الشريط الأخباري

محافظة دمشق تختتم المرحلة الأولى من مشروع اكتشاف ورعاية المواهب “بكرا إلنا”-فيديو

دمشق-سانا

أقامت محافظة دمشق حفلا اليوم بمناسبة اختتام المرحلة الأولى من مشروع اكتشاف ورعاية المواهب الثقافية والرياضية والفنية وحالات الإبداع في دمشق “بكرا النا” الذي اطلقته قبل عامين بالتعاون مع وزارات التربية والإعلام والثقافة والشؤون الاجتماعية وغيرها وذلك في نادي المحافظة بحضور رسمي وشعبي.2

وقدم الأطفال المشاركون في المشروع عروضا رياضية لمختلف الألعاب وأخرى مسرحية وفنية وغنائية تحدثت عن الوطن وضرورة الدفاع عنه والعمل على تنمية مهارات الإنسان وحمايته وتم تكريم الثلاثة الأوائل في كل مجال وقدمت لهم الهدايا.

وفي تصريح للصحفيين قال وزير التربية الدكتور هزوان الوز إن هدف أي منظومة تربوية هو “بناء شخصية الطفل من مختلف الجوانب” وفي هذه الظروف نحن بأمس الحاجة لإعادة بناء الإنسان لافتا إلى أن ما تعمل عليه وزارة التربية حاليا يشمل مسارين الدفاع والبناء التربوي من خلال تطوير المناهج لكن هذا لا يكفي اذ لا بد من وجود انشطة لا صفية تكمل المناهج المدرسية.

وأكد الوز أن “التربية قضية مجتمعية غير معنية بها وزارة التربية فقط بل هي مسؤولية جماعية” مبينا أن هذا المشروع الذي تقيمه محافظة دمشق يأتي لتنمية مواهب الأطفال أينما وجدوا حتى في الأحياء الشعبية وللاسهام في إيجاد حوار بين الأطفال في مختلف الأحياء وبين أولياء أمورهم وتقديم دعم نفسي واجتماعي لهم اضافة لاكتشاف المواهب.

وشدد وزير التربية على أن “المشروع ساعد الأطفال على الخروج من أجواء الأزمة التي تعيشها سورية منذ نحو خمس سنوات وخاصة أن عدو الوطن هو جاهل” لهذا كان لا بد من عمل نقدم فيه الأطفال ويكونون هم ابطاله يسمح لهم بتحسين وضعهم النفسي والارتقاء بمستواهم من مختلف الجوانب وبناء شخصياتهم المتكاملة مشيرا إلى أن بعض هؤلاء الأطفال سيمثلون سورية في محافل دولية بمجالات عدة داعيا إلى تعميم هذا المشروع في جميع المحافظات بالتنسيق والتعاون مع وزارة الادارة المحلية والمحافظين جميعا.3

إلى ذلك أوضح محافظ دمشق الدكتور بشر الصبان في تصريح مماثل أن المشروع اطلقته المحافظة منذ عامين وشمل 64 مدرسة ضمت مدارس أبناء وبنات الشهداء ودور الأيتام ومراكز الإقامة المؤقتة وأطفال اس او اس إضافة إلى أطفال بعض مدارس دمشق والبالغة 47 مدرسة وتم تقييم الطلاب خلال شهري تشرين الأول والثاني الماضيين عبر لجان من وزارات التربية والثقافة والتعليم العالي وهيئة الأولمبياد العلمي السوري والاتحاد الرياضي العام واتحاد شبيبة الثورة وتم تدريب 9961 طفلا نجح منهم 1640 طفلا وطفلة تميز كل واحد في مجال.

وأكد الصبان أن “بناء الطالب في المدرسة مهم جدا لكن هذا لا يكفي كونه يحتاج إلى مكملات أخرى لهذا فكرنا بإقامة مشروع “بكرا إلنا” لتنمية مهارات الطفل ومواهبه والارتقاء بها” مشيرا إلى أن سورية تمتلك الكثير من الخامات التي تحتاج إلى اعادة بناء لتتمكن من الابداع.

وأشار عضو اللجنة المركزية للأولمبياد العلمي السوري الدكتور عدنان نادر إلى ضرورة المشروع لتنمية مواهب جيل الشباب ومنح الطالب فرصة لاستكمال طموحاته في مختلف المجالات ولا سيما في الفنون والثقافة والإبداع العلمي مبينا أن الطالب بعد كل تجربة يحتاج إلى صقل مواهبه وتنظيمها لأن اقامة مثل هذه الفعاليات تحتاج إلى تراكم خبرات وتبادلها بين الطلبة وانتقالها فيما بينهم.4

حضر الحفل وزيرة الشؤون الاجتماعية ريما القادري وامين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور وائل الامام ورئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة ومعاون محافظ دمشق ورئيس المجلس واعضاء المكتب التنفيذي في المحافظة وممثلو بعض المنظمات الشعبية والأهلية.

سفيرة اسماعيل

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

 https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

انظر ايضاً

أندية دمشق تستكشف المواهب الرياضية ضمن مشروع “بكرا إلنا”

دمشق-سانا قامت إدارة مشروع بكرا إلنا بتوزيع مراكزها الرياضية على أندية دمشق اليوم لانطلاق عملية …