الشريط الأخباري

ولايتي: أمن سورية من أمن إيران

طهران-سانا

أكد مستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن إيران ترى من واجبها دعم سورية حكومة وشعبا للحفاظ على وحدة الأراضي السورية مستبعدا قيام أي دولة بعمل خاطئ لفرض مايسمى “منطقة حظر جوي” في سورية “لأن كل الشعب سيدافع عن بلاده ومن واجبنا الدفاع عن أصدقائنا”.

ونوه ولايتي خلال لقائه اليوم وفدا ثقافيا واجتماعيا أردنيا يزور طهران حاليا بشجاعة السيد الرئيس بشار الأسد لافتا إلى ازدياد شعبيته بين السوريين.

وأشار ولايتي إلى التلاحم الحاصل بين الشعبين السوري واللبناني في التصدي لممارسات الإرهابيين التكفيريين مؤكدا أن أمن سورية ولبنان من أمن إيران وقال “نحن كما ندافع عن مصالحنا ندافع أيضا عن مصالح العالم الإسلامي”.

ولفت ولايتي إلى أن تنظيم “داعش” الإرهابي يرتكب الجرائم ضد الجميع ولا يستثني أحدا سواء من المسلمين أو غير المسلمين مشيرا إلى نفاق الغرب وأميركا ووسائل إعلامهم “التي تثير الأجواء فيما لو تعرضت حيوانات في مكان للأذى على سبيل المثال فيما لا تفعل شيئا إزاء المجازر الرهيبة التي يقوم بها تنظيم “داعش” الإرهابي”.

وقال ولايتي “إن الأميركيين مخادعون ولا يقومون باي تحرك في الأمم المتحدة ضد تنظيم “داعش” الارهابي وفي الوقت الذي سقطت فيه الأنبار العراقية على بعد كيلومترات منهم لم يحرك “التحالف” ساكنا للتصدي لداعش”.

ودعا ولايتي الدول الاسلامية ودول المنطقة إلى التكاتف والتضامن لمعارضة أي شكل من أشكال تقسيم الدول مشيرا إلى قرار الكونغرس الأميركي لتقسيم العراق إلى ثلاثة أجزاء قائلا “إن الشعب العراقي لن يسمح بتحقيق هذه المؤامرة”.

وبشأن الأوضاع في اليمن قال ولايتي إن “القصف الجوي السعودي رغم وحشيته لن يحسم المعركة بل إن القوات على الأرض هي التي تحسم الأمور ونظرا لشجاعة الشعب اليمني وقواته العسكرية والشعبية فإن السعودية لن تجرؤ على القيام بتحرك بري لأنها ستهزم بالتأكيد” واصفا العدوان السعودي على اليمن بأنه خطأ تاريخي كبير.

وأشار ولايتي إلى أن الشعب الفلسطيني متمسك بهويته ولن يغيرها ولن يقبل بجنسية غير الفلسطينية مؤكدا أن إيران تدعم السياسة التي لا تغير هوية فلسطين.

وبشأن المفاوضات النووية مع مجموعة “خمسة زائد واحد” قال ولايتي إن إيران عازمة على مواصلة هذه المفاوضات لكنها لن ترضخ لاي فرض ولن تسمح بالتحقيق مع علمائها النوويين وتفتيش المراكز العسكرية.

شمخاني: التنظيمات الإرهابية وداعموها يعملون على محاولة استنزاف محور المقاومة

في سياق آخر أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن التطرف والإرهاب اللذين تشكلا في المنطقة يحملان النزعة الاستكبارية والرجعية والصهيونية معتبرا أن التنظيمات الإرهابية وداعميها يعملون على محاولة استنزاف محور المقاومة خدمة للكيان الصهيوني والمشاريع الخارجية.

وقال شمخاني في حديث للتلفزيون الإيراني “إن التنظيمات الإرهابية في المنطقة وداعميها يهدفون إلى إضعاف محور المقاومة وتسخير طاقات العالم الإسلامي لبث التفرقة والاختلافات بين مكوناته بدلا من التطرق إلى القضية الفلسطينية” موضحا أن ما نشهده من تطورات هو حروب بالنيابة تقوم بها هذه التنظيمات لصالح داعميها.

وشدد شمخاني على أن استنزاف قدرات الأمة الإسلامية يهدف إلى ضمان أمن الكيان الصهيوني متسائلا عن الجدوى من تشكيل تحالفات ضد دول عربية كاليمن فيما لايتم تشكيل جيش لمحاربة الذين عرضوا مصالح العالم الإسلامي “للذلة والهوان”.

وحول الأوضاع في اليمن قال شمخاني إن “القرار الذي اتخذه نظام آل سعود بشن الحرب على اليمن مبني على فكر ساذج ومرتجل يفتقد إلى التجربة” في حين كان بالإمكان الاستفادة من الأساليب السلمية لمعالجة الأوضاع في هذا البلد لافتا إلى أن الحرب على اليمن ليست بالنيابة بل هي عملية “إبادة شعب وستفضي إلى هزيمة النظام السعودي”.

وأشار شمخاني إلى أن إيران أوضحت للنظام السعودي في السابق “ضرورة التخلي عن اتخاذ القرارات المتهورة المبنية علي أوامر من الآخرين ومعالجة المشاكل الاقليمية من خلال الجلوس إلى طاولة الحوار”.

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني “إن موضوع تقسيم العراق والدول الإسلامية له جذور فكرية في مراكز القرار الأمريكي وذلك للحفاظ على أمن كيان الاحتلال الإسرائيلي” مبينا أن الشعب العراقي يعرف أن مصلحته في وحدته ولذلك فإن كل المحاولات اليائسة لتفرقته ستبوء بالفشل والهزيمة.

وأكد شمخاني أن بلاده لن تسمح بحدوث أي تهديد يستهدف حدودها وقال إن القوات العسكرية والأمنية الإيرانية رصدت وأحبطت جميع التحركات الإرهابية قرب الحدود واستطاعت أن تبعد خطر التنظيمات الإرهابية عن هذه الحدود.

وأوضح شمخاني أن إيران تشعر اليوم أن خطوط الدفاع عن نفسها هي مواجهة التهديدات و الدفاع عن المقاومة مشيرا إلى أن الإرهابيين التكفيريين اعلنوا عن نيتهم تفجير بعض المناطق في إيران ووظفوا الإمكانيات والأشخاص لهذا الإجراء ولكن القوة الاستخباراتية والأمنية في إيران أحبطت مخططاتهم.

اقرأ أيضا:

لاريجاني: إيران اختارت المفاوضات حول ملفها النووي بعد دراسة واقعية لكل الظروف

انظر ايضاً

شمخاني: واشنطن تتحمل مسؤولية عدم التوصل لاتفاق بمفاوضات فيينا

طهران-سانا أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الأدميرال علي شمخاني أن احتمال التوصل إلى اتفاق …