لقاء شعري في ثقافي بانياس

طرطوس-سانا

تضمنت فعاليات اللقاء الشعري التي أقيمت اليوم في المركز الثقافي بمدينة بانياس مجموعة قصائد شعرية أغلبها ذو طابع نثري ومن شعر التفعيلة والشعر التقليدي حملت بين سطورها وكلماتها مواضيع متنوعة تدور بين الغزل والوجدانيات والرثاء ومنها ذو طابع صوفي مميز.

اللقاء الذي أقيم بالتعاون بين ملتقى أوتار الثقافي ومنتدى بانياس الثقافي شارك فيها الشعراء مخلوف مخلوف وعلي سعادة واكتمال ديب ورولا خليل وسناء سفكوني.

الشاعر والروائي مخلوف عضو اتحاد الكتاب العرب ومؤسس ومدير ملتقى أوتار ألقى قصيدة (بين بين) ذات طابع صوفي وقصيدة غزلية وجدانية اجتماعية عنوانها (من هي).

بدوره الشاعر سعادة ألقى أربع قصائد (سعادة -حرف وصنم –بوح -نشيد اليائس) تجمع بين الغزل والحلم والأمل والرثاء والوجدانيات والهموم الاجتماعية لواقع الناس.

وأوضح أن قصيدته التي حملت عنوان (سعادة) هي تعبير عن الوفاء لوالدته التي تعبت وتحملت الكثير كرمى لأولادها وتحمل القصيدة في طياتها إشارات إلى الواقع المعاشي وحياة الريف.

الشاعرة سفكوني ألقت أربع قصائد (سلام للغفاري – وقال- كم شهرزاد- من تراب القبور ننهض) حيث بينت في قصيدتها (كم شهرزاد) أن شهرزاد هي رمز الخيال والسحر في الشعر والأدب العربي والعالمي وواجهت السلطة الذكورية وتمكنت من إعادة الملك شهريار إلى إنسانيته بواسطة العاطفة والذكاء والحكاية.

وألقت الشاعرة خليل قصيدة نثرية بعنوان (أخضر) إذ ترمز من خلالها إلى العمل والنشاط وارتباط هذا اللون بجميع درجاته بالفلاح ارتباطاً وثيقاً فهذا اللون امتداد واسع يشمل الكون كله وهو الحياة والديمومة والارتباط بين السماء والأرض وهو الرئة التي نتنفس من خلالها نبض الحياة ليصادقها فتضفي البسمة والإشراق في نفوسنا.

الشاعرة ديب ألقت قصيدة نثرية بطابع وجداني وغزلي بعنوان (ويقول لي) حيث جاءت على لسان الحبيب الذي يريد إعادة إيقاد نار الحب بعد خصام طويل لتأتي قصيدتها الأخرى الوجدانية (أسئلة) التي تخاطب من خلالها الحبيب للارتقاء بالحب لأن الحب ما لمس شيئاً إلا جعله مقدساً والقلب المحب يلد شمساً كل صباح.

ذوالفقار أبوغبرا

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

قصائد وجدانية وغزلية خلال لقاء أدبي في ثقافي بانياس

طرطوس-سانا تضمنت فعاليات اللقاء الأدبي الذي أقيم ظهر اليوم في المركز الثقافي بمدينة بانياس