دراسة: الإرضاع الطبيعي لمدة عام يحمي الطفل من خطر داء السكري

اللاذقية-سانا

أظهرت دراسة نرويجية حديثة وجود علاقة بين الرضاعة الطبيعية وانخفاض احتمال الإصابة بداء السكري النمط الأول حيث اكتشفت أن الأطفال الذين تغذوا على حليب الام لمدة 12 شهرا وأكثر هم أقل عرضة لخطر الإصابة بداء السكري مقارنة ممن رضعوا لفترة أقل.

وحسب اختصاصية التغذية ريما الشيخ فإن حليب الأم هو الغذاء الوحيد المفيد للطفل حتى سن 6 أشهر كونه يغطي حاجاته الغذائية بالكامل مع ضرورة إعطائه فيتامين د لأن حليب الأم خال منه مشيرة إلى أنه بإمكان الأمهات اللواتي لا يستطعن إرضاع أطفالهن الاعتماد على حليب خاص بهم يضمن حصولهم على نوعية جيدة من التغذية.

وتحذر خبيرة التغذية من تنويع غذاء الطفل في شهوره الأولى كونه يضر بجهازه الهضمي والكلوي كما أن لسانه يكون غير قادر على دفع الطعام باتجاه الخلف مؤكدة ضرورة الاهتمام بنوعية الغذاء خلال عامه الأول حيث يتضاعف وزنه ثلاث مرات وتطول قامته بنسبة 50بالمئة بينما يزداد حجم دماغه بنسبة 25 إلى 30 بالمئة.

وتشير الشيخ إلى أن جسم الطفل الرضيع يحتاج إلى كمية من الحديد تترواح بين 8 و10 مليغرامات يوميا وهي كمية يصعب تغطيتها إن لم يحتو برنامج الطفل الغذائي نصف ليتر من الحليب يوميا مبينة أن نقص الحديد يؤدي إلى إصابة الطفل بالتهابات الأنف والأذن والحنجرة والشعب الهوائية ومع تقدم الطفل في العمر تظهر لديه أعراض أخرى مثل صعوبة التعلم وتأخر في النطق .

وتضيف إن نصف ليتر من الحليب يمنح الطفل ما يحتاجه من الأحماض الدهنية الضرورية لإتمام نموه الدماغي ومن تأمين الكالسيوم الذي يساعد على إنتاج خلايا عظمية سليمة وقوية.

وتنبه الشيخ من منح الطفل حليب الأبقار في سن مبكرة رغم احتوائه نفس نسبة الكالسيوم التي يحتوي عليها حليب الأم وذلك كونه يحتوي على كمية من البروتينات تفوق ضعف احتياجات الطفل وتزيد بنسبة 50 بالمئة عن الكمية الموجودة في الحليب المناسب به الأمر الذي يسبب له اضطرابات هضمية ويرفع درجة خطورة إصابته بالبدانة وما تسببه من أمراض.

سلوى سليمان

انظر ايضاً

توصيات صحية للإرضاع الطبيعي في ظل كورونا

دمشق-سانا يسهم الإرضاع الطبيعي في تقوية الجهاز المناعي للطفل وسلامة نموه وحمايته من الأمراض الأمر …