الشريط الأخباري

ولايتي: أمن دول المنطقة من أمن إيران

طهران-سانا

أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية في إيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي ان إيران ستواصل تقديم المساعدة لسورية والعراق في محاربتهما الإرهاب وترى ان أمن دول المنطقة من أمنها.

وقال ولايتي خلال لقائه بطهران اليوم المبعوث الخاص للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في شؤون العراق يان كوبيش ان بعض الدول الغربية تقوم وبدعم من بعض الدول الآسيوية في المنطقة بتجهيز وتدريب التنظيمات الإرهابية لإرسالها إلى سورية والعراق ولبنان لقتل الناس العزل وتدمير البنى التحتية وتنفيذ مخططات ترمي إلى بث الفرقة والاختلاف.

وشدد ولايتي على ان تنظيم “داعش” الإرهابي يشكل خطرا يهدد العالم كله وانه سيرتد لاحقا على مؤسسيه وداعميه .

من جانبه أشار كوبيش الى دور إيران في مكافحة الإرهاب وقال أن خطر تنظيم داعش جاد للغاية وان دور ايران في مكافحة الارهاب يحظى بالكثير من الاهتمام.

وأضاف للأسف أن الاوضاع في العراق وسورية معقدة للغاية ومن المؤكد ان دعم إيران مهم لدحر الإرهاب في المنطقة من أجل إرساء الأمن والاستقرار وصون سيادة أراضي البلدين.

وكان ولايتي شدد خلال كلمة القاها فى ملتقى الإمام الخميني والصحوة الاسلامية مساء أمس على استمرار دعم بلاده والشعب الإيراني للشعب السوري لمواجهة المشاكل التي سببتها له التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تقف وراءها الدول الاستكبارية والرجعيون في المنطقة.

ظريف ينتقد إزدواجية المعايير التي تنتهجها الإدارة الأمريكية في التعامل مع “داعش” في سورية والعراق

في سياق متصل انتقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ازدواجية المعايير التي تنتهجها الإدارة الأمريكية والتناقض في التعامل مع تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق لافتا إلى أن هذا التناقض في التعاطي من قبل التحالف الدولي وأمريكا فوت الفرصة على سورية والعراق في مكافحة هذا التنظيم.

2ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية ارنا عن ظريف قوله خلال لقاء مع قناة 24 الروسية ان امريكا لا يمكن ان تزعم بأنها تتصدى لإرهاب تنظيم “داعش” في العراق لكنها تهاجم في سورية جيش هذا البلد الذي يعد أهم حائل أمام التنظيم.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني ان قضايا دول منطقة الشرق الأوسط يجب ان تسوى على يد حكومات وشعوب هذه الدول من دون تدخل أجنبي معربا عن أمله في ان تتعاون دول المنطقة وتساهم في معالجة المشاكل والأزمات التي تعصف بها .

وأشار ظريف إلى أنه لدى إيران مواقف منسجمة مع الجانب الروسي تجاه تطورات الأوضاع في سورية والعراق ونرى ان شعوب بلدان المنطقة يجب ان تحل قضاياها بنفسها بالوسائل السياسية فقط .

ولفت ظريف إلى ان الاجراءات العسكرية والهجوم على اليمن يؤدي فقط الى تعزيز الارهاب والتطرف داعيا بلدان المنطقة الى تقديم المساعدة لحل الازمة في هذا البلد لا ان تكون هي جزءا منها .

وعن موقف بلاده من السعودية قال ظريف أننا لا نسعى إلى اقصاء السعودية من المسرح السياسي في المنطقة بل نؤمن أساسا بانه من غير الممكن اقصاء اللاعبين ونأمل أن يتوصلوا هم الى هذه القناعة الواقعية ايضا مؤكدا ان الذين يدعمون اليوم الارهاب سيكونون غدا هم من ضحايا هذه الظاهرة المقيتة.

وعن بعض المحاولات التي ترمي الى اقصاء ايران من التيارات السياسية في منطقة الشرق الأوسط قال وزير الخارجية الايراني أن بعض الدول تواصل الان هذه المحاولات الا انه يتعين عليها أدراك الظروف بواقعية وان تعلم بان لاعبا مثل ايران في المنطقة لا يمكن شطبه وإقصاؤه.

انظر ايضاً

المقداد يبحث مع ولايتي العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك

 طهران-سانا بحث وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد اليوم مع مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية …