الشريط الأخباري

الرئيس الإيراني لنظيره الفنزويلي: التنفيذ الناجح للاتفاق النووي يشكل انتصارا للعالم وخاصة أصدقاء إيران 

طهران-سانا

دعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى رفع مستوى التعاون والعلاقات في جميع المجالات بين إيران وفنزويلا في ظروف ما بعد الاتفاق حول ملف إيران النووي.

وأكد الرئيس الإيراني خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو مساء اليوم أن التنفيذ الناجح لبرنامج العمل المشترك الشامل “الاتفاق النووي” يشكل “انتصارا ونجاحا للعالم خاصة لأصدقاء إيران” لافتا إلى ضرورة استثمار ظروف ما بعد الاتفاق النووي، وتطوير العلاقات بين إيران وفنزويلا في جميع المجالات.

وأشار الرئيس الإيراني إلى تصريحات الرئيس الفنزويلي حول ضرورة تعزيز التنسيق بين البلدين في اطار منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وأسعار النفط العالمية مشددا على وجوب الاستثمار الأمثل للأجواء الراهنة وتوسيع المشاورات في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه هنأ الرئيس الفنزويلي خلال هذا الاتصال الهاتفي بنجاح إيران في الدفاع عن حقوقها النووية والتنفيذ الرسمي للاتفاق النووي منوها بتطور العلاقات بين طهران وكركاس بأنها تشكل انموذجا ومثالا.

وأشار مادورو كذلك إلى انخفاض أسعار النفط وتاثيراته العالمية مشددا على إمكانية قيام البلدين بالعمل والتشاور في هذا المجال في إطار منظمة أوبك وفي الساحة العالمية.

روحاني لرئيس الوزراء البريطاني: تنفيذ خطة العمل الشاملة يجب أن يؤدي إلى تعزيز التعاون الاقتصادي

وخلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أكد روحاني ضرورة أن يؤدي تطبيق خطة العمل الشاملة التي ينص عليها الاتفاق حول ملف إيران النووي الى تعزيز أواصر التعاون المشترك بين إيران ودول العالم مبديا ترحيب بلاده بحضور الشركات التجارية الأوروبية على أراضيها.

ودعا روحاني جميع الدول إلى التعاون من أجل تنفيذ الاتفاق حول الملف النووي الإيراني بشكل جيد قائلا إن “طهران ستنفذ كل التزاماتها في إطار الاتفاق شرط أن تلتزم الأطراف الأخرى بتعهداتها أيضا” مرحبا بالمشاورات والإجراءات التنسيقية بين طهران ولندن الرامية إلى إرساء الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وأشار الرئيس الإيراني إلى الوضع الراهن في سورية والعراق واليمن داعيا الجميع إلى بذل الجهود من أجل مكافحة ظاهرة الإرهاب وإزالة التوتر الأمني الإقليمي.

كما دعا روحاني إلى توسيع نطاق التعاون المشترك بين إيران وبريطانيا في المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية والسياسية مشددا على إمكانية تدارك فترة القصور الماضية عبر المبادرات الثنائية التي تصب في مصلحة شعبي البلدين فضلا عن دول المنطقة والعالم.

وأضاف روحاني إن توثيق مجالات التعاون الاقتصادي المشترك من شأنه أن يقوي أسس الاتفاق النووي الذي سيكون في مصلحة البلدين والمجتمع الدولي.

من جانبه رحب كاميرون بتنفيذ الاتفاق النووي داعيا جميع الأطراف المعنية به إلى الالتزام بتعهداتها في إطار الخطة وأكد عزم بلاده الوفاء بكل ما يترتب عليها من تعهدات.

وأعرب كاميرون عن استعداد بريطانيا لتقديم خبراتها المالية والمصرفية والاقتصادية إلى إيران داعيا إلى تكثيف الزيارات بين البلدين لتوثيق مجالات التعاون الثنائي متمنيا بأن يلتقي الرئيس روحاني لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

يذكر أنه تم في فيينا السبت الماضي الإعلان عن بدء تنفيذ الاتفاق حول ملف إيران النووي ورفع العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على طهران منذ عدة سنوات.

تا بعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

انظر ايضاً

روحاني: التوصل إلى توافق في مفاوضات فيينا ليس بعيد المنال

طهران-سانا أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن التوصل إلى توافق في مفاوضات فيينا الرامية لإحياء …