الشريط الأخباري

الجيش يسيطر على جبل كشكار بريف اللاذقية ويدمر نفقا للإرهابيين بطول 350 مترا في جوبر بريف دمشق.. تدمير مقرات للإرهابيين بضربات لسلاح الجو بريفي حماة وادلب- فيديو

محافظات – سانا

فرضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها  على جبل كشكار بريف اللاذقية الشمالي ودمرت في حي جوبر بريف دمشق نفقاً بطول 350 متر لإرهابيي “جيش الإسلام” فيما نفذ سلاح الجو غارات جوية دمر خلالها تجمعات ومقرات وآليات للإرهابيين في ريفي حماة وادلب وألحق خسائر كبيرة في صفوف إرهابيي “داعش” في منطقة الحويقة بدير الزور.

الجيش يبسط سيطرته على جبل كشكار بريف اللاذقية الشمالي

وفي التفاصيل أعلن مصدر عسكري فرض السيطرة على جبل كشكار بريف اللاذقية الشمالي بعد القضاء على آخر بؤر التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان وتدمير أوكارهم.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “نفذت عملية تميزت بالدقة والسرعة على نقاط تمركز وتجمعات التنظيمات الإرهابية أحكمت خلالها السيطرة على جبل كشكار شمال غرب دير حنا بريف اللاذقية الشمالي”.

وأوضح المصدر أن عملية السيطرة على الجبل تمت بعد “تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر في الأفراد والعتاد” حيث قامت وحدات الهندسة بتفكيك العبوات الناسفة التي زرعها الارهابيون قبل فرارهم عبر الحراج والبساتين المجاورة.

وكانت وحدات من الجيش أحكمت سيطرتها الكاملة أمس الأول على تلتي الرحملية والخضر شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 60 كم في حين سيطرت في 24 الشهر الجاري على قرية المركشلية وتلتى كتف الغدر والملوحة وقضت على عشرات الإرهابيين من بينهم “المستشار العسكري في جيش المجاهدين” رشيد بكداش و”قائد كتيبة ماهر حجازي” عباس حجازي الملقب بـ العبسي و”القيادي بالفرقة الساحلية الأولى” محمد سليم جولاق الملقب بـ الخال.

تدمير آليات ومقرات لما يسمى “جيش الفتح” بين ريفي حماة وإدلب

وفي ريفي حماة وإدلب دمر الطيران الحربي السوري آليات ومقرات لما يسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظامي أردوغان الاخواني وآل سعود الوهابي خلال طلعات جوية على أماكن وجودهم في القرى الممتدة على الحدود الإدارية بين ريفي حماة وادلب.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ الليلة الماضية غارات جوية على أوكار وتجمعات ارهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية في بلدة اللطامنة وقرية سكيك بريف حماة الشمالي.

وأشار المصدر إلى أن الغارات الجوية أصابت أهدافها المحددة “ودمرت تجمعات ومقرات واليات مزودة برشاشات ومحملة بالذخائر والارهابيين” المنتمين لما يسمى “جيش الفتح” الذي يضم في صفوفه مئات المرتزقة تسللوا عبر الحدود التركية بدعم من أردوغان السفاح.

وسقط ما لا يقل عن 35 إرهابيا بين قتيل ومصاب امس أغلبهم مما يسمى “حركة أحرار الشام الاسلامية” و”تجمع الوية العزة” في عمليات نوعية لوحدات من الجيش على تجمعاتهم في قريتي الصياد وتل بزام.

ولفت المصدر العسكري إلى أن التنظيمات الإرهابية المتحصنة في تل ترعي الواقع شمال قرية عطشان في ريف حماة الشمالي الشرقي “تكبدت خسائر بالأفراد والعتاد الحربي والآليات”.

وكانت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية فرضت امس سيطرتها الكاملة على المرتفع 1112 جنوب غرب بلدة السرمانية في اقصى ريف حماة الشمالي الغربي المتاخم لريف اللاذقية الشمالي الشرقي بعد تدمير كامل اوكار وتحصينات ارهابيي تنظيم “جبهة النصرة”.

وحدات من الجيش تعثر على نفقين للتنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية

إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة اليوم نفقا يبلغ طوله 350 مترا لإرهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” المرتبط بنظام آل سعود الوهابي في حي جوبر في حين كشفت عمليات التمشيط عن وجود نفق آخر في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية.

وقال مصدر عسكرى في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش “عثرت خلال عملياتها على أوكار التنظيمات الإرهابية في حي جوبر بريف دمشق على نفق له عدة تفرعات ويبلغ طوله 350 مترا وارتفاعه 175 سم وعرضه متر واحد ويمتد على عمق 17 مترا تحت الأرض”.

ولفت المصدر إلى أن النفق “مجهز بانارة وتهوية وينتهي أحد فروعه إلى وكر للتنظيمات الإرهابية” مبينا أن “عناصر الهندسة المختصين دمروا النفق وقضوا على عدد من الإرهابيين الذين كانوا يتحصنون فيه”.

وأشار المصدر إلى أن عناصر الهندسة كشفت خلال عمليات تمشيط المنطقة المجاورة لاوتستراد حرستا عن وجود “نفق يمتد من شرق الاوستراد باتجاه مزارع دوما ويرتبط بعدد من أقبية الأبنية والخنادق المتفرعة في المنطقة”.

وبين المصدر أنه “عثر داخل النفق على العديد من العبوات الناسفة المعدة للتفجير”.

وتعمد التنظيمات الإرهابية المتحصنة فى بعض قرى وبلدات الغوطتين الغربية والشرقية إلى حفر أنفاق واستخدام بعض خطوط الصرف الصحى للتحصن والتنقل وتهريب الأسلحة والذخيرة والمرتزقة والانطلاق منها للاعتداء على الأهالي والممتلكات فى دمشق وريفها.

القضاء على 18 إرهابيا من “جبهة النصرة” و”جيش الإسلام” و”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” بالغوطتين الشرقية والغربية

كما نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات مركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام ال سعود في الغوطتين الشرقية والغربية قضت خلالها على 18 من افرادها من بينهم “قيادي في الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”.

وأكدت مصادر ميدانية في تصريحات لمراسلة سانا أن عمليات الجيش المتواصلة على مواقع إرهابيي “جبهة النصرة” و”جيش الإسلام” على محور قرية مرج السلطان أسفرت عن تحقيق تقدم جديد والسيطرة على عدد من نقاط تمركز التنظيمات الإرهابية في محيط المطار الاحتياطي والمدخل الجنوبي للقرية.

وأشارت المصادر إلى مقتل 13 إرهابيا وإصابة 20 آخرين في رمايات نارية للجيش على بؤر للإرهابيين في دير العصافير وتدمير أسلحة وذخائر وآليات ومن بين القتلى اياد ياسمينة وعدنان سليك وعزو صيصان.

وفي منطقة دوما طالت عمليات الجيش مقرات وتحصينات لارهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” في مزارع عالية والحجارية واسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين من بينهم مؤمن الساعور ومحمد غزال في حين تأكد مقتل ارهابيين اثنين في ضربة على احد اوكارهم في مزارع الريحان على أطراف مدينة دوما الشمالية الشرقية.

وكانت وحدات من الجيش قضت قبل يومين على 28 من “جبهة النصرة” و”جيش الاسلام” خلال عملياتها في حرستا و دوما ومزارعها ومرج السلطان والنشابية ودير العصافير في الغوطة الشرقية.

وفي الغوطة الغربية قضت وحدة من الجيش على الإرهابي أحمد محمود أحد “القياديين” فيما يسمى “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” في ضربة على أحد أوكارهم في منطقة الفصول الأربعة بمدينة داريا.

ويضم ما يسمى “الاتحاد الاسلامي لأجناد الشام” المئات من المرتزقة العرب والأجانب الموالين والمبايعين لتنظيم القاعدة وتشير تقارير متطابقة إلى انضمام نحو 150 من إرهابييه إلى تنظيم “داعش” خلال الشهرين الماضيين.

الطيران الحربي يلحق خسائر كبيرة بتنظيم “داعش” الإرهابي في قرية المريعية بريف دير الزور الشرقي

وفي ريف دير الزور وجه سلاح الجو في الجيش العربي السوري ضربات على تحصينات ومقرات إرهابيي تنظيم “داعش” في قرية المريعية بريف دير الزور الشرقي.

و قال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى “إيقاع خسائر مؤكدة في صفوف التنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خلال الضربات الجوية وتدمير تحصينات ومقرات بما فيها من إرهابيين وآليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة “.

وتصدت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في دير الزور امس لهجوم ارهابيي تنظيم “داعش” على محاور في مدينة دير الزور ومطارها العسكري واوقعت قتلى ومصابين بين افراده واجبرت من تبقى منهم على الفرار.

سلاح الجو يدمر مقرا لإرهابيي “داعش” في مدينة القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي

في هذه الأثناء دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بالطيران الحربي مدفع هاون وعربة مصفحة و4 سيارات مزودة برشاشات لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين في ريف حمص.

وأفاد مصدر عسكري بأن الطيران الحربي السوري نفذ طلعة جوية دمر خلالها مقرا لإرهابيي “داعش” واسلحة وذخيرة وعتادا حربيا في مدينة القريتين جنوب شرق مدينة حمص بنحو 85 كم.

وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة وجهت ضربات نارية على أوكار وتجمعات ومحاور تحرك تنظيم “داعش” جنوب قرية البيضا وشمال جبل الطار والرميلية ومنطار الرميلة وتل الدعاكنة وتلة المشيرفة والسعن الاسود وحوش حجو والهلالية والدبور بريف حمص .

وذكر المصدر أن الضربات أسفرت عن تدمير عدد من آليات الإرهابيين ومقارهم بما تحويه من أسلحة وذخيرة وعتاد حربي.

وأضاف المصدر أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت مدفع هاون وقضت على ارهابيين من تنظيم “داعش” في السفوح الغربية لجبل الهيال في منطقة البيارات بريف تدمر.

وأكد المصدر تدمير سيارتين بيك آب مزودتين برشاشات ثقيلة وعربة مصفحة لإرهابيي التنظيم المتطرف في محيط حقل الشاعر إضافة إلى تدمير سيارتين لإرهابيي “جبهة النصرة” بمن فيهما جنوب قرية الفرحانية الواقعة على بعد 12 كم شمال مدينة حمص .

وأضاف المصدر أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة أوقعت كامل أفراد مجموعة إرهابية لتنظيم “داعش” قتلى ومصابين ودمرت آلياتهم في محيط سلسلة جبال الحزم الأبيض وثنية حمص بالريف الجنوبي الشرقي.

وقضت وحدات من الجيش بتغطية من سلاح الجو أمس على تجمعات وآليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة منطار الرميلية والجبل الشرقي ومنطقة المقالع والبيارات غرب مدينة تدمر وفى محيط مدينة القريتين.

وحدات الجيش توسع نطاق سيطرتها فى محيط الكلية الجوية وتوقع أكثر من 50 إرهابياً بين قتيل ومصاب في ريف حلب الجنوبي

كما وسعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة نطاق سيطرتها فى محيط الكلية الجوية وتابعت عملياتها المكثفة على تجمعات لارهابيى تنظيمي “داعش وجبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني وكبدتهم خسائر في العتاد الحربي والأفراد.

وأفاد مصدر عسكرى في تصريح لـ سانا بأن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة وسعت نطاق سيطرتها فى محيط الكلية الجوية بعد القضاء على بؤر إرهابيي “داعش” في المزارع المحيطة بها” في ريف حلب الشرقي.

وأضاف المصدر إن وحدات من الجيش “كبدت إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر في الأفراد والعتاد خلال ضربات على تجمعاتهم فى تل أحمر وتل أيوب” بالريف الشرقى على امتداد الكلية الجوية من الجهة الجنوبية.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “دمرت اليات للتنظيمات الإرهابية المنتشرة في خان طومان” بالريف الجنوبي الغربي.

وأكد المصدر أن وحدات من الجيش “أحبطت محاولة إرهابيين من “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش الفتح” الاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في قرية العزيزية” بريف حلب الجنوبي.

وبين المصدر أن وحدات الجيش خاضت اشتباكات عنيفة أسفرت عن “إيقاع أكثر من 50 إرهابياً بين قتيل ومصاب بينهم متزعمون وتدمير ما بحوزتهم من
ذخيرة وعتاد حربي وآليات” في حين أفادت مصادر ميدانية لـ سانا بأن من بين الإرهابيين المصابين المدعو “أبو معتز” المتزعم في إحدى المجموعات
الإرهابية.

وذكر مصدر عسكري في وقت سابق اليوم أن وحدات الجيش مدعومة بمجموعات الدفاع الشعبية كثفت عملياتها ضد تجمعات وفلول إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على قائمة الإرهاب الدولية في “بلدة دير حافر” شرق مدينة حلب بنحو 52 كم أسفرت عن “تدمير اليات بمن فيها واسلحة وذخائر كانت بحوزة الإرهابيين التكفيريين”.

وكان سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر أمس آليات مزودة برشاشات ومحملة بالإرهابيين والأسلحة في طلعات جوية على مقرات وتحصينات لإرهابيي “داعش” في قريتي عاكولة ومنطقة الصوامع ورسم العبد وبلدة دير حافر في حين دمرت وحدة من الجيش تجمعات ومرابض هاون وصاروخية في قرية بلاط ومحيطها.

وإلى الجنوب الغربي من مدينة حلب بنحو 16 كم نفذت وحدة من الجيش عملية مركزة على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي التنظيمات المرتبطة بنظامي أردوغان وآل سعود فى قرية زتيان أسفرت عن “تدمير بؤر وأسلحة وذخائر وآليات لهم بما فيها من أسلحة وإرهابيين”.

وقضت وحدة من الجيش أمس على 11 إرهابيا خلال رمايات نارية على أوكارهم ونقاط تمركزهم في محيط تل دادين بريف حلب الجنوبي.

وإلى الشمال من مدينة حلب بين المصدر العسكري أن وحدة من الجيش “دمرت أوكارا وبؤرا للتنظيمات الإرهابية في قرية باشكوي” التابعة لناحية حريتان وذلك بعد يوم من تدمير مقرات لإرهابيين “جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية” المرتبطة بنظام آل سعود الوهابي في محيط مدرسة المروج الخاصة شمال بلدة عندان بالريف الشمالي.

وأوضح المصدر أن عمليات الجيش في مدينة حلب أسفرت عن “تدمير بؤر وأسلحة وذخائر للتنظيمات الإرهابية فى عمليات دقيقة على تجمعاتهم وأوكارهم في أحياء الراموسة وبني زيد وبستان الباشا والشيخ خضر”.

وتكبدت التنظيمات الإرهابية المنتشرة فى حلب وريفها خلال الأيام القليلة الماضية خسائر كبيرة بالأفراد والآليات والعتاد الحربي في عمليات للجيش مدعوما بالطيران الحربي ومجموعات الدفاع الشعبية.

وكانت التنظيمات الإرهابية التكفيرية أقرت على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي أمس بمقتل من سمته “قائد كتيبة أحمد عساف في حركة أحرار الشام عبد المعين أحمد حاج حمدان” الملقب “أبو عبد الله الشرعي” وعدد من الإرهابيين الآخرين.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الجيش يتوج بلقب بطولة دمشق لكرة السلة للاعبين دون 16 عاماً

دمشق-سانا توج فريق الجيش بلقب بطولة دمشق لكرة السلة للاعبين دون 16 عاماً