الشريط الأخباري

إيران: ملتزمون بالخطوط الحمراء حول منشأة فردو

طهران-سانا

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الفريق الإيراني المفاوض في الملف النووي ملتزم بالخطوط الحمراء لبلاده بشأن كل بنود المفاوضات وخاصة منشأة فردو.

وقال ظريف في تصريح اليوم ردا على ما تردد بشأن ما طرحته أمريكا أخيرا حول منشأة فردو وتفتيش المنشآت العسكرية الايرانية “نحن أعلنا سابقا أنه لا يمكن أن نسمح للطرف الآخر في المفاوضات بان يبالغ في مطالبه”.

وشدد ظريف على الالتزام بالخطوط الحمراء فيما يتعلق بالمفاوضات النووية وخاصة منشأة فردو.

وكان قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي أكد أمس الأول أن بلاده لن تسمح أبدا للخبراء الأجانب بتفتيش أي من المراكز العسكرية الإيرانية.

عبد اللهيان: نجاح أي مفاوضات حول اليمن مرهون بعدم مشاركة الأطراف التي شاركت بالحرب على شعبه

من جهته دعا مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين أمير عبد اللهيان إلى إبعاد الأطراف التي شاركت في الحرب على الشعب اليمني من محادثات جنيف المقررة الأسبوع المقبل بإشراف الأمم المتحدة.

وقال عبد اللهيان في تصريح اليوم عقب محادثاته مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ الذي يزور طهران حاليا إن “نجاح أي مفاوضات حول اليمن مرهون بعدم مشاركة الأطراف التي شنت الحرب على شعبه” لافتا إلى أن على القوى السياسية في هذا البلد فعل ذلك فيما بينها.

وجدد عبد اللهيان تمسك بلاده بالمبادرة التي طرحتها من أربع نقاط لحل الأزمة اليمنية مؤكدا أن إيران تشجع الأطراف اليمنية على إجراء الحوار فيما بينها إضافة إلى دعمها للجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة والرامية إلى إنهاء الأوضاع المأساوية في اليمن.

وأشار عبد اللهيان إلى أنه بحث مع ولد الشيخ قضية وقف إطلاق النار وسبل إرسال المزيد من المساعدات الإنسانية إلى اليمن المنكوب والشروع في حوار وطني يمني يمني داعيا السعودية وكل الأطراف إلى لعب دور إيجابي في اليمن بهدف المساعدة على ترتيب الأوضاع فيه.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف حث على تسريع وتيرة إرسال المساعدات الإنسانية من قبل المنظمات الدولية إلى اليمن مؤكدا أن تنفيذ قرار الامم المتحدة في هذا الصدد لا ينبغي أن يخل بوتيرة إرسال تلك المساعدات.

مسؤول إيراني: طلب الغرب من إيران تفتيش مواقعها العسكرية يشكل طلبا رسميا للتجسس

إلى ذلك حذر قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زاده من أن طلب الغرب من إيران تفتيش مواقعها العسكرية يشكل طلبا رسميا للتجسس مجددا رفض بلاده السماح بذلك التفتيش.

وقال حاجي زاده خلال لقائه مسؤولين بوزارة الدفاع الإيرانية والملحقين العسكريين الأجانب في طهران إن “إيران تواجه مطالب ظالمة وغير عقلانية وغير قانونية في المفاوضات حول ملفها النووي يطرحها البيت الأبيض الامريكي حول تفتيش مراكزها ومؤسساتها العسكرية وعلى الأمريكيين أن يدركوا بأن أهداف هذا الأمر مفضوحة لدى الشعب الإيراني حيث تشكل هذه المطالب في الواقع طلبا رسميا للتجسس في إيران وشرعنته عبر طرحه بشكل رسمي”.

واستشهد قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الايراني بتأكيد قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي الذي قال “إننا لن نسمح بذلك فقط بل نعتبر أي تحرك من قبلهم سواء كان قريبا أو بعيدا بالتنسيق أو من دونه فيما يخص مراكزنا ومؤسساتنا العسكرية عملا عدوانيا يندرج ضمن الأنشطة التجسسية وإننا سنرد عليه بقوة”.

وأكد حاجي زاده أن الولايات المتحدة تقف وراء عدم الاستقرار في المنطقة مشيرا إلى أن ما يشهده اليمن من أحداث ما هو إلا نتاج للتخطيط الأمريكي الذي تنفذه السعودية وبعض الدول في المنطقة لصالح واشنطن فيما سعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما للظهور بمظهر المشفق على المنطقة والمطالب بامنها واستقرارها في قمة كامب ديفيد.

وانتقد قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني مواقف بعض الدول الداعمة للعدوان السعودي على اليمن وقال إن “هذه المواقف عمياء ولا ترى حقيقة الأمر وما يعانيه الشعب اليمني الاعزل من مأساة نتيجة للعدوان السعودي”.

وأشار حاجي زاده إلى ما تقوم به المجموعات الإرهابية في المنطقة من أعمال قتل وتخريب مؤكدا قيام أمريكا والكيان الصهيوني بدعم هذه الجماعات لتفتيت القوات المسلحة في الدول التي تمارس هذه التنظيمات الإرهابية فيها جرائمها لنشر الفوضى وعدم الاستقرار.

ودعا حاجي زاده الدول الاقليمية إلى المزيد من اليقظة والحذر بهدف التصدي لهذه المجموعات الإرهابية وأهداف داعميها.

انظر ايضاً

إيران تدين غارات طيران النظام السعودي على اليمن

طهران-سانا أدانت إيران الغارات التي شنها طيران النظام السعودي على اليمن قبل يومين وأدت إلى …