الشريط الأخباري

الشؤون الاجتماعية تنضم لحملة عيشها غير بمنح لمشروعات تشغيلية

دمشق-سانا

أعلنت وزارة الشؤون الاجتماعية انضمامها إلى حملة “عيشها غير” من خلال منح مالية لأفكار مشروعات تشغيلية وتقديم مراكزها في المحافظات كمقرات لمشاريع إنتاجية.

وأوضحت الوزارة في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم أسس اختيار المشاريع حيث ينبغي أن تكون ذات صبغة ريفية وأن يكون صاحب المشروع من ذوي الشهداء أو جرحى الجيش العربي السوري اضافة الى القدرة التشغيلية للمشروع ومدى ملاءمته للمساحة المخصصة له ضمن مركز التنمية الريفية أو وحدات الصناعات الريفية والقدرة على توليد فرص عمل جديدة وتنمية المنطقة المحيطة بالمركز أو الوحدة.

وبينت الوزارة أنها ستمنح مليون ليرة سورية لخمسة شباب أعمارهم لا تتجاوز 38 سنة ولا تقل عن العشرين لديهم فكرة مشروع تشغيلي صغير بمشاركة جمعية مرخصة من قبلها بحيث تكون المشاريع متناهية الصغر وذات بعد تنموي تمكيني بحيث تتحمل الجمعية كامل المسوءولية القانونية ورعاية المشروع ويصدر باسمها وتتلقى المنحة برصيدها.

وتبلغ أقصى قيمة لتمويل المشروع الواحد مليون ليرة سورية والقيمة الإجمالية للمشاركة عشرة ملايين ليرة سورية وتتم دراسة المشاريع ضمن معايير محددة تتوافق مع استراتيجية وأهداف الوزارة وشريحة المستهدفين.

وتخضع المشاريع المقدمة للتقييم من قبل دائرة الجمعيات ومديرية الخدمات الاجتماعية في الوزارة بحيث تركز على خدمة الفئات الأكثر هشاشة مثل ذوي الشهداء وجرحى الجيش والقوات المسلحة والمعوقين والأرامل والمسنين والأطفال والمهجرين أو فئة محددة من الشباب والأولوية للمشاريع التي تستهدف الأرياف.

كما تقدم الوزارة أحد مراكز التنمية الريفية أو وحدات الصناعات الريفية غير المشغولة كمقرات لمشروع تشغيلي لمدة ستة أشهر من تاريخ الموافقة بمقابل رمزي حيث يمكن للمستفيدين استخدام مراكزها وفقا لعقد إيجار سياحي لمدة ستة أشهر غير قابلة للتمديد مقابل مئة ليرة سورية لكل عشرة أمتار مربعة مساحة إذ يتم التعاقد مع الأشخاص المتقدمين للمشروع وفق أحكام النظام الداخلي للوحدات.

ووفق الوزارة تقوم لجنة في مديرية التنمية الريفية بدراسة المشاريع المقترحة لاختيار أفضلها وفق خططها وأولوياتها بحيث يراعي المشروع الشروط البيئية ويندرج ضمن المشاريع الريفية وفي حال حصول أي تخريب يتحمل الفريق المتقدم بالمشروع كافة النفقات لإجراء الإصلاح اللازم.

وأعلنت الوزارة أنها “ستتبنى خلال العام الجاري مشروع /تكوين/ الذي يبلور ويوءطر وينظم المتطوعين ومفهوم التطوع في سورية حيث سيطلق من محافظة اللاذقية خلال الشهرين القادمين ليتم تعميم التجربة على المحافظات كافة”.

وستعمل الوزارة على تبني أي فكرة مطروحة للمشاركة بهذا المشروع حيث ستتم تغطية تمويل المشروع بتكاليف إقامة المشاركين خلال فترة المشروع ومدته ثلاثة أيام ويمكن المشاركة بالطروحات والتواصل مع صفحة الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن حملة “عيشها غير” مبادرة وطنية تستمر خلال عام 2015 بمشاركة أفراد ومؤسسات من القطاع الحكومي والخاص حيث أعلنت وزارات الإعلام والنقل والتجارة الداخلية وحماية المستهلك والموارد المائية والتعليم العالي والسياحة والتربية والاتصالات والتقانة سابقا انضمامها للحملة.