الشريط الإخباري

إدانات فلسطينية لجريمة إعدام الاحتلال للشاب مفلح

القدس المحتلة-سانا

اعتبرت الرئاسة الفلسطينية أن إعدام الشاب عمار حمدي مفلح 23 عاماً بدم بارد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي من مسافة صفر في بلدة حوارة جنوب نابلس، جريمة بشعة من جرائم الاحتلال التي ترتكب يومياً بحق الشعب الفلسطيني.

وأوضحت الرئاسة في بيان وفق وكالة وفا الفلسطينية أن جرائم الاحتلال باتت مخططاً ممنهجاً تستوجب التدخل العاجل من المجتمع الدولي لتوفير الحماية للفلسطينيين مشيرة إلى أن استمرار الصمت الدولي هو من شجع الاحتلال على هكذا جرائم بدم بارد.

بدورها أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية جريمة الإعدام البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الشهيد مفلح، مؤكدة أنها جريمة ضد الإنسانية ، وتعكس عقلية الاحتلال العنصرية الفاشية ومخططه الهادف لتفجير الأوضاع في المنطقة وتوسيع دائرة القتل واستهداف الفلسطينيين.

ودعت الخارجية المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل، والتوقف عن ازدواجية المعايير تجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات وجرائم إسرائيلية ، مطالبة الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها وإنهاء تحقيقاتها بسرعة وصولاً لمحاسبة مسؤولي الاحتلال على جرائمهم.

من جهته قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: إن مشهد الإعدام الإجرامي التي وثقتها الكاميرات في بلدة حوارة يعكس الإرهاب المنظم الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي ضاربة بعرض الحائط كل القرارات والمواثيق الدولية مطالباً بضرورة تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

من ناحيتها اعتبرت فصائل المقاومة الفلسطينية، أن الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بإعدام الشاب مفلح تعبر عن مخطط الاحتلال الصهيوني الهادف لتصفية القضية الفلسطينية، مؤكدة أن هذه الجريمة لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا صموداً واصراراً على المقاومة حتى تحقيق حقوقه المشروعة التي أقرتها المواثيق الدولية وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس المحتلة.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الرئاسة الفلسطينية: الاحتلال يرتكب مجزرة في جنين وعلى المجتمع الدولي التحرك العاجل لحماية الفلسطينيين

القدس المحتلة-سانا طالبت الرئاسة الفلسطينية المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.