غرفة صناعة دمشق ومجموعة اقتصادية فرنسية تبحثان فتح قنوات اتصال بين شركات البلدين

دمشق-سانا

بحث مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها اليوم مع وفد من مجموعة فوتو مانيا الاقتصادية الفرنسية برئاسة المدير العام يانيك دكرو امكانية اعادة تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية وفتح قنوات اتصال بين الشركات الفرنسية الصغيرة والمتوسطة ونظيراتها السورية.

وأكد رئيس مجلس إدارة الغرفة سامر الدبس استعداد الغرفة للتعاون مع الوفد وتقديم كل المساعدات اللازمة لاعادة تفعيل العلاقات الاقتصادية والتجارية بين رجال الأعمال في كلا البلدين وبما “يسهم في إزالة العقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة على سورية والتي اثرت بشكل كبير على الشعب السوري”.

ودعا الدبس الى نقل معاناة الشعب السوري جراء العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلدهم والعمل على توحيد جهود الشركات الفرنسية الراغبة بالعمل والتعاون مع الشركات السورية وتشجيعها على المساهمة في إعادة الاعمار وتامين متطلبات هذه العملية معربا عن استعداد الغرفة لتقديم كل مساعدة في أي عمل يسهم في رفع العقوبات وتوطيد العلاقات.

وأشار عدد من اعضاء مجلس إدارة الغرفة إلى أهمية إعادة تفعيل العلاقات التجارية المباشرة بين رجال الاعمال والشركات من البلدين استيرادا وتصديرا لافتين الى وجود مصانع سورية ما زالت تعمل وتنتج وتصدر الى العديد من البلدان ولديها الامكانية والقدرة لتصدير منتجاتها الى الاسواق الفرنسية.

من جهته طرح دكرو إمكانية إحداث غرفة تجارة مشتركة فرنسية سورية في فرنسا تجمع الشركات الصغيرة والمتوسطة الفرنسية ضمنها بهدف التواصل مع نظيراتها السورية وفتح مجالات للعمل والتعاون والاستثمار المشترك والمساهمة بشكل اكبر في عملية الاعمار.

وتوقع دكرو أن تخرج سورية من الحرب قريبا والبدء سريعا بإعادة عملية الاعمار الامر الذي سيشكل عاملا جاذبا للاستثمارات الفرنسية داعيا إلى تحديد المجالات التي ترغب الشركات السورية بالتعاون فيها مع الفرنسية ومبديا رغبته بإزالة العقوبات الجائرة بحق سورية.

انظر ايضاً

صناعيو دمشق وريفها يطالبون بمزيد من التسهيلات

دمشق-سانا طالب المشاركون في الاجتماع السنوي للهيئة العامة لغرفة صناعة دمشق وريفها بتقديم المزيد من …