الشريط الأخباري

مشروع متكامل لتأصيل سلالة النحل السوري عبر إحداث مركز جديد في ريف اللاذقية

اللاذقية-سانا

تعمل مديرية الزراعة والإصلاح الزراعي في محافظة اللاذقية على تنفيذ خطة مشروع متكامل لتأصيل سلالة النحل السوري (السيافي والغنامي) أعدتها وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي من خلال إحداث مركز جديد في منطقة الرحملية بريف المحافظة بالتعاون مع فرع سورية لاتحاد النحالين العرب.

رئيس دائرة الوقاية في مديرية زراعة اللاذقية ياسر محمد أوضح لمراسل سانا أنه تم إحداث مركز جديد لتأصيل النحل في منطقة الرحملية بريف اللاذقية على مسافة تبعد ما بين 5 و 6 كم عن جميع المناحل الموجودة في المنطقة بهدف إقامة منطقة معزولة لتأصيل النحل السوري حيث يتم تلقيحه من بعضه البعض بإشراف فريق عمل متخصص سيقوم قريبا بجولات على جميع المحافظات لإحضار سلالات نحل قريبة جدا للمواصفات الشكلية والتشريحية لسلالة النحل السوري المحلي الصافي وفقا للمواصفات التي وضعها أصحاب الاختصاص في جامعة تشرين ومراكز البحوث العلمية ودائرة الوقاية ومجموعة من الخبراء النحالين.

وبين محمد أن النحل السوري يمتاز بالقوة والقدرة على التأقلم مع المنطقة التي يعيش فيها والمقاومة للأمراض لكن نوع (السيافي) يتصف بالشراسة على عكس نحل (الغنامي) وهما يتمتعان بانتاجية متوسطة للعسل السوري لكنه تعرض للتهجين من خلال إدخال بعض مربي النحل لملكات أجنبية لتحسين إنتاج العسل بطرق غير شرعية دون إشراف وزارة الزراعة.

وأوضح محمد أن هذه الملكات الجديدة أعطت سلالات نحل هجينة زادت إنتاج العسل السوري لكنها في الوقت نفسه ضعيفة وحاملة للأمراض المتعددة وغير قادرة على مقاومتها ما يدل على أن التجربة أثبتت أن الملكات التي تم إدخالها إلى سورية من لبنان والعراق على أساس أنها مقاومة للأمراض وإنتاجيتها عالية لم تكن كذلك في منطقتنا والدليل أن بعض هذه السلالات الجديدة حملت الموسم الماضي أمراضا مثل (النوزيما وقراد النحل) بمجرد انخفاض درجات الحرارة والاضطرابات المناخية في المنطقة.

وبين محمد أن النحل السوري تهجن من خلال السلالات الجديدة واختلطت السلالات المحلية مع السلالات الجديدة وأنتجت سلالة مختلطة هجينة ولا يعرف أن كانت الملكات تهجنت ممن هي أقوى في الخلية من نحل محلي أو مدخل.

ولفت إلى أن النحل السوري بنوعيه (الغنامي والسيافي) الشرس متأقلم مع منطقتنا ومهمة فريق العمل تتركز حالياً على البحث عنه في كل المحافظات وإحضار أقرب السلالات منه إلى مركز الرحملية وتلقيحه مع بعضه لاستنباط سلالات محلية وصولاً إلى النحل السوري الأصيل الذي كان في منطقتنا.

وفيما يتعلق بمراحل العمل التي وصل إليها مركز تأصيل النحل السوري في منطقة الرحملية أشار محمد إلى أنه تم وضع ثلاث غرف مسبقة الصنع والعمل فيه متواصل بالتوازي مع عمل فريق البحث المكلف إحضار خلايا النحل القريبة جدا مواصفاتها من النحل السوري الأصيل لتحقيق طموحنا بالحصول على سلالة محسنة منه بطريقة علمية مدروسة تتمتع بانتاجية عالية ومقاومة للأمراض.

رئيس شعبة النحل والحرير في مديرية زراعة اللاذقية المهندس جمال ياسين أوضح أن الأعمال متواصلة لتجهيز موقع المركز الجديد ووضع مظلات وتنفيذ أعمال الصرف الصحي اللازم للعمل ضمن المركز بالتوازي مع الجولات لجمع العينات من النحل من خلال لجنة فنية وعلمية في المحافظة وإرسالها إلى التشريح في جامعة تشرين لمطابقة المواصفات التشريحية والظاهرية للنحل السوري.

وتضم اللجنة المتخصصة من اللاذقية الخبير في تربية النحل وإنتاج العسل الدكتور عبد الله حاطوم والدكتور مالك عمران والمهندس جمال ياسين رئيس شعبة النحل والحرير بمديرية الزراعة.

نبيل علي

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

زراعة درعا تطلق حملة لحماية النحل

درعا-سانا أطلقت دائرة الإرشاد الزراعي في مديرية زراعة درعا بالتعاون مع غرفة الزراعة في المحافظة …