الشريط الأخباري

عباس يطالب كي مون بتشكيل لجنة تحقيق دولية بخصوص جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني

الضفة الغربية-سانا

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتشكيل لجنة تحقيق دولية بخصوص الجرائم الإرهابية والانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء الشعب الفلسطيني بما في ذلك حادثة حرق الفتى المقدسي محمد أبو خضير وهو حي من قبل مستوطنين وقيامهم بالتنكيل بجثمانه بعد استشهاده بعد أن اختطفوه قرب منزله بالقدس المحتلة الأسبوع الماضي.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا عن عباس قوله خلال تسليمه اليوم في مدينة رام الله رسالة عاجلة إلى كي مون عبر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في الأراضي المحتلة روبرت سيري “يتوجب على المجتمع الدولي أن يتقبل معالجة هذه الانتهاكات الكبيرة والمنهجية لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني بدءا بالشروع في تحقيق دولي مستقل وسريع بحادثة الفتى أبو خضير لضمان أن يقدم مرتكبو جريمة قتله البشعة للعدالة”.
وشدد عباس على أن جريمة مقتل الفتى أبو خضير الذي لا يزيد عمره على 15 عاما تعيد للأذهان أحداثا كثيرة حدثت في الماضي وهي الحرق حيا مشيرا إلى استشهاد 16 فلسطينيا بينهم أطفال ونساء خلال الأسبوعين الماضيين إضافة إلى محاولات الاختطاف الإسرائيلية المتواصلة والاعتداء على الأطفال.
ولفت الرئيس الفلسطيني إلى ارتفاع وتيرة الإرهاب الذي يمارسه المستوطنون الإسرائيليون إلى نسبة 41 بالمئة خلال النصف الأول من هذا العام مؤكد أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي ترفض ملاحقة هذه المجموعات الاستيطانية وخاصة مجموعة ما يسمى “جباية الثمن” كجماعة مجرمة رغم ضرورة أن تعامل كجماعة إرهابية وأن توصم بذلك وطالبنا المجتمع الدولي باعتبارها جماعة إرهابية.
وأكد عباس تحضير القيادة الفلسطينية لمجموعة من الخطوات الكفيلة بردع العدوان الإسرائيلي ولجم جرائم المستوطنين والاعتداءات المتواصلة على قطاع غزة.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي وعصابات مستوطنيه اضافوا جريمة جديدة يندى لها جبين الانسانية الى سجل جرائمهم بحق الفلسطينيين بقتلهم الفتى محمد أبو خضير بدم بارد بعد اختطافه من حي شعفاط في القدس المحتلة الاربعاء الماضي ما فجر غضبا عارما فى صفوف أبناء الشعب الفلسطيني.
وفي الموضوع ذاته كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن اعتقال شرطة الاحتلال ستة إسرائيليين مشتبهين بجريمة قتل الفتى أبو خضير وهم حاخام واثنان من أبنائه إضافة إلى ثلاثة آخرين.
إلى ذلك أكد محامي نادي الأسير الفلسطيني مفيد الحاج أن سلطات الاحتلال قررت إبعاد الفتى الفلسطيني طارق أبو خضير البالغ من العمر 15 عاما من منزله في حي شعفاط وفرض شروط وغرامات عليه مقابل الإفراج عنه.
وأشار الحاج إلى أن سلطات الاحتلال قررت إبعاد أبو خضير وهو ابن عم الفتى محمد أبو خضير لمدة 15 يوما إلى بيت حنينا وحجزه منزليا لمدة 9 أيام وفرض كفالة مالية عليه إضافة إلى كفالة طرف ثالث له.
وكانت محكمة الاحتلال مددت اعتقال أبو خضير حتى اليوم بعد أن تم نقله من المستشفى إلى المحكمة جراء الإصابات البالغة التي لحقت به من الضرب المبرح على يد قوات الاحتلال خلال اعتقاله بعد اعتداء جنود الاحتلال عليه.

انظر ايضاً

الحرس الثوري الإيراني:الرد على جرائم الكيان الصهيوني سيكون حاسماً

طهران-سانا أدان الحرس الثوري الإيراني بشدة جرائم الكيان الصهيوني في قطاع غزة