محافظ حماة: الإرهابيون يحاولون من خلال ارتكاب مجزرة خطاب إيقاف مسيرة المصالحات

حماة-سانا

أكد محافظ حماة الدكتور غسان خلف أن المجموعة الإرهابية المسلحة التي ارتكبت فجر اليوم مجزرة بحق أهالي قرية خطاب بريف حماة الشمالي الغربي وأسفرت عن استشهاد 14 مواطنا بينهم نساء وأطفال تحاول أن توقف مسيرة المصالحات الجارية حاليا ولاسيما أن المصالحات تجري في مختلف قرى ريف حماة الشمالي الغربي والغربي.
وأوضح خلف في تصريح لمندوب سانا أن هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة الجرائم الشنيعة التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق الشعب السوري بهدف نشر الفتنة والخوف بين المواطنين موضحا أن من قاموا بهذه المجزرة “لا يعرفون الرحمة والدين وأنه لا وطن لهم على الإطلاق كما الإرهاب لا وطن له”.
ولفت إلى أن الجهات المختصة تقوم بعملها “بشكل دقيق والتحقيق حاليا يأخذ مجراه وخاصة في منطقة الجوار والعاصي وهي مناطق يتواجد فيها مسلحون وعناصر من “جبهة النصرة” ومن جنسيات غير سورية” وقال “منذ الساعة الخامسة صباحا توجهت الجهات المعنية كافة سواء من مجلس المدينة أو المكتب التنفيذي إلى القرية لتقديم الخدمات وتوفير المتطلبات وتامين نقل جثامين الشهداء إلى مشفى حماة الوطني”.
وتساءل خلف “أين المنظمات الدولية والأمم المتحدة ومجلس الأمن من هذه الأفعال الإجرامية التي طالت المدنيين الآمنين حيث دخلت عليهم تلك المجموعات الإرهابية المسلحة بكافة أنواع الأسلحة لتقتل وتقطع وتمثل وتنكل بالجثث”.
وأكد المحافظ أن الشعب السوري بإرادته وقوته وإيمانه بوطنه وقائده وبفضل بسالة جيشه وانتصاراته المتتالية سينتصر في مواجهة الإرهاب.

انظر ايضاً

أمطار متفرقة في أغلب المحافظات أعلاها 35 مم في طرطوس

دمشق-سانا شهدت أغلب المحافظات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية هطولات مطرية متفاوتة الغزارة سجل أعلاها …