برعاية الرئيس الأسد… تخريج دفعة جديدة من طلاب الكلية الحربية

حمص-سانا

برعاية السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وبمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لحرب تشرين التحريرية، احتفل اليوم بتخريج دفعة جديدة من طلاب الكلية الحربية، وناب عن الرئيس الأسد في رعاية هذا الاحتفال العماد علي محمود عباس نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع.

وبعد أن استعرض العماد حرس الشرف، تابع من عربة مكشوفة مع مدير الكلية استعراض دورات الطلاب المتخرجين والدورات المشاركة في العرض العسكري.

بُدئ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح شهدائنا الأبرار، وعزفت موسيقا الجيش النشيد الوطني للجمهورية العربية السورية، ثم استأذن قائد العرض ببدء العرض العسكري.

وبعد انتهاء العرض العسكري ألقى العماد ممثل راعي الاحتفال كلمة نقل فيها للمتخرجين تهنئة الرئيس الأسد وتمنياته لهم بالنجاح في تنفيذ واجباتهم التي تنتظرهم إلى جانب رفاقهم الأبطال، رجال قواتنا المسلحة الميامين الذين يسيّجون الوطن بأجسادهم، ويرسمون ببطولاتهم وتضحياتهم معالم مستقبل مشرق عنوانُه الرجولة والإباء، والعنفوان، والشموخ والكرامة.

وأكد العماد أنَّ الهجمةَ الإرهابية التي ما زال يتعرض لها وطننا منذ أكثر من عشر سنوات تكادُ تكونُ الأعتى والأشرسَ في تاريخِ وطننا الحديث، ولكنَّنا أبناءُ شعبٍ ما انحنى يوماً ولا انْكَسَر، وما لانَتْ عَزيمتُهُ في قِرَاعِ الخُطُوب، ومواجهة التحديات.. وأن تاريخَنا الوطني يزخرُ بملاحمِ الشَّرفِ والبطولة،ِ وصورِ التضحيةِ والفداءِ التي لوَّنها أبناءُ شعبِنا بدمائِهم الطاهرة لتبقى شاهدةً على عظيمِ فِعالِهم وبطولاتهم وتضحياتهم.

وأشار العماد إلى أن شعبنا الأبي ما زال يواصل مسيرةَ البطولةِ والتضحية خلف قيادته الحكيمة والشجاعة، متلاحماً مع جيشِه الباسلِ الذي أثبتَ للعالمِ أنَّه مدرسةُ الرجولةِ والشرفِ والكبرياءِ، ومصنعُ الرجالِ الميامين الذين يعتنقونَ المقاومةَ نهجاً ويؤمنونَ بالشهادةِ طريقاً إلى النصر، والحفاظِ على الكرامةِ والسيادة.

وتوجه العماد في ختام كلمته بالشكر إلى الكلية الحربية قيادةً ومدربين على الجهود الكبيرة المبذولة في سبيل إعداد المتخرجين الإعداد اللازم والمناسب، وتزويدهم بما يحتاجونه من معارف عسكرية نظرية وعملية.

كما ألقى مدير الكلية الحربية كلمة أكد فيها أن السنوات الثلاث الماضية تميزت بالنشاط والعمل الجاد, والجهود المشتركة الهادفة إلى تأهيل الطلبة وإعدادهم، وتحسينِ كفاءاتهم، عبر تزويدِهم بالمعارف والعلوم العسكريةِ التي يحتاجونها، وإكسابهم المهاراتِ والخبراتِ الميدانيةِ بما يتلاءم مع متطلبات الحرب الحديثة وتطورات المواقف المختلفة, متمنياً لهم المزيد من التفوق والنجاح في حياتهم العملية التي تنتظرهم إلى جانب رفاق العقيدة والسلاح.

بعد ذلك جرت مراسم تسليم العلم واستلامه.

ثم أدى المتخرجون القسم العسكري، وتلي أمر النجاح وموافقة القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة على تسمية دورتهم باسم الشهيد البطل الملازم أول عبد الفتاح بن سليمان المقداد تقديراً لقيم الشهادة وتخليداً لبطولات الشهداء الأبرار.

بعد ذلك تم توزيع الهدايا الرمزية على المتخرجين الأوائل وعلى الخريج الأول من الطلاب العرب، ثم قدم الطالب الأول درع الدورة للعماد ممثل راعي الاحتفال عربون وفاء وإخلاص، وتمّ أيضاً تقديم درع الدورة لذوي الشهيد عربون عهد ووفاء لدماء الشهداء.

كما أقيم عرض قتالي ورياضي تخلله قفز مظلي، إضافة إلى عرض جوي نفذته الحوامات والطيران الحربي.

واستأذن قائد العرض العسكري بإنهاء مراسم الاحتفال، واختتم الاحتفال بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية.

انظر ايضاً

برعاية الرئيس الأسد… تخريج الدورة السابعة والثلاثين قيادة وأركان

دمشق-سانا برعاية السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة احتفل اليوم في …