ولايتي: إيران ستواصل دعم سورية وشعبها وقيادتها في مكافحة الإرهاب

طهران-سانا

أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن بلاده ستواصل دعم سورية وشعبها وقيادتها في مكافحة الإرهاب.

وقال ولايتي في تصريح صحفي اليوم إنه “لا يحق لأحد التدخل في الشأن الداخلي لسورية لأن هذا الحق هو للشعب السوري فقط الذي يجب أن يحدد مصيره بنفسه في الحوار السوري السوري” لافتا إلى أن بلاده تقبل بأي حل يحظى بقبول الشعب السوري وحكومته وتعارض أي حل لا يوافقان عليه.

وأشار ولايتي إلى أن إيران ستشارك في الاجتماع المقبل حول الأزمة في سورية الذي سيعقد في العاصمة النمساوية فيينا “بشكل فاعل مع الأخذ بعين الاعتبار الخطوط الحمراء” مشددا على أن بلاده لن تتخلى عن تقديم دعمها لسورية أبدا “ولن تألو جهدا” في تقديم أي دعم للشعب السوري.

وأوضح ولايتي أن مقاومة الشعب السوري وحكومته تبوأت مكانة أعلى على الصعيد الدولي وذلك بعد نحو خمسة اعوام على الحرب الإرهابية التي تشن ضدهم.

كما أكد ولايتي أنه “لو جرى استطلاع للرأي في الوقت الحاضر فإن الرئيس بشار الأسد سيحصل على أكثر الأصوات ويتغلب على منافسيه”.

وكان ولايتي أكد خلال لقائه الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين في طهران الأربعاء الماضي ثبات موقف القيادة الإيرانية في استمرار دعم الحكومة السورية والشعب السوري في محاربة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى سورية.

ظريف: الأزمتان في سورية واليمن تسويان فقط بالطرق السياسية

إلى ذلك قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الأزمتين في سورية واليمن تسويان فقط بالطرق السياسية وإن هذا يتم عن طريق احترام إرادة الشعب في تقرير مصيره السياسي.

وأشار ظريف خلال استقباله اليوم نظيره الكوري الجنوبي يونغ بيونغ سه إلى مكانة الدبلوماسية في تسوية القضايا الخلافية بين الدول قائلا “إن اثبات دور الدبلوماسية في معالجة الصراعات يعتبر من إنجازات الاتفاق النووي وأن هذا الانجاز يمكن أن يشكل أنموذجا لحل العديد من أزمات المنطقة”.

ولفت ظريف إلى تاثيرات خطة العمل المشترك الشاملة على فتح المسارات الجديدة للتعاون الاقتصادي والمصرفي بين إيران وكوريا الجنوبية وقال “إن تنفيذ هذه الخطة سيوفر آفاقا مستقبلية جديدة للمؤسسات الاقتصادية والتجارية والمصرفية لتحقيق الأهداف المشتركة للبلدين”.

ورحب ظريف بعقد اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين معتبرا أنها يمكن أن توفر فرصا كثيرة لتصنيع المنتجات والاستثمار المشترك في مجال الطاقة والبيئة والشؤون المصرفية وبناء السفن والشؤون العلمية والجامعية والسياحية وتعزيزها أكثر من ذي قبل.

من جانبه أكد وزير الخارجية الكوري الجنوبي استعداد بلاده لتعزيز العلاقات بين البلدين مشيرا إلى أن إيران تلعب دورا مهما في التطورات الإقليمية وأن التشاور بين الجانبين يمكن أن يوفر أرضية لإرساء السلام والأمن في المنطقة ومعالجة أزمة اللاجئين.

انظر ايضاً

المقداد يبحث مع ولايتي العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك

 طهران-سانا بحث وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد اليوم مع مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية …