تقرير.. أزمة أوكرانيا والتغير المناخي دفعا أسعار الغذاء إلى الارتفاع عالمياً

لندن-سانا

أكد فريق الخبراء الدولي المعني بالنظم الغذائية المستدامة أن أزمة أوكرانيا والتغير المناخي هما السببان الرئيسيان وراء ارتفاع أسعار المواد الغذائية في جميع أنحاء العالم إلى مستويات قياسية هذا العام.

وأوضح الفريق في تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الأزمة الأوكرانية أدت إلى خفض الصادرات الرئيسية للقمح والأسمدة القادمة من أوكرانيا وروسيا في حين تسببت حالات الجفاف الشديد والفيضانات وارتفاع درجات الحرارة المدفوعة بالتغير المناخي إلى خسارة مزيد من المحاصيل والأغذية.

التقرير أشار إلى أن أسعار القمح بلغت ذروتها خلال 14 عاماً في آذار الماضي فيما وصلت أسعار الذرة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق وقد جعل ذلك المواد الغذائية الأساسية أكثر تكلفة أو يصعب العثور عليها بالنسبة للعائلات في عدد كبير من البلدان.

ووفقاً للتقرير فإن التغير المناخي والنزاعات وانتشار الفقر تتضافر الآن لخلق مخاطر واسعة النطاق على الأمن الغذائي العالمي ما يعني أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية قد يكون الوضع الطبيعي الجديد ما لم يتم اتخاذ إجراءات للحد من التهديدات.

وأورد التقرير وسائل ضرورية لمعالجة الوضع الحالي لأسعار الأغذية العالمية بما فيها خفض الانبعاثات السامة للحد من التغير المناخي ومعالجة المضاربات التجارية على السلع الأساسية وتقليل الاعتماد على الأسمدة الكيمياوية وإعادة تشكيل التجارة ودعم احتياطيات الحبوب الوطنية.

وحذر التقرير من أنه في حال تجاهل المجتمع الدولي هذه الأمور فإن العالم “يسير نحو أزمات غذائية كارثية ومنهجية في المستقبل”.

إلى ذلك اشارت ديلي ميل إلى أن روسيا وأوكرانيا توفران نحو 30 بالمئة من صادرات القمح العالمية لكن هذه الصادرات انخفضت بسبب الأزمة الأوكرانية ما أدى إلى زيادة المنافسة على المحاصيل المتبقية على صعيد السوق العالمية وارتفاع الأسعار الأمر الذي شكل أعباء كبيرة على الدول الفقيرة وتلك التي تعتمد على الواردات بشكل كبير.

وفي هذا السياق حذر مسؤولان في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أن إفريقيا تواجه أزمة “غير مسبوقة” بسبب أزمة أوكرانيا وخصوصاً مع ارتفاع أسعار الغذاء والوقود.

وقال كبير الاقتصاديين في البرنامج ريموند غيلبين إن “هذه أزمة غير مسبوقة بالنسبة للقارة السمراء” متوقعاً أن ينخفض النمو الاقتصادي في أفريقيا لتواجه ملايين العائلات صعوبات مالية.

وتعتمد دول أفريقية كثيرة على روسيا وأوكرانيا في استيراد المواد الغذائية وهما مصدران رئيسيان للقمح والذرة وبذور اللفت وزيت دوار الشمس.

وكان البنك الدولي أعلن في وقت سابق أن الأزمة في أوكرانيا تسببت بـ “صدمة كبيرة” لأسواق السلع ما أدى إلى تغير في كيفية تداول السلع وإنتاجها واستهلاكها في جميع أنحاء العالم.

وأوضح البنك أن الزيادات في أسعار السلع الغذائية التي تعد أوكرانيا وروسيا منتجين رئيسيين لها وكذلك الأسمدة التي تعتمد على الغاز الطبيعي كمكون في الإنتاج كانت الأكبر منذ عام 2008.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

التغير المناخي ضمن مؤتمر علمي بجامعة حلب

حلب-سانا تضمنت أعمال المؤتمر العلمي حول التغير المناخي الذي تقيمه جامعة حلب