وحدات من الجيش العربي السوري تعيد الأمن والاستقرار إلى عدد من الأحياء في الجهة الشرقية لحلب

محافظات-سانا

أعلن مصدر عسكري إعادة الأمن والاستقرار إلى مساحات جديدة في الجهة الشرقية لمدينة حلب بعد القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير بؤرهم وأوكارهم.

وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة أعادت الأمن والاستقرار لأحياء كرم الميسر وكرم الطحان ودوار قاضي عسكر ودوار الحاووظ في الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

ولفت المصدر إلى أن” وحدات الهندسة بدأت على الفور بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في الساحات والشوارع”.

وأفاد المصدر بأن وحدة من الجيش “قضت على آخر تجمعات الإرهابيين في مشفى العيون بحي قاضي عسكر الذي حوله الإرهابيون إلى مقر لتخطيط أعمالهم الإجرامية”.

وكان المصدر أفاد في وقت سابق اليوم بأن”وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أعادت الامن والاستقرار الى دوار الجزماتي ودوار الحلوانية وصولا الى طريق هنانو في الأحياء الشرقية لمدينة حلب بعد تدمير تحصينات الارهابيين وتكبيدهم خسائر كبيرة في الافراد والعتاد”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش “تواصل تقدمها في الاحياء الشرقية وتلاحق فلول الإرهابيين الفارين من المنطقة”.

وأعادت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى الرديفة والحليفة خلال الايام القليلة الماضية الامن والاستقرار بشكل كامل إلى السكن الشبابي ومساكن البحوث العلمية وأحياء الحيدرية والصاخور والانذارات والشيخ خضر والشيخ سعيد وجبل بدرو ومنطقة الهلك ومعامل المحالج ومحطة سليمان الحلبي ومحيطها وإلى جزء كبير من حي بستان الباشا وأجزاء كبيرة من أحياء الحلوانية والجزماتي وطريق الباب وكرم القاطرجي شرق حلب.

ودعت القيادة للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أمس في بيان لها سكان الاحياء الشمالية الشرقية لمدينة حلب للعودة الى منازلهم بعد أن أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إليها.

تدمير 4 عربات مزودة برشاشات لتنظيم “داعش” الإرهابي في محيط حقل المهر بريف حمص

إلى ذلك سقط العديد من القتلى والمصابين بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” و”داعش” خلال عمليات للجيش والقوات المسلحة على أوكارهم ومحاور تحركهم في ريف حمص.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش قصفت بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ رتل آليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في محيط حقل المهر النفطي شرق مدينة حمص.

ولفت المصدر إلى أن القصف “اسفر عن تدمير 4 عربات مزودة برشاشات ومقتل العديد من أفراد التنظيم التكفيري”.

ويعمد تنظيم “داعش” الإرهابي إلى السطو على آبار النفط والغاز المنتشرة في البادية السورية وسرقة منتجاتها وتهريبها إلى الخارج ولاسيما باتجاه الأراضي التركية بتنسيق ودعم مفضوح من نظام أردوغان وذلك في خرق سافر لقرارات مجلس الأمن الدولي القاضية بتجفيف مصادر تمويل التنظيمات الإرهابية.

وفي ريف حمص الشمالي ذكر المصدر العسكري ان وحدات الجيش العاملة على اتجاه منطقة الحولة نفذت عمليات مكثفة على أوكار لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في قرى السمعليل وتير معلة والقنيطرات ومحيط مدينة الرستن “أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين”.

وأدت عمليات الجيش خلال حربه المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري من ريف حمص أمس عن تكبيد تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة له خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد في منطقة تلبيسة.

الطيران الحربي السوري يقضي على 50 إرهابيا ويدمر مقرات وآليات لإرهابيي “جيش الفتح” في ريفي حماة وإدلب

وأكد مصدر عسكري مقتل 50 إرهابيا على الأقل من “جيش الفتح” المرتبط بنظامي آل سعود وأردوغان الاخواني في ضربات جوية على تجمعاتهم في عدد من قرى وبلدات ريفي حماة وإدلب.

ولفت المصدر في تصريح لـ سانا إلى أن سلاح الجو “نفذ غارات جوية مكثفة على تجمعات وتحصينات المجموعات الارهابية في اللطامنة وكفر زيتا بريف حماة الشمالي وكفر نبل وكفر سجنه بريف إدلب الجنوبي”.

وبين المصدر أن الغارات الجوية أسفرت عن “مقتل 50 ارهابيا على الاقل إضافة الى تدمير آليات ومقرات للإرهابيين”.

وكان الطيران الحربي دمر امس مقرات وآليات للتنظيمات الإرهابية في عطشان والزلاقيات وطيبة الإمام وكفر زيتا واللطامنة وقضى على العشرات من إرهابيي “جيش الفتح” بريف حماة الشمالي.

وتنتشر في ريفي حماة وإدلب مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “احرار الشام ” و”صقور الشام” و”فيلق الشام” و”أجناد الشام” وغيرها المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” إضافة إلى مجموعات تابعة لـ “جند الأقصى” الإرهابي الموالي لتنظيم “داعش” التكفيري وتعتدى جميعها على الأهالي في محافظات حلب وادلب وحماة.

القضاء على عدد من متزعمي المجموعات الإرهابية التابعة لـ “جبهة النصرة” بدرعا البلد

كما أكد مصدر عسكري سقوط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” خلال عمليات دقيقة للجيش والقوات المسلحة في إطار الحرب على الإرهاب التكفيري في درعا.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش وجهت فجر اليوم ضربات مكثفة على مقري قيادة للمجموعات الإرهابية في حيي طريق السد والأربعين بمنطقة درعا البلد.

وأضاف المصدر إن الضربات أسفرت عن “مقتل عدد من متزعمي الإرهابيين وتدمير آليات وعتاد حربي متنوع”.

ولفت المصدر إلى “مقتل أفراد مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” على الطريق الواصل بين بلدتي النعيمة وأم المياذن خلال ضربات مدفعية على تحركات الإرهابيين شرقي مدينة درعا بنحو 5 كم”.

وأسفرت عمليات الجيش أمس ضد تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات التكفيرية المنضوية تحت زعامتها عن تدمير دبابة ومدفع ومربض هاون وعدد من الآليات ومقتل عدد من أفرادها في درعا البلد.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

حاجز للجيش يعترض رتلاً للاحتلال الأمريكي ويجبره على العودة في تل تمر بريف الحسكة