4ميداليات و5 شهادات تقدير.. الحصاد الأعلى لفرق الأولمبياد العلمي بالمنافسات العالمية

دمشق-سانا

حصدت فرق الأولمبياد العلمي السوري أعلى حصيلة في تاريخ مشاركاتها العالمية بنيلها 4 ميداليات و5 شهادات تقدير في أولمبيادات الكيمياء والفيزياء والرياضيات والمعلوماتية.

وفي تصريح لـ سانا قال رئيس الهيئة الوطنية للأولمبياد العلمي السوري عماد العزب..”نواصل تنفيذ الوعد الذي قطعناه في بداية انطلاقنا أن يبقى العلم السوري مرفوعا في ميادين العلم العالمية وأن تبقى لسورية مكانتها على منصات التتويج العالمية ويواصل الأولمبياد العلمي السوري مسيرته كمشروع وطني علمي يعمل بفكر استراتيجي ويبحث عن التميز والابداع”.

وبين العزب أن الشباب الذين حصدوا الجوائز في المنافسات العالمية حملوا رسالة سامية إلى العالم أجمع رسالة علم وعمل وحضارة وأمل تؤكد صمود سورية ونجاحها في مواجهة كل التحديات وتجاوز العقبات وانتصارها بفكر أبنائها معربا عن فخره بقدرة هذا المشروع العلمي الشبابي على الصمود رغم كل الظروف والمصاعب الراهنة وتخطيها بعزيمة وإصرار مستثمرا كل الإمكانات المتاحة لصياغة انتصار عالمي.

ويشير العزب إلى أن هذه الانجازات تعزز استراتيجية الأولمبياد العلمي السوري الهادفة لصناعة علماء المستقبل فالموهبة التي تثبت كفاءاتها عالميا تغدو أكثر مقدرة على الاستمرار في الإبداع العلمي ورفد ميادين البحث العلمي.

وتثبت سورية عبر هذه الانجازات حسب العزب أن وصولها إلى منصات التتويج العالمية في العامين الماضيين لم يكن مجرد طفرة أو حالة عابرة بل إنها ومهما طالت الحرب عليها ستبقى نبع المواهب والطاقات والقدرات ووطن التحدي والخروج من الأزمات.

ويؤكد العزب أن التجدد والتطوير من أساسيات عمل الهيئة وخصوصا في التأهيل والتدريب مشيرا في هذا السياق إلى المنصة العلمية التعليمية عبر الإنترنت التي تم تطبيقها على مادة المعلوماتية بشكل رسمي والرياضيات بشكل تجريبي والفكرة في طريقها للتنفيذ على بقية العلوم.

وحول عدم مشاركة فريق سوري في الأولمبياد العالمي للعلوم في الدنمارك يرى العزب أنه “جزء من المؤامرة على سورية والحصار الجائر المفروض” قائلا “كنا نتمنى المشاركة لولا المنع المفاجئء الذي قوبل به فريقنا الوطني رغم كل محاولاتنا للمشاركة واستعداد الفريق التام”.

وعن الصعوبات التي يواجهها الأولمبياد السوري يشير العزب إلى انشغال معظم أعضاء الفرق بامتحانات الشهادة الثانوية ما يحرمهم من معظم برامج التأهيل والتدريب العلمي ولاسيما في الملتقى العلمي المركزي الذي يعتبر المحطة الأهم في التحضير العلمي للمنافسات العالمية فحين ينتهي طالب البكالوريا من امتحاناته الأخيرة يأتي إلى الملتقى الذي يكون في أيامه الأخيرة بينما لو شارك في الملتقى من أوله لكان تحضيره أكبر وأعمق وإستفادته أكثر, ولكانت نتائجه العالمية أفضل بكثير.

وحصدت الفرق الوطنية في أولمبياد الرياضيات الذي أقيم بتايلاند ميدالية فضية عبر سامي رحمة وأخرى برونزية لمحمد حنينو بينما نال كل من غيث زحيلي ويزن النسر ومصطفى خليل ثلاث شهادات تقدير وفي أولمبياد الكيمياء بإذربيجان حاز زين نوفل الميدالية البرونزية وسليم حنا شهادة تقدير وفي المعلوماتية بكازاخستان حقق ألكسندر عباس الميدالية البرونزية وفي الفيزياء بالهند أحرز جعفر بدور شهادة تقدير.

انظر ايضاً

استمرار قبول طلبات الاشتراك في البطولة الوطنية لعلوم الروبوت-فيديو

دمشق-سانا تستمر إدارة الأولمبياد العلمي السوري في هيئة التميز والإبداع بقبول طلبات الاشتراك في البطولة …