الشريط الأخباري

مسرحية طبوش والعسل المغشوش تبدأ عروضها على خشبة المسرح القومي باللاذقية

اللاذقية-سانا

انطلق على خشبة المسرح القومي باللاذقية العرض الأول لمسرحية طبوش والعسل المغشوش من تأليف وإخراج سلمان شريبة والتي تندرج ضمن إطار مسرح الطفل – عن قصة -العسل المبرطم لـ عزيز نيسن.

وتقوم فكرة المسرحية على رفض مجموعة من الأهالي تقديم العون لطفل مريض بإعطائه ملعقة من العسل فتتمنى جدة هذا الطفل أن يصاب كل من يأكل من هذا العسل بالتأتأة وعندما يتعاهدون على المحبة والصدق والتعاون يتعافون.

وبين مدير المسرح القومي باللاذقية والمشرف العام على المسرحية اسماعيل بصل ان المسرح القومي يولي مسرح الطفل اهتماما خاصا لما لهذا المسرح من دور تربوي وتعليمي وتثقيفي وتنويري ويكرس جل الاهتمام لتقديم كل ما هو مضيء ومشرق في حياة اطفالنا عبر تقديم الحكايا بقوالب فنية وجمالية تشد انتباههم وتستثير احاسيسهم وتحرض عقولهم.

مؤلف ومخرج العمل سلمان شريبة اشار الى ان العرض يعتمد على الحكاية واستخلاص العبر والابتعاد عن تقديم المواعظ بشكل مباشر كما يتضمن مجموعة من الاغاني الراقصة للاطفال التي تصب في العمل وتخدم فكرته الاساسية مشيرا إلى أن العرض اتى كمكافأة للاطفال بعد نهاية الامتحانات وبداية العطلة الصيفية.

واوضح الممثل نضال عديرة أنه يؤدي في المسرحية شخصية شكشوك والذي يعمل خادما عند التاجر البخيل والطماع تجور ويعمل على استغلال الفرص للحصول على المال فيصاب بالتأتأة لانه يحتال على بائعي العسل ويسرقه منهم ولكنه في نهاية المسرحية يقدم للاطفال مجموعة من النصائح من ضمنها أن الأموال تجمع بالجهد والتعب وليس بالنصب والاحتيال.

الممثلة نجاة محمد التي تقوم بتمثيل دور زوجة التاجر التي تكذب على زوجها وتخبره بأنها حامل لتحصل على العسل وما تشتهيه من طعام أشارت إلى أن شخصية الزوجة ليست شريرة ولكنها نتيجة بخل زوجها تضطر للكذب عليه وتصاب بالتأتأة جراء ذلك وفي نهاية العمل تقدم للاطفال فكرة أن أي شي نريد الحصول عليه يأتي عن طريق الخير بعيدا عن الغش والكذب.

الممثلة سوسن ظريف أحمد والتي لعبت دور بائع العسل والحارس وهي التي تشجع الأطفال على الدراسة والتفوق لفتت إلى أن مسرح الطفل يحتاج إلى العفوية والبساطة والوضوح وامتلاك مهارات كثيرة وتنوع وغنى بالديكور والملابس والأغاني والملائمة بين الشكل والمضمون.

الفنان محمد بدر حمدان المشرف على تصميم الديكور اوضح ان الديكور هو المكان الذي يلعب فيه الممثل شخصيته حيث حاول في العرض تقديم المكان بما يقارب حياة ابطال هذه المسرحية خاصة ان هناك مكانين رئيسيين في العمل هما منزل شخصية التاجر والمكان الذي ينفذ فيه حدث بيع العسل معتبرا أن جماليات المكان تبقى في ذاكرة الطفل واذا احبه استطاع ان يتفاعل معه وبالتالي يزداد معرفة.

يشار إلى أن عرض مسرحية طبوش والعسل المغشوش مستمر لغاية عشرين يوما.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency