الشريط الإخباري

مسؤولية الكتاب والأدباء العرب.. بقلم: أحمد ضوا

على مدى يومين ناقش عدد من الكتاب والأدباء العرب في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق مجموعة من القضايا الثقافية والفكرية توج باجتماع لهم مع الرئيس بشار الأسد الذي وجد من الضروري تنبيههم إلى أهمية دورهم على مستوى أوطانهم بشكل خاص وعلي مستوى الأمة بشكل عام، وذلك لما تتعرض له الدول العربية من تهديدات فكرية وثقافية واجتماعية وتستهدف بالمجمل الهوية الوطنية والقناعات القائمة والراسخة على أساسها.
في العشرين سنة الأخيرة توسعت بشكل لافت وخطير التهديدات التي تطول الهوية الوطنية لكل الدول العربية وخاصة سورية عبر تداول وطرح الكثير من الأفكار والمصطلحات الغريبة عن مجتمعاتنا وثقافتنا والتي تمهد لنجاح المشاريع العدوانية الخارجية واستطاع الأعداء النفوذ إلى مفاصل أساسية من أسس هويتنا الوطنية مستندين إلى عوامل ضعف عانت منها الدول العربية في الفكر والثقافة إضافة إلى انشغال مثقفينا ومفكرينا في قضايا بعيدة عن مواجهة هذا الغزو الخطير.
تتحمل الحكومات والنخب الثقافية المسؤولية عن هذا الخلل الخطير حيث تجاهلت أو أخطأت في تقدير خطورة أدوات الغرب الجديدة للغزو الثقافي وقامت بفتح كل الأبواب أمام أدواته الإعلامية والدعائية دون أن يكون لها برامج واضحة لمواجهة هذه الأدوات أو برامج لتفنيد المحتوى الذي تبثه مرات متعددة في اليوم ليرسخ في نهاية المطاف في أذهان الناس أو ليتلقفه بعض المفكرين في منطقتنا دون أن يستوعبوا خطورة المصطلحات والأفكار الدخيلة أو يعيدون صياغتها بما يتناسب مع فكرنا وانتمائنا ومع العروبة بمعناها الحضاري العام والشامل كما أوضح الرئيس الأسد للكتاب والأدباء .
إن نفاذ الأفكار والمصطلحات إلى مجتمعاتنا وتركيزها على هويتنا الوطنية ونجاح الدول الغربية في فرض بعض توجهاتها الفكرية والسلوكية علينا يجب أن يكون دافعا للتحرك لمواجهة هذا الخطر في منتصف الطريق ومنعه من الوصول إلى تحقيق أهدافه ويأتي هنا دور المفكرين والمثقفين باعتبارهم الأكثر معرفة وقدرة على الإقناع والتأثير.
إن الاستلام والرضوخ أمام حرب الأفكار والمصطلحات العابرة للحدود من القوى المعادية للدول العربية يعد أقصر طريق لتأخذ هذه الثقافة طريقها إلى عقول الناشئة والمجتمع عموما وهو ما كان تأثيره واضحا فيما يسمى بمرحلة (الربيع العربي) حيث تحول مفهوم الثورة الإيجابي والذي يعني انتقال الدولة أو المجتمع من مرحلة إلى مرحلة أفضل والحفاظ على الممتلكات العامة إلى سلوك عكسي تخريبي تدميري لىشرائح واسعة من الشباب الذي تحول إلى أداة طيعة تحت تأثير الإعلام والدعاية والأفكار المعادية دون أن يدري في تنفيذ سياسات الدول الغربية المعادية والهادفة إلى السيطرة على مقدرات أوطانهم تحت شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.
يكتسب الحوار الفكري داخل المجتمع وربطه بالسياسة أهمية كبيرة كما أكد الرئيس الأسد في تحصين الأفراد والمجتمع وتوعيتهم إزاء الأفكار والمصطلحات الدخيلة
وبناء الشخصية الجامعة وتعزيز الانتماء للأرض وللأوطان، ورفع مستوى المجتمع من الناحية الفكرية وتعزيز صلته بشريحة المثقفين والمفكرين الوطنيين القادرين على تفكيك الأفكار وتبيان حقيقية أهدافها في الاتجاهين المفيد والمضر.
ينتظر من مؤسسة اتحاد الكتاب والأدباء العرب أن تبادر سريعا إلى وضع برنامج يستند إلى الخطوط العريضة التي طرحها الرئيس الأسد لمواجهة الأفكار والمصطلحات التي تستهدف قيمنا وهويتنا الوطنية والعروبية والتفاعل مع المجتمع على نحو واسع لتعزيز ثقافته ووعيه وتمسكه بانتماءاته والدفاع عنها.

انظر ايضاً

صمود روسي وتخبط أوروبي.. بقلم: أحمد ضوا

تتخبط دول حلف شمال الأطلسي في مواجهتها المفتوحة مع روسيا الاتحادية في إيجاد وسائل سياسية …