منصور: صمود سورية في مواجهة الإرهاب وعدم تنازلها عن مواقفها حرك المؤتمرات الدولية لحل الأزمة فيها

بيروت-سانا

أكد وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور أن الحوار بين السوريين أنفسهم دون تدخل خارجي هو الطريق الأمثل لحل الأزمة في سورية.

وأشار منصور خلال مقابلة مع التلفزيون العربي السوري بثت اليوم إلى أن صمود سورية في مواجهة الإرهاب الذي يستهدفها منذ نحو خمس سنوات وعدم تنازلها عن حقوقها ومواقفها الثابتة هو الذي حرك الموءتمرات الدولية لحل الأزمة فيها.

وأوضح منصور أن الضربات الجوية الروسية ضد التنظيمات الإرهابية في سورية فضحت عدم جدية “التحالف” الذي تقود واشنطن ضد الإرهاب مبينا أن ما تحقق من إنجازات ميدانية على الأرض خلال أسابيع قليلة جراء هذه الضربات لم يستطع تحالف “واشنطن” أن يحقق جزءا منه على مدار أكثر من عام.

وأكد منصور أن حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكمة في تركيا ضالعة في الحرب الإرهابية على سورية بدعمها للتنظيمات الإرهابية وفتحها الحدود
وإرسال الأسلحة بما يتعارض كليا مع القانون الدولي.

وانتقد منصور الدور السلبي الذي قامت وتقوم به “الجامعة العربية” تجاه قضايا المنطقة عامة وسورية خاصة قائلا “إنني عرفت حقيقة ما جرى ويجري داخل الجامعة العربية ولم أكن لأقف مكتوف الأيدي أو أن أكون شاهد زور على ما جرى ضد سورية”.

وأوضح منصور أن الدول الكبرى التي لها علاقات قوية ومباشرة مع “إسرائيل” وأكثر من دولة عضو في الجامعة العربية أرادت تحريك “الملف السوري” نحو المجهول وتصفية حساباتها مع الدولة السورية بسبب مواقفها في مواجهة العدوان الإسرائيلي ودعمها للمقاومة الوطنية في لبنان وفلسطين ورفضها لسياسات الهيمنة ومشاريع الاستغلال في المنطقة.

وأشار منصور إلى أن أمن لبنان جزء لا يتجزأ من أمن سورية وبالعكس معربا عن أمله أن تعود سورية إلى موقعها العربي الطليعي في مواجهة كل المشاريع التي تهدف لتفتيت دول المنطقة والسيطرة على ثرواتها خدمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي.

انظر ايضاً

منصور: ضرورة اجتثاث الإرهاب من كل الأراضي السورية

بيروت-سانا أكد وزير الخارجية اللبناني السابق عدنان منصور ضرورة اجتثاث الإرهاب من كل الأراضي السورية. …