التمسك بالمقاومة والتغني بدمشق أبرز مواضيع نصوص المهرجان الشعري للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب

دمشق-سانا

ضمن فعاليات اجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الذي احتضنته مكتبة الأسد بدمشق أقيم مهرجان شعري شارك فيه عدد من الشعراء السوريين والعرب تضمن نصوصاً بأشكال مختلفة الشطرين والتفعيلة والنثر في مواضيع أهمها رفض التطبيع والتمسك بالمقاومة.

وجاءت مشاركة الشاعر الدكتور علاء عبد الهادي الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب من خلال عدة نصوص أخذت شكل التفعيلة والشطرين وبرموز وتشبيهات شدد من خلالها على حب الإنسان للوطن والانتماء إليه.

وألقى الشاعر ناوات حسن أمين من العراق نصوصاً قصيرة بأسلوب الومضة عبر من خلالها عن حالات إنسانية استنتجها من معاناة الواقع الحالي.

وكانت نصوص الشاعر السوري أسامة حمود التي كتبها على تفعيلات البحر الكامل تتغنى بدمشق وحب الوطن وجماله والتي غلبت عليها عاطفته الذاتية والوجدانية.

وامتزجت نصوص الشاعر أكرم الزعبي من الأردن بالعاطفة الصادقة والموسيقا الشعرية المقيدة بحرف الروي والقافية.

وتغنى الشاعر الدكتور إلياس زغيب من لبنان خلال نصوصه المتنوعة التي ألقاها بحب الشام والانتماء الوطني والوفاء الإنساني وجاءت بأسلوب الشطرين والتفعيلة.

والتزمت نصوص الشاعر السوري أيمن معروف بالمقاومة ورفض المؤامرات والإرهاب الذي تعرضت له بلده ملتزماً بالموسيقا واللغة.

وعبر الشاعر جمعة الفاخري من ليبيا بنصوصه الشعرية عن اعتزازه بسورية قلب العروبة النابض وأهمية حضوره الاجتماع بدمشق بينما تغنى الشاعر سعيد الصقلاوي من سلطنة عمان بحب الشام ودور السوريين بالنضال والمقاومة.

وفي المعاني التي جاءت بنصوص الشاعر عادي بوعقة من تونس تجلت سورية واضحة في العاطفة الوجدانية عبر النصوص بينما عبر الشاعر الدكتور عمر قدور من السودان في نصوصه التي ألقاها عن مواضيع إنسانية ووجدانية مختلفة حملت العواطف الصادقة لمدينة الياسمين دمشق.

وحثت نصوص الشاعر الفلسطيني مراد السوداني على ضرورة المقاومة والثبات في وجه المحتل والتمسك بالانتماء والدفاع عن الوطن في وجه كل ما يتعرض له من حروب ومؤامرات بأسلوب التفعيلة والشطرين.

وقدم الشاعر يوسف شقرة من الجزائر عدداً من نصوصه التي تدل على حبه لسورية وتضامنه مع شعبها الصامد في وجه المؤامرات.

وأشار مدير عام مكتبة الأسد إياد مرشد في تصريح لسانا إلى أهمية انعقاد هذا الاجتماع في دمشق والذي يعني التمسك بالمقاومة والصمود في وجه المؤامرات ودليلاً كبيراً على حب العرب لسورية.

وقالت عضو المكتب التنفيذي فلك حصرية: إن الاجتماع وما فيه من منوعات ثقافية هو جزء من تطلعات ثقافتنا في سورية التي تتحدى كل المؤامرات والغزو الثقافي.

الشاعر السوري الدكتور نزار بريك الهنيدي الذي أدار المهرجان عرف إلى المشاركين وأشاد بالمعاني التي تدل على التمسك بالمقاومة وحب الوطن.

محمد خالد الخضر وشذى حمود

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

ورشة عمل حول الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية في مكتبة الأسد بدمشق

دمشق-سانا بهدف إنشاء اقتصاد تنافسي يرتكز على المعرفة ورفع مستوى الكفاءة والفعالية في حماية وإنفاذ …