة راحة.

وبين العزب أن أسئلة الاختبارات وضعت بشكل مسبق من قبل اللجان العلمية المركزية في الأولمبياد العلمي السوري وهي تضم نخبة من أهم الكفاءات التدريسية والبحثية في التعليم العالي ولا يتم فتح مغلفات نماذج الاسئلة إلا لحظة بدء الاختبارات حيث يقوم أعضاء اللجان العلمية المركزية بتصحيح أوراق الإجابات فور الانتهاء من الاختبارات وبموجب محصلة علامتي الاختبارين الصباحي والمسائي تحتسب الدرجة النهائية وعندها يتم ترتيب الأوائل على مستوى سورية.

وأشار العزب إلى أن الأوائل في الأولمبياد العلمي السوري في الموسمين الماضيين من طلاب الصفين الثاني والثالث الثانوي سيشاركون في التصفيات النهائية كونهم ما زالوا أعضاء في الفرق الوطنية ليصبح العدد الإجمالي للمشاركين 417 شابا وشابة وهم يشاركون في الاختبارات العلمية من خارج المنافسة مع طلاب الصف الأول الثانوي ولهم نماذج أسئلتهم الخاصة بهم والتي توازي اختلاف مستواهم العلمي عن الجيل الجديد.

وبين العزب أن الغاية من مشاركتهم التعرف على مستواهم الراهن ورصد الخط البياني لتطورهم حيث سيتم الثناء على من يتطور مستواه ليحتفظ بمكانه في عضوية الفريق الوطني للمادة العلمية المشارك بها والإنذار لمن لم يثبت تطوره أما من يبدي تراجعا في مستواه فسيفقد مكانه في الفريق الوطني للأولمبياد العلمي السوري وسيأخذ مكانه غيره من الطامحين في الجيل الجديد.

وختم رئيس هيئة التميز والإبداع.. إنه في اليوم الثالث من فعاليات الأولمبياد العلمي السوري ستعلن أسماء الفائزين بالمراكز الأولى خلال حفل مركزي كبير يقام في دار الأسد للثقافة والفنون “الأوبرا” وسيتم تتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل مادة علمية علما أن العشرة الأوائل في كل مادة علمية يأخذون طريقهم إلى الفرق الوطنية لتبدأ بعدها مرحلة جديدة في تأهيلهم وتدريبهم لتمثيل سورية في الأولمبيادات العالمية.

ومن المقرر أن يقام الاولمبياد العالمي للرياضيات في البرازيل والفيزياء في اندونيسيا والكيمياء في تايلاند والمعلوماتية في إيران وعلم الأحياء في بريطانيا وذلك في الصيف القادم.

انظر ايضاً