الشريط الأخباري

مهندس زراعي من حمص يتفرد بالنحت على ثمار القرع ويحولها إلى مشروع صغير

حمص-سانا

بكل مهارة ودقة في فن تفرد به مستثمراً طاقاته الإبداعية وخبراته الأكاديمية أبدع المهندس الزراعي باسل محمد من محافظة حمص بالنحت على ثمار القرع مصمماً أشكالاً وكتابات حققت له آلاف المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي والكثير من العروض للتدريب في هذا المجال.

المهندس باسل بدأ مشواره الإبداعي منذ نحو عشر سنوات على ثمرة القرع الصيني حيث يقول في تصريح لمراسلة سانا: “انتابني شعور أن جمالاً مدفوناً يكمن في داخل ثمرة نبات القرع الصيني فبدأت أبحث عنها عبر الإنترنت ووجدت أن ثمة أناساً استثمروها بشكل فني جميل ورسموا على سطحها لكني وبعد جهود متكررة لنحو خمس سنوات استطعت إنجاز أول عمل نحتي لثمرة القرع حيث قمت بتفريغها من الداخل وكتبت عليها بالخط العربي بشكل يدوي مستخدماً البيكار على سطح الثمرة الذي لا تتجاوز سماكته 2 ملم وبأحسن حالات القرع لا تتجاوز سماكة سطح الثمرة المراد نحتها 4 ملم”.

وأوضح باسل أنه بدأ العمل الفني بالنحت على ثمار القرع وأوجد طريقته الخاصة بأسلوب جديد بالكامل بخصوص تنظيف سطح الثمرة من غلافها الخارجي الرقيق جداً وبشكل يدوي حيث لم تنجح الآلة بهكذا فن ونجح في الحفاظ على السطح المراد النحت عليه بحرفية عالية مستثمراً خبراته الأكاديمية في تفريغ النبات من الألياف الداخلية وتعيين النقطة التي عليه الانطلاق منها دون أن يخسر الثمرة أو يعرض سطحها للكسر حيث أثمرت جهوده بإنجاز أول منحوتة وبعدها تتالت الأعمال بمضامين متنوعة ومتعددة تحمل بين ثناياها مساحات متفردة من العمل اليدوي المتقن والغريب لعين الناظر ولا سيما بعد أن أدخل فيها الإنارة لتبدو وهاجة أكثر.

حبه ونجاحه بالنحت على ثمار القرع دفعه إلى إنجاز “آية الكرسي” بكل إتقان على ثمرة قرع مستطيلة الشكل حيث استمر العمل فيها لستة أشهر متواصلة بمعدل ست ساعات يومياً لافتاً إلى أن علاقة حميمية تربطه اليوم بالبيكار الذي لم يجد له بديلاً في إنجاز مختلف قطعه الفنية حيث أبدع أيضاً في منحوتة السيدة العذراء في اختيار الثمرة المناسبة من حيث السماكة والأبعاد المطلوبة.

المهندس باسل اختار تطوير مهاراته بالنحت من خلال إبداع قطع الاكسسورات بكل حرفية من ثمار القرع المصنوع بأسلوبه الخاص وطريقته المتفردة بعد أن اكتسب خبرة في التدريب على طبقات القرع وكان سهلاً عليه إنجاز هذا المشروع الصغير الذي يؤمن له الدخل المادي، وما بين تفريغ غائر وآخر عائم مع استخدام الحرق أو دونه تبدو القطع غاية في الروعة والجمال مع الحفاظ على لون نبات القرع الأصلي البني الفاتح ودرجاته.

وبخصوص التسويق لمنتجاته وفنه استخدم المهندس باسل مواقع التواصل الاجتماعي حيث يتابعه آلاف الزوار من مختلف أنحاء العالم وتلقى عبر صفحته عروضاً للتدريب على هذا الفن موضحاً أنه يعمل على إنتاج ثمار القرع في قريته بريف حمص الشرقي.

يذكر أن المهندس باسل نال شهادة حرفية من فرع اتحاد الحرفيين بحمص ويستعد للمشاركة في مهرجان قطنا السياحي الثقافي المقرر إقامته في حمص خلال شهر آب القادم.

تمام الحسن

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

المهندس الزارعي باسل محمد يتفرد بالنحت على ثمار القرع

تصوير: حسان إبراهيم