الشريط الأخباري

ولايتي: ندعم سورية حكومة وشعبا ونرفض التدخل بالشؤون الداخلية للدول

طهران-سانا

أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي ان بلاده تدعم سورية حكومة وشعبا وتعتبر الدعم الذي قدمته للبنان “واجبا عليها” منددا في الوقت ذاته بمحاولات بعض الدول التي تفتقر للديمقراطية التدخل في الشؤون الداخلية للبنان وسورية.

وقال ولايتي خلال لقائه اليوم عددا من المفكرين وممثلي الأحزاب اللبنانية: “إن طهران تدين اي تدخل في الشؤون الداخلية للبلدان” مشيرا إلى أن أعداء المسلمين يحاولون وضع عراقيل أمام استقلال بعض الدول عبر التدخل في الشؤون الداخلية لسورية والذي شكل في الواقع “حربا عالمية صغيرة انتهكت فيها جميع الاعراف الدولية وجرى إيفاد المسلحين والارهابيين من ثمانين دولة إلى هذا البلد وصولا إلى تحقيق مآربهم”.

ولفت ولايتي إلى أن بعض دول المنطقة أوجدت التنظيمات الارهابية في سورية والعراق ووفقا لتصريحات المسؤولين الغربيين فان ذلك تم بواسطة الدول الغربية وبدعم من بعض دول المنطقة.

وأشار إلى ما يجري في سورية وقال: “إنهم يطمحون إلى الاطاحة بالحكومة السورية وإيجاد حكومة جديدة ولكن في غضون العامين الأخيرين تم اجراء انتخابات واختار الشعب الرئيس بشار الأسد ونحن واثقون من انه إذا جرت الانتخابات من جديد فإن الشعب سيختار الرئيس الأسد من جديد”.

وأضاف ولايتي: “إن الرئيس الأسد رفض تلبية مطالب الدول الغربية وبعض الدول الرجعية في المنطقة ووقف مدافعا عن مصالح شعبه وبلاده ومن أجل ذلك نرى أن بقاءه مرفوض من قبل الغرب ولو أنه تصرف بشكل آخر لنال دعمهم”.

وفيما يتعلق بالوضع في لبنان قال ولايتي: “إن لبنان وبرغم مساحته الصغيرة يلعب دورا مهما في العالم الاسلامي حيث تمكن في حرب تموز من هزيمة الكيان الصهيوني وما زال صلبا وقويا” منوها بدور المقاومة اللبنانية في التصدي للكيان الاسرائيلي.

انظر ايضاً

المقداد يبحث مع ولايتي العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك

 طهران-سانا بحث وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد اليوم مع مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية …